29- Learn About Social Enterprises, TV Membership Strategies, Content Licensing and Distribution – Interview with Medea Nocentini

Medea Nocentini

(The Founder and CEO of C3 – Consult and Coach for a Cause and the VP of Corporate Development at OSN, Expert in Planning,  TV & Cable Membership Strategies, Media and Social Enterprises)

 Medea-Nocentini_ on Be Efficient TV with Ahmed Al Kiremli

What’s A Social Enterprise, How it Works and Why we Should Make Our Business Socially Responsible?

How the Content Profit Sharing Model Works with Distributers?, How to get a License to Sell A or View a Movie on a Website?

Video Interview

With English and Arabic Subtitle

Audio

Bio

Medea Nocentini Medea works full-time as Vice President, Corporate Development at OSN, the leading Pay TV platform in the MENA Region, where she is responsible for corporate strategy and planning, market intelligence and research. While at OSN, Medea founded C3 – Consult and Coach for a Cause, a social enterprise enabling Middle Eastern emerging social entrepreneurs to become active agents of positive social change by leveraging experience business professionals seeking meaningful ways to give back. Before joining OSN, Medea worked in Business Development at McGraw- Hill and prior to that she spent several years at Booz & Co developing strategies for media, consumer and social sector’s clients across Europe, US and Middle East. Medea holds an MBA from Columbia Business School (NY, USA), a BA in Mechanical Engineering from Politecnico di Torino (Italy) and an Engineering Diploma from Ecole Centrale Paris (France).

Interview Questions

  • Before C3 and OSN what’s your background?
  • What’s Social Enterprise?
  • Why building a Social Enterprise?
  • What’s C3?
  • What’s Social Enterprise Week?
  • From your perspective what else you think it should be done to boost the Business Social Responsibility?
  • What are the types of subscriptions for membership online services?
  • If I want to view or sell a movie on my website how can I get a license for it?
  • How the content profit sharing model works with distributers?
  • How to monitor the intention to purchase process of the customers? ONLINE AND OFFLINE?
  • How the Internet have changed the customer behavior in terms of consuming information, don’t you think now the customers wants to choose the content instead of just screening the content via a remote control?
  • In a subscription model how much free content should we provid to users or you are with the theory of 0 free content to make the customers more excited to subscribe to a membership site?
  • What’s your PR strategy and how you get featured in the media for your C3 work?
  • What’s your daily life and work routine looks like? 
  • What are your other hobbies?
  • Who’s your no.1 mentor?
  • The most important factors for success in 3 words?
  • What are the Top 3 apps that you use on your smart phone?
  • What are the habits that you are trying to develop to stay efficient?
  • What are your top 3 favorite books?
  • What are the top 3 people that you are inspired by? 
  • Do you follow any routine to sleep?
  • What makes you really happy?
  • How people can contact you?

Transcript

Ahmed Al Kiremli: Hi everyone this is Ahmed Al Kiremli and welcome to Be Efficient Tv. The mission of this web TV show is to boost the efficiency of your business and life through tips and tricks from leading experts and today I have with me Medea Nocentina, she is the founder and CEO of C-3, consultant coach for a cause and she is the VP of corporate development for OSN, she is an expert in strategy planning media and social enterprises, welcome to the show Medea.
Medea Nocentina: Thank you Ahmed, thank you for having me here.
Ahmed Al Kiremli: My pleasure. So what is your background before C-3 and OSN?
Medea Nocentina: I spent a lot of years in management consulting, I worked for seven years for a company now called Strategy End. Typical consulting projects would be media strategies or consumer strategies for we companies, it’s actually quite a broad range of experiences that you gain doing some consulting for big companies in different engagements in different countries so I started in your up and moved to the US and then the Middle East, a broad range of mainly consumer and media companies, and in the meanwhile I went for an MBA in New York.
Ahmed Al Kiremli: Where did you like the most to live?
Medea Nocentina: Difficult question it depends from that perspective, I miss Europe because I grew up in Italy and live for a while in France, I go there quite often, I enjoyed New York very much, New York City is an amazing place, very hectic and lots of energy, I really enjoyed my years there but I have to say that I’m really so happy here in the Middle East and particularly in Dubai that at this point it is difficult to choose.
Ahmed Al Kiremli: What is social enterprise?
Medea Nocentina: Social enterprises a company that solves my business means a social or environmental problem. It can be seen also as sustainable nonprofit if you wish so it’s basically an organization that has a social mission embedded in its business model.
Ahmed Al Kiremli: What is C-3?
Medea Nocentina: It’s an organization that tries to mobilize the corporate professionals business experts to support emerging social enterprise on a volunteer basis. We have all sorts of experts in the network, lots of goodwill of course and they basically use their time and skills to have young emerging social entrepreneurs do a better job. So lots of different things are happening, some support in terms of training and business modeling, review of your statements, business plan support for advice and so on.
Ahmed Al Kiremli: So you work with companies to boost their social enterprise like to make them more social companies or how does it work, what is your service? And details.
Medea Nocentina: Basically for now we are focusing on young entrepreneurs that also have a social enterprise idea so it’s a lot of young startups that by choice or because of the business opportunity behind the social issue or environmental issue they want to start a company and in the meanwhile also solve that problem, and it’s all sort of startup stages but mainly early stage startups. In the future we will definitely help companies that want to become a little bit more socially responsible but for now we are focusing on the startup side of things but.
Ahmed Al Kiremli: How can they become more socially responsible? It means they have to give charity from their profit or how does it work?
Medea Nocentina: What we believe in is a little bit of a different way of doing good which is basically trying to find a social mission or an environmental mission and make some strategic sense for the business as well so we try to find social missions or vice versa businesses business models that are aligned so we need always to keep in mind that the more aligned the social mission is with the business model the better the full model works and the more will be the impact at the end so for a company that already has a business the best way is to think about what the consumers care about or what are the social causes that are aligned with the activities the main business activities and explore those options. Now giving to charity is an amazing thing so we will not suggest to stop that in any way or form but if the cause that is chosen either to give to charity or to have somehow to the business is close to the strategic imperatives of the company then the initiative will have a long life because it will also help the business in terms of performances.
Ahmed Al Kiremli: So it can be like going green or charity or anything that has a social responsibility or adding to the world?
Medea Nocentina: There are no limits to doing good as long as it’s a mission that is close to your business strategy, this works much better.
Ahmed Al Kiremli: And how do you find your clients?
Medea Nocentina: So far C-3 has had quite an interesting story because when we started volunteering ourselves just a bunch of friends from the corporate world we didn’t have in mind any sort of organization or let’s say social enterprise or anything it was just using our time a little bit better, our spare time. And then the word spread around so quickly that I have to say so far our clients and our interpreters and volunteers have found us. So in the future we want scale in particular outside the country definitely would have to find, defined our own sales and marketing strategies, so far it has been mainly a word-of-mouth is quite amazing and I’m not sure what’s going on.
Ahmed Al Kiremli: And like how long usually when you work with a company does it take you to develop the strategy to make them more social?
Medea Nocentina: Now the strategy in itself might take if you want a few weeks or maybe one or two months it really depends on the type of business, there are businesses that are very easy to be transformed in social businesses, I’ll give you an example: any business that is producing some sort of goods can for example employee underprivileged segments of the population and make sure to treat those employees in a certain way, help their families in that case I would say it’s quite obvious the strategy itself is easy to define although the implementation of the strategy might in a successful way actually take a long time so we need to be patient when it’s a matter of implementing those types of strategies, same thing when the product in itself has some benefit for a certain segment so if you think about education or healthcare it’s very easy there to define a specific social mission and work towards that mission in a very structured manner. It’s a little bit more difficult when the companies are in let’s say sectors that are not intrinsically social or environmental.
Ahmed Al Kiremli: Do you see resistance from the companies because of the cost or sometimes like there is an innovation in your service that you make them even cut more cost?
Medea Nocentina: Exactly that’s where we focus most, the most important thing for us is to find missions that actually align with the performance of the business so that the more the social impact or the environmental impacts or the benefit for the bottom line, there are a lot of missions that can cut costs actually or that can increase sales because they appeal to the consciousness of consumers of that specific segment of their clients and so forth so as long as those missions are very strategic they cannot only cut costs but also increase revenue, we can engage with the employees and again retained the talents, they can attract talents, there are so many benefits of finding the right social mission that it is actually quite interesting to explore this kind of model. When it is vice versa when it is nonprofit or let’s say a family with a social mission
trying to make it sustainable and find a business model that actually succeeds at social mission sometimes this is a little bit more complicated because some social missions are so I would say challenging that it is not always as easy to find a business model that can meet those purposes so this might take a little bit longer but again everything is possible.
Ahmed Al Kiremli: So you feel it’s more easier maybe with the education sector than other sectors?
Medea Nocentina: Exactly when a company calculates already intrinsically in their business model some sort of social or environmental needs it is an easy job but also for example I said we just implemented a strategy that started from the marketing side and then developed into something more let’s say more structured and you will think that an entertainment company doesn’t really have intrinsically in the business model a clear social mission, again they are there to entertain or inform or educate but mainly to entertain so what we discover with a survey among our customers is that in particular our customers were really concerned about health and well-being and having their kids sitting in front of the TV and then not doing sports are not studying and things of that kind so we felt, what if we choose this concern of our customers and we transform it into something useful? So we created to start with a campaign that focuses on tips for health and well-being so we started with a campaign on drinking water how it’s important for your body and for your health, working and let’s say sports activity, very important as well for your health, now we are focusing on nutrition and every time we launch this campaign we also engage our employees in some activities that could be again sports or eating nutritional way and so forth and now the third phase would be to expand outside our customer base and our employees. So even for a company that doesn’t really have a social mission, easy to explore, there are many different ways to find something that can work and actually the awards for these campaigns we got engaged with a lot of external parties that want to use our tips for their communities and we got a lot of very good feedback from our customers as well so it is a little bit of a win- win for everybody.
Ahmed Al Kiremli: So you’re not struggling a little bit with kids watching TV because all your services are all about TV?
Medea Nocentina: I know and it is always a risk but what we.
Ahmed Al Kiremli: You focus on some areas where you can add value.
Medea Nocentina: Exactly add some value and plus for kids we included in our functionalities of parental control which is quite easy to use so parents can decide exactly which channels kids are allowed to watch and when so it’s going in that direction again it is not easy but it is possible.
Ahmed Al Kiremli: You have another initiative which is the social enterprise week what is that?
Medea Nocentina: Sure, social enterprise week is actually a collaborative effort, C3 has been very active in organizing the two editions and we will be in the third one as well we already preparing for next year actually, we decided as a C3 as well as other organizations like Baraka advisors and the Ali group and others to join efforts and have one yearly event that could engage the full community around the idea of social enterprise. So every year we try to fix some topics of interest, we try to invite social interpreters from the region and from the global community and again it is just a moment of networking and idea exchange, feeling a little less alone if you wish and exchanging ideas on how to improve our communities.
Ahmed Al Kiremli: From your perspective and vision for social responsibility what do you think should be more done for businesses are like from the government side do you have a vision for that?
Medea Nocentina: Sure government actually I will say not only here in governments in the Gulf but also across the region, they are very supportive of businesses being more socially responsible as well as initiatives
for the community to grow and get supported so I will say the efforts and goodwill is there but I would say that governments cannot do everything alone, it is impossible for a government to take care of every single thing and to do so in a cost-effective manner and in a sustainable manner and if you think about your up for example and all of the systems, the social systems that we have so far we still have those, they are not that sustainable, it is not easy for many people to take care of every single thing I would say that concerns the community or the citizen. Governments are there to support in terms of legislation and create frameworks were businesses and social environmental efforts can survive and grow and can have an impact but I would say that businesses have also a big role to play in that space so first of all they can make themselves more socially responsible and that is the first step, they should try not to harm the community and the society as much as they can at least the second step is if they find again as I said in some strategic missions that can be sustainable, that can also help their businesses why not? The third step is also partnering with a governments and other stakeholders and together find solutions to the most pressing social needs, there is a lot of interest in public private partnerships that is a model that in particular in the Gulf is growing and is working quite well where actually private companies are partnering with the governments to provide the services helpful for the citizens particularly in education and healthcare but also in the environment type of sectors.
Ahmed Al Kiremli: And C3 events, how do you work with the speakers like you have volunteer speakers or do you pay them for your events or how does it work?
Medea Nocentina: So far we have a lot of volunteers, it is basically all volunteering even the core team at C3 we are all volunteers, we definitely have in the plans and awards or even you know I would say business benefits.
Ahmed Al Kiremli: So you don’t charge the companies that you act as a consultant for that C3?
Medea Nocentina: No the volunteers, the ones that are happy for now they are all working for free. They don’t have to commit for long periods of time so the commitment that we asked the volunteers is quite discreet, it fits well with our busy lives I would say and then there is an option for those companies or those volunteers to sell their products if it makes sense for our community of entrepreneurs, fully discounted price at the right price or if they wish to contribute to C3 as well with revenue-sharing model, although we are at the testing level so I wouldn’t yet I would say talk about something that is still very unstructured.
Ahmed Al Kiremli: So if I am a company that comes to C3 and I want your expertise to boost the social responsibility of my company you will charge me or not?
Medea Nocentina: So if you are a startup and you are a social enterprise or a nonprofit we charge a minimal fee, we charge things that are not even reaching 10% of the real value of the service and we at the beginning we didn’t charge anything it was all for free, we started charging about twenty years ago because it actually works much better for some reason free things are not always valued as they should be so introduced minimal fees just to ensure commitments and of course.
Ahmed Al Kiremli: Can you share with us some of your plans for the fees? And charges?
Medea Nocentina: Yes so for social entrepreneurs and nonprofits or aspiring entrepreneurs and startups we charge for a full day of workshops which is our starter program it’s a program that newcomers are invited to attend we charge about $50-$55 which is actually two hundred DH in the UAE terms and then after that they want to get into the network and enter the accelerator program which is including as a minimum fifteen hours of coaching and mentoring we ask a fee for the full year of three hundred DH which is about eighty-two dollars. When an entrepreneur need specific expertise we charge a minimal fee for them to request that specific expertise that is normally provided in sessions, flexible sessions but the amount of hours can go from 4 to 10 hours of support and I’m talking about PR support and review of your marketing strategy and review of your financial models.
Ahmed Al Kiremli: So mainly you do events and you invite different companies and they pay per person for the same session that you do, you don’t do sessions inside the company specifically for that company?
Medea Nocentina: We also do that, we have both workshops, we have something called the speed consulting and speed coaching which is still a group event but we do one-on-one sessions, shorter sessions of one-on-one support and then we have something we call the accelerator program that is actually one-on-one sessions around a specific topic for that accelerator program we have a yearly fee of eighty-two dollars that provides, includes 12 to 15 hours of one-on-one coaching and mentoring support and then for the experts time I would say, for the modules that require some experts we charge by module again a minimum fee there is calculated with a fee of fifty DH per hour minimum support. We introduce this fees mainly to ensure commitments.
Ahmed Al Kiremli: Value, because sometimes when it is free people will not commit.
Medea Nocentina: Yes to ensure that people show up and they’re really committed when they ask for that type of support and also the volunteer will feel a little bit more committed and engaged if year she knows that there is a fee behind it. Then of course if the volunteer wants to spend more time with the entrepreneur for free we don’t really mind they can meet every week or they can meet for forty hours, we don’t mind at all, if the volunteer at some point wants to charge the real amount that normally would be charged for this kind of services and the entrepreneur is happy outside of the C3 minimum volunteering hours to pay for additional time with this specific expert of the specific coach in that case we are experimenting right now with a revenue-sharing model that we see how it goes. But within the accelerator program we have about a couple of years, 2 1⁄2 years of stepped approach that we suggested to follow, we try to guide the entrepreneurs from each section to I will say, fundraising and we design a stepped approach that we saw working quite well so that we kind of guided the entrepreneurs to a specific step. The entrepreneur is very flexible in deciding to get those steps with C3 so to get some support to C3 or to go to those steps on their own, they are completely flexible to do, it’s a sort of on demand, on demand program. They pick whatever they need and whatever they want and they don’t have to go to a specific process but we have a process to guide them to the critical steps of the first year of life. We haven’t yet been approached by big companies or let’s say medium-sized companies, I would say they could afford those types of services for the full price so when this happens and we see, if this happens perhaps we will charge a different type of fees and I will say that we would leverage the experts that we do have in the network so for them to respond to those requests and the idea is to become a sort of expert’s network, again it is a little bit division down the line but for now we are focusing on startups.
Ahmed Al Kiremli: Let’s move to the second part of the interview which is you are an expert in subscriptions and memberships so what are the types of subscriptions and memberships for online services?
Medea Nocentina: Online you have plenty of different models, you have of course the free models that are let’s say sustaining the business through advertising, it’s a very common way of making money online and then you have the pure subscription models where the consumer is paying for specific services or for specific content and then you also have three new models where you have some of the basic services for free and as soon as you add features or additional content or additional services then you start paying a subscription membership. Of course you also have the pay per service, I would say paid for content models that were very popular in the past, in the middle, the content sector we call that let’s say on demand transactional models.
Ahmed Al Kiremli: But are you with more giving teasers and free content and then the people subscribe for let’s say locked membership content or are you with the theory of locking everything and just explaining the service on a landing page and then they have to pay to get into any content?
Medea Nocentina: I would say for now we are very focused on a specific segments of customers so for
OSN, now we start the premium segment, it makes sense to keep it closed so it is mainly, every piece of content that we pay a lot ourselves, and we can see and our consumer considers it very premium, we keep it closed, of course the more we grow and the more we get into different segments and the more we want to attract big numbers to our digital assets in that case it will definitely make sense to start putting something as a teaser online for free and build a bit more of a mass-market type of approach. But again it really depends, it is not the right or wrong I would say it really depends on the strategy of the company or the positioning of the brands as well as on the specific target segments references for some customers knowing that nobody else can get the same services is not paying the certain amount of money is the sort of insurance of privilege or I would say of premium this for others it is very important to be able to test first the product and then they want to decide if they want the product or not, for others it doesn’t make sense to pay anything so they go for free models. Depending on your service you adapt your strategy, there is no right or wrong, online in particular and this is for OSN, I would say our business presence, being a media company now, no media company can avoid to be online but our core business is still our let’s say DTH which means the direct to own business and cable business at home, that is the main screen and this is an evolution that will definitely bring us somewhere else but so far this is our core business, so brands that go directly online the best strategy is probably the premium strategy where you hook the digital consumer with something that teases them to then pay a premium to get into something more comprehensive or more premium or whatever.
Ahmed Al Kiremli: Let’s ask you for the strategy for our strategy in this show, this showed, the strategy is not yet launched but I’m going to share the strategy to have your opinion of it, what we are going to do is we are going to provide all the interviews for free for let’s say one or two weeks and then the interviews will be locked automatically only for members so always the data will be locked, what do you think?
Medea Nocentina: I think it is not about idea and actually you could decide to maybe to just unlock the first five minutes or maybe one or two questions that are particularly interesting and then the rest of the interview, you need to find a way to first of all teas with something that is really a hook and also keep something really good for the ones that then subscribe so it is quite in particular with content it is quite a difficult balance to find. You need to understand what your typical visitor or your typical website visitor would really value, we are doing a lot of research to try to understand what people are interested in and interested in means interested in watching on TV or interested in watching on the phone or interested in watching with their family or interested in watching on their laptop or whatever else and these four ways of consuming content might have different answers even for the same consumer and for that when we started looking together, to understand their family behavior, this is interests, but they are willing to pay is another level.
Ahmed Al Kiremli: And it varies from service to service with these components.
Medea Nocentina: It depends on the preferences of the consumer but also on what is already out there and widely available so you need to monitor your competition or whatever is out there already and try to differentiate yourself for example something very interesting in one of the researchers we did a couple of years ago was beauty and let’s say women wellness is something that is of, I am interested, among the typical young adult females. So you will think this is a very valuable sect of topics, very valuable pieces of content, but the reality is then you check the willingness to pay for that specific genre and you discover that because they find so much already for free their willingness to pay is very low so it is very difficult to find out.
Ahmed Al Kiremli: But don’t you think it is also about the packaging of the information that you are offering to the clients, because now there is lots of information for free but the consumers or users or customers are confused about what to learn or where to learn from?
Medea Nocentina: Absolutely and the digital marketing is something to crack from the very beginning, understanding the tools that the Google in the Facebook and the Twitter of today are providing its fundamental and also creates experiences online that can bring the customers to your website or your assets at the right time in the right ways is not an easy thing to do again but you have a lot of data that you can use
on digital to understand how to build this type of experience and again it’s not something that’s as in the media space we all do in a very I would say efficient and strategic manner all the time, we are all learning together I would say.
Ahmed Al Kiremli: How about the free model which is like relying mainly on advertisement, don’t you think it’s a bit tough now or you should have let’s say an off-line or online team who is pitching companies to advertise?
Medea Nocentina: It is not easy at all, first of all in the region we have the lowest probably in the world, the lowest advertising spend by per capita, it’s still a very low fee here so it has huge potential for the future but it is not a potential that exploited yet. The amount of money available from advertisers I would say is quite limited and you have already a lot of companies with free to air channels or big digital outlets or again the Google and the Yahoo, they are already going after those sellers so it is quite a saturated market and very very competitive. Second in particular on digital where you have such a fragmented set of, such a fragmented market you have so many players again it is difficult to gain the attention of advertisers unless you have a very unique value proposition and I would say very good contacts and also you get quite lucky. So when personally, it is a very personal opinion when I see startups that put all of their bets or all of their hopes in advertising side of the revenue I feel a little bit uncomfortable because I know that it will be a very difficult’s business model to monetize. When you ask money to your clients and you find a way to let’s say give them some value for money, then I feel more comfortable again in this part of the world’s and in the specific moment in time because I know that it will be a little bit easier to get out of I would say out of the crowd because again you can find your niche, you can find your fans.
Ahmed Al Kiremli: And it is clear you are charging membership for your content.
Medea Nocentina: Now this brings a lot of complexity because then you need to manage those relationships so instead of managing relationships with 5 to 10 advertisers then you end up managing relationships with thousands of people so it is little bit more complex but it is also less volatile when you lose one customer amongst thousands it is not like losing one clients amongst ten so less volatile and more resilient and more scalable. But again very personal opinion Ahmed.
Ahmed Al Kiremli: How about if I want to license certain digital content on my side whether it’s a movie or something else that I want to license on my site digitally to sell it online, how can we do that?
Medea Nocentina: There are plenty of different ways, it really depends on the piece of content that you are trying to get, if it’s a regional distributor of international content I would say you don’t have many options, you have a few that are working on that front and they are, there is a big crowd if they have very big content and then you do have some emerging producers within the region I would say these days we see a lot coming from Saudi Arabia from Egypt’s, they start with putting the content on YouTube and then later on if they are successful they start to monetize those with licensing models so again because we are all eager of finding content again there is always a big crowd around those young producers as well. Then you do have a few options if you go directly to instead of going to distributors you go directly to producers or channel providers in that case I would say you might find some of those that because their niche, they are willing to collaborates they don’t have big minimum guarantees and maybe you can actually negotiate some revenue-sharing model or you can negotiate some commission schemes, we call paper subscribers.
Ahmed Al Kiremli: But maybe the subscriber that you have the subscribing for another service or for another content or your service in general so how do you differentiate that you are paying that particular distributor for his own content? How can you track that?
Medea Nocentina: Unfortunately this is quite a interesting side of the business, now what you do is you pay for a subscriber who has access to that specific piece of content so then if they watch it or not, fortunately
you pray anyway.
Ahmed Al Kiremli: So you pay based on the package that you have regardless of whether the subscriber is watching it or not?
Medea Nocentina: What we do is we try to measure the success of those channels or those shows not only in terms of access but of course in terms of viewership or what those specific channels or shows are driving if they are driving sales, we create some sort of measurements or like criteria indexes that then we use to negotiate with those channels in terms of either increasing the minimum guarantee or whatever, so we go back to them and we say hey whatever channel, your performance is much worse than this other channels so unless you want to opt out of our platform we would like to negotiate your cost so we run a lot of analysis to then have some tools to renegotiate those fees depending on whether it’s important for our business but it is not rocket science so there is a lot of negotiation skills to be put to use.
Ahmed Al Kiremli: Most channels go with let’s say they charge per period of time for their service or their subscriber?
Medea Nocentina: There is always a time frame behind the contracts, it could be three year contract or a five-year contract rolling so that it’s renegotiated every one or two years, this is the typical way, there are companies that are okay with a fixed fee so they get, and that’s good when we don’t have a lot of subscribers, it is probably, I mean it’s good for us we have a lot of subscribers, then you have companies that have a mix of the two so they have minimum guarantees and they want also cost for subscriber on top and then you have the pure cost of subscribers models it’s really depending on the producers or the channel distributors or you know country.
Ahmed Al Kiremli: Usually the channel distributors, or agents to represent them or do they have their own offices and the distributors are focused only on specific content not like a channel?
Medea Nocentina: It really depends, it really depends. You have, the biggest brand I would say the biggest brands tend to do it on their own, they have their own sales and distribution teams and they go directly to platforms, some others because mainly they are a little more constrained in terms of resources are they prefer to get packaged with other channels than they used distributors, it really depends. There is no one rule that fits everything.
Ahmed Al Kiremli: Can you share with us like some content being started online and got into TV later on or how can I let’s say if I have a show online that I want to reach the TV, how should I pitch what is the process, how should I pitch the channel or distributors, should I hire an agent or distributor to talk to those channels, how does this process work?
Medea Nocentina: If you have a connection first of all you need to prove that you have an audience, or that you have a proven formula to build an audience so you need to be good in your pitch and you need to have perhaps at least a test of this content to give some comfort that there is potential, second you also need to find the platforms of the distributors to make sense for your type of content, there is content that is very valuable for specific companies and other pieces of content that are not that valuable so you need to know who you are going to pitch your content to see if there is a fee that you don’t lose your time. If you have direct connections I think it is worth trying I direct approach, why not? If you don’t have direct connections then you can use agents or people that do have those connections. Again there is not a very strict rule, I would also say that because you end up dealing with the divisions that are taking care programs, so programming divisions or content divisions, those divisions are full of creative people, sometimes it’s really I would say matching the taste of those specific decision-makers that matters the most, I saw some programs coming to the platform that were not proven before but because certain data and then the taste of or let’s say that the business acumen of the decision-maker one for the specific piece of content was a success so it really
depends, it is more of an art of the science when you sell content there are very few rewards that I can share it think it’s a combination of things, a lot of people now go on platforms like YouTube and build an audience and then they start pitching to traditional media or distributors and I think that’s a good way to go but of course you need to keep in mind that first of all you need to be successful, you need to make sure that you are successful in this platforms because it’s a useful thing if you are successful but if you have not picked a good audience then it’s a very tough life afterwards so it’s a little bit of a sort of the double edge and secondly I would say you need to then have something else to bring some other value to the companies that then you pitch for a minimum guarantee or additional fee because if everything you have is already on then what is left for the company that you’re asking money for so you need to carefully shape your content strategies upfront I would say make sure that you have a little bit of control for every single platform otherwise it is very difficult to pitch your idea afterwards when everything is already set.
Ahmed Al Kiremli: How to monitor the attention of customers to purchase online or off-line?
Medea Nocentina: Online is quite of the science nowadays so there are plenty of companies that specialize even analyzing the so-called big data and checking the level of engagements, the patterns of behavior online and they can actually help companies to understand the capacity to purchase depending on the behavior that consumer some online, it’s quite a science. Off-line it’s much more complicated in particular when I would say the viewer is yet not on your platform because you don’t have yet a lot of data that is shareable outside of your own data so what we do, we actually focus on a specific segment, we actually survey our potential customers so we ask a few specific questions in terms of awareness with brand familiarity and then intention to purchase, we have certain tools again that the industry is using so we are not creating it on our own of course we use agencies that are always working with other pay TV around the world and we tried to collect as many data as possible. Now even when we have no intention to purchase it is not always to translate intentions to real actions so it is also a little bit of a gray area in between where we need to figure out what to do in terms of distribution and marketing.
Ahmed Al Kiremli: How do you think that the Internet has change the behavior of customers in terms of let’s say choosing the content they want to watch. Like now I don’t even have a cable TV service in my home I have a TV that I use for mirroring things from my computer to eliminate the noise for my life because I don’t want to just hold the remote control and keep changing channels so they force the content on me, I’m more like choosing the things that I want to watch from iTunes or YouTube so how do you think the Internet has changed the behavior of customers in terms of picking up the information and do you think the future is that the customer will be just selecting the programs that he wants to watch?
Medea Nocentina: I would say that it has been in the past few years it has really been an evolution so in particular amongst the young generation this is a typical behavior of consuming on-demand instead of in a passive way. We still have I would say a big segment of people watching TV in a limited way still but it is definitely changing so as a media company we try as much as we can to adapt to the new model and again it’s not easy to do that always in a timely manner just because again legal organizations are a bit slower than startups but we are going in the direction where we acknowledge the change and we integrate actually those kind of products or platform, now we have launched two different players one for our subscribers and one for digital subscribers so we’re trying to keep up with the change. And I would say that knows what is going to happen but every single media company should watch out very carefully the shifts in behavior particularly in this region where 60% of people are under thirty-five years old which is very different in terms of profile than Europe or the US. But any single brand not only the media space should be aware that nowadays most of the people I would say there was actually a global survey that every year comes out I think I checked the past year the 2013 one where more than 80% of consumers globally are checking opinions of other people online so no matter what your business is be aware that things are out there somewhere online and your prospects, your future customers are checking those comments negative or positive it doesn’t matter but they will be found by your prospects so we can, with this behavior I would say being as much as possible true to our products and true to our missions very little room for playing and cheating nowadays I would say.
Ahmed Al Kiremli: What is the media and PR strategy that you use to market for C-3 content because you are more social enterprise or like green products and charities so the media like hungry to pick you up? What are the strategies that you are using, do you have someone writing press releases for you, how do you do that?
Medea Nocentina: Until this month we didn’t have any professional taking care of our, any professional PR agency taking care of our communication, we have though our head of media, she is a volunteer and choose a very good writer, she is taking care of our blog as well, so I would say that skills in terms of communication were very precious in the past few years. In terms of outlets, to spread the word it was actually know strategy again the word has been spread by people I think that the goodwill behind C-3 help in spreading the word so fast and so widely on its own. What we are trying to do now is we have just partnered with a PR agency that is providing support for us on a pro bono basis and we have been working with them for just a few weeks and I can tell you it is going to be different, they’re very professional and giving us very sensible views that we hadn’t even thought about before.
Ahmed Al Kiremli: How much of the charging?
Medea Nocentina: They are doing it pro bono. Believe it or not. Which is amazing and again C-3 for the nature of the organization is attracting a lot of goodwill, a lot of companies that are very happy to have because it’s clear that it has been done for the community, of course the bigger you become a more structured you need to be and the more work those volunteers need to put into C-3 so at a certain point in time as soon as it becomes sustainable we have to not only pay employees instead of just relying on volunteers but also pay for the services that we receive so far we have been lucky I guess so we don’t have really a lot of strategic thinking behind our communication, we do those we try to focus very much on the core mission and we tried to be consistent in our messaging so we tried to not get distracted by too many things and I think that helps in really sending the message out there.
Ahmed Al Kiremli: How is your daily life and work routine looks like?
Medea Nocentina: It’s very busy, these days, I normally wake up very early in the morning and go to the gym at six thirty but this is a brand-new thing for me, I have never been a morning person so it’s just a few months, I’m very proud of that, would never thought I would be able to do something like this, so I wake up at six and go to the gym around eight thirty I get out of my house after breakfast and showering and I go to the office at nine thirty and from 9 to 7 PM I am focused on the OSN, I have a team of seven people that work with me on strategy and marketing intelligence and is normally a very hectic day, for lunch sometimes I have a break in and that break I can meet friends or I meet media contacts if not some C-3 volunteers or entrepreneurs. 7 PM is normally the time where I get out of the office, sometimes I have networking things or I just go out with my husband or with friends, I do sometimes go to some yoga classes but this is more of a on the spot decision depending on how stressful the day was, if it was very stressful than I tend to go to yoga otherwise I can take it easy. Then I definitely try to watch some TV and I say try to because when you are very busy is not easy to find time to sit on the couch and just check what’s out there although I really love OSN so I watch a lot of stuff on our channel.
Ahmed Al Kiremli: You have to watch the review as well, give them feedback. Medea Nocentina: If I like it or if I don’t like it, definitely.
Ahmed Al Kiremli: What are your other hobbies?
Medea Nocentina: My hobbies are less and less alive because I am very busy I spend all of my weekends on C-3 and sometimes even late nights, it is getting quite hectic, the C-3 initiative is getting big and there is a lot of work to do. I had a lot of hobbies in the past like going for movies, going to theater and dance
performances I like it a lot, I was myself taking a lot of this class in the past, very less so now, I also read a lot of books, I used to read a lot of books but now I read a lot of things online whenever I can in between other things.
Ahmed Al Kiremli: What are your top three favorite books?
Medea Nocentina: I have three titles in my head of books I read recently but I would say there is a long list behind the street, I love Murakami, a Japanese writer, I love his book Tokyo blues, it is a very sad book but amazing, another novel that I love is how to be good by Nick Orby, it’s a nice one, another one that I really mention all the time is more of an entrepreneurial reading, the lean startup, it changed my entrepreneurial life but also there are principles in that book that apply to any type of business I really recommend. These are the top three.
Ahmed Al Kiremli: Okay. The most important factors of success in three words?
Medea Nocentina: Yes, this is a difficult question I will pick first commitment, without commitments success is difficult to reach, passion, and those two are quite at the same level so I wouldn’t put them in a specific order, passion for what they are doing, enthusiasm and so forth and then what really helps a lot is also a broad and very helpful network of good friends and skilled professionals, people willing to help, that is key to success, we cannot do things on our own it is impossible.
Ahmed Al Kiremli: Who are the three people you are most inspired by?
Medea Nocentina: I do have some people in my life that are very close to me and I would say that later, I will mention those later, the ones that inspire me in the community are people like Mohammed Younis in the social enterprise space, he is a source of inspiration because what he has done so far has really changed the way of doing business across the world, the example of companies that have been launched like the Grahmeen Bank are a source of inspiration for all of us in the social enterprise space. Then you have, I get a lot of inspiration from leaders in the business world like Richard Branson that is always there to surprise us with some crazy ideas and then he delivers so let’s see with the new space one what is going to happen, I’m very curious. Since I moved to the UAE, I have to say, I’m very genuine, I am really inspired by Shaikh Mohammed.
Ahmed Al Kiremli: Shaikh Mohammed, great leader.
Medea Nocentina: He is one of those leaders, one of those natural leaders and he is there every day to bring some additional goodwill and inspiration to all of us living in this country so I am very inspired by his messages and what he is doing and what all of his team is doing for the country and for the region.
Ahmed Al Kiremli: He is amazing, like he is giving on a daily basis lessons to all the leaders in the world, what he is doing, he always challenges himself, he is amazing. I live ten years in this country and I have seen the development is amazing.
Medea Nocentina: It is so good to be part of it and it is something so different to explain outside in countries where people don’t have these amazing chance, but yes I have been here for six years and I want to stick around to see what is next because it is very exciting.
Ahmed Al Kiremli: Who is your number one mentor?
Medea Nocentina: I have had multiple mentors in my life, I had a couple of bosses, my current boss is a very good mentor, he is teaching me so much in particular in terms of how to deal with people and how to work well in quite a political organization I would say but since we are together I think my best mentors my
husband because he knows me so well, he always has the right suggestion and the right time in particular when I am almost I would say at my own edges so when I am reaching but almost there and about to screw up things he always has the good perspective for the good word with a good view to bring me back to normal so I think that is also not only because he is a wise guy but also because he knows me very well so he knows when I am going a little bit towards the wrong direction I would say.
Ahmed Al Kiremli: Top three apps that use on your smart phone?
Medea Nocentina: Okay that is also a difficult question, I use a lot WhatsApp, I think a lot of us do, I use a lot Skype on the go all the time to communicate with people, I prefer to talk and see them to writing emails and then I really use a lot MSN play which goes back to the content we have that I love and the fact that I need to check what’s there to them and go back to some of my same opinions so yes it is a nice one.
Ahmed Al Kiremli: What are the habits you trying to develop to stay efficient?
Medea Nocentina: Recently I am really focusing on delegating things as much as I can which actually I got
very inspired by your speech last time it fell calm because I was super impressed by your delegation examples. Ahmed Al Kiremli: Thank you so much
Medea Nocentina: it’s a very important thing and it is so difficult to do, if we could not delegate and do everything on our own I think all of us would prefer it just because it is so difficult to leave it and go and take let’s say take the outsourced tasks that were used to do on our own but that is what I am really trying to do these days not only at OSN but also at C3 to delegate as much as I can, then being efficient is also having a clear schedule of my days, trying to organize my time in an efficient way so not having too much dead time but also separating clearly what is C3 and what is OSN, and what is time with my husband or friends because when I start mixing things I even use two different phones, two different email accounts because if I start mixing things that I lose so much time and I don’t concentrate on finishing a specific task. And then something that I also try to do is to get a lot of suggestions early on from the close network of people in particular on things that I always say to myself something is taking too long, there is something that I can do better so I asked around. If there is one task that is taking me more than what is reasonable then I always try to find a different solution and normally there is something out there that can work better than what I’m doing.
Ahmed Al Kiremli: Yes this openness to learn is very important. Do you listen to any music when you work?
Medea Nocentina: No. I get so distracted. I always used to but now not really now, also because I have my own office so I don’t get too distracted and when I am at home sometimes I put some jams on particularly if I am alone but not always, depends on the mood.
Ahmed Al Kiremli: Do you follow any routine to sleep?
Medea Nocentina: No, not really, when I am tired put my face on the bed and in a second I am sleeping. Ahmed Al Kiremli: That is amazing, I want to learn that.
Medea Nocentina: I don’t go out too early so if you wish I am up until one, now that I go to the gym very early in the morning I try to go to bed at twelve maximum but yes when I am on my pillow than it takes very little.
Ahmed Al Kiremli: What are the things that make you really happy?
Medea Nocentina: Another difficult question. I think achieving what I put on my goals is something that really gives me a lot of satisfaction and then what really makes me happy is to see my close family and friends happy and also my team at work or my team at C3, it’s great satisfaction to see that they are happy, it gives me a willingness to go on. When they are not and that happens of course then I get quite stressed.
Ahmed Al Kiremli: Last question, how can people contact you?
Medea Nocentina: It’s quite easy, by email, phone for the ones that have it, I’m on Facebook, I’m on LinkedIn, I’m using LinkedIn more than Facebook these days, one Facebook I reached a point where I have too many friends and it is so difficult to follow up with everybody so LinkedIn is probably the best way.
Ahmed Al Kiremli: Can you share with us your email if you don’t mind?
Medea Nocentina: Of course it’s an easy one, my personal email is medeanocentina, my first and last name
altogether, no points or lines between@Gmail.com.
Ahmed Al Kiremli: Thank you so much, thank you so much Medea for your time in this great information, I really appreciate it to have you on the show.
Medea Nocentina: Thank you Ahmed, great initiative.
Ahmed Al Kiremli: My pleasure, thank you so much. Thank you everyone, be efficient and stay efficient and
see you soon with another leading expert. Word Count: 9550

Transcript

أحمد القرملي:
أهلا بكم، معكم أحمد القرملي من برنامج كن كفؤا، مهمة هذا البرنامج هو زيادة كفاءة عملك و حياتك من خلال بعض النصائح و الإرشادات من خبراء قياديين، معي اليوم ميديا نوشينتينيا هى المؤسس والرئيس التنفيذى لشركه C3 و المدربه الاستشاريه لـــ for a cause و نائب الرئيس لشئون تطوير المؤسسات لــOSN و و خبيره فى التخطيط الاستراتيجى ووسائل الاعلام والمؤسسات الاجتماعيه مرحبا بك فى في البرنامج ميديا

ميديا نوشينتينيا:
شكراً يا أحمد , شكرا لاستضافتى هنا

أحمد القرملي:
هذا شئ يسعدنى , ما هى خلفيتك فيما قبل OSN وC3 أخبرينا

ميديا نوشينتينيا:
قضيت سنوات كثيره فى مجال الاستشارات الاداريه عملت لمده سبع سنوات لدى شركه الان تسمى Strategy End فالمشاريع الاستشاريه النموذجيه تشكل استراتيجيات وسائل الاعلام او استراتيجيات المستهلك لان الشركات, فى الواقع عباره عن مجموعه واسعه من الخبرات التى تكسب القيام ببعض الاستشارات للشركات الكبرى فى مختلف التعاقدات فى مختلف البلدان حتى بدأت فى الاحتياطى الخاص بك وانتقل الى الولايات المتحده ومنها الى الشرق الاوسط ومجموعه واسعه من المستهلكين بشكل رئيسى وشركات وسائل الاعلام وفى الوقت نفسه ذهبت لعمل ماجيستير فى ادارة الاعمال فى نيويورك

أحمد القرملي:
اين تحبين ان تعيشي اكثر ؟

ميديا نوشينتينيا:
سؤال صعب , ذلك يتوقف على هذا المنطقة انا افتقد اوروبا , لاننى نشأت فى ايطاليا وعشت لفتره فى فرنسا,وانا اذهب الى هناك فى كثير من الاحيان و استمتعت فى نيويورك كثيرا, مدينة نيويورك مكان رائع , حيوية جدا وبها الكثير من الطاقه , وانا حقاً استمتعت بسنواتى التى قضيتها هناك, ولكن اود ان اقول انني حقاً سعيدة للغايه هنا فى الشرق الاوسط وخاصة فى دبى , ففى هذه المنطقة , من الصعب الاختيار

أحمد القرملي:
ما هى المؤسسة الاجتماعية ؟

ميديا نوشينتينيا:
المؤسسة الاجتماعية هى الشركه التى تحل اعمالى وتعنى مشكلة اجتماعية او بيئية يمكن ان ننظر اليها انها منظمه غير ربحيه مستدامه
اذا كنت ترغب فى ذلك فانها فى الاساس منظمة تحتوى على الرسائل الاجتماعيه كجزء لا يتجزء من نموذج اعمالها

أحمد القرملي:
ما هي C3 ؟

ميديا نوشينتينيا:
هى منظمه تحاول حشد المهنين الخبراء للشركات التجارية لدعم المشاريع الاجتماعيه الناشئه على اساس تطوعى . لدينا جميع انواع الخبراء فى شبكه الانترنت , والكثير من النوايا الحسنه بالطبع وانها فى الاساس تستخدم الوقت والمهارات وان يكون الشباب هم اصحاب المشاريع الجتماعيه الناشئه هذا يحقق عمل افضل. لذلك الكثير من الاشياء المختلفه تحدث, وبعض الدعم فى مجال التدريب ونمذجة الاعمال , واستعراض البيانات الخاصة بك ودعم خطة العمل للحصول على النصائح و هكذا

أحمد القرملي:
كنت تعملين مع الشركات لرفع المشاريع الاجتماعيه التى ترغب فى جعلها اكثر الشركات اجتماعيه او كيف تعمل ؟ ما هى خداماتكم ؟ وما هي التفاصيل

ميديا نوشينتينيا:
الاساس فى الوقت الحالى اننا نركز على الشباب اصحاب المشاريع والتى لها ايضا فكرة انشاء مؤسسة اجتماعية لذلك الكثير من الشركات الناشئه الشابه التى بالاختيار او بسبب فرصة عمل خلف قضيه اجتماعيه او قضيه بيئية يريدون تأسيس شركه وفى الوقت نفسه يقومون ايضا بحل المشكلة , والامر كله نوع من مراحل بدء التشغيل ولكن تبدء مرحله مبكره فى المقام الاول فى المستقبل , بالتاكيد , سوف نساعد الشركات التى تريد ان تصبح اكثر قليلا مسؤلية اجتماعية ولكن نحن الان نركز على جانب البدء فى الامور , ولكن

أحمد القرملي:
كيف يمكن ان تصبحين اكثر مسؤلية اجتماعية؟ هذا يعنى انه يجب عليك ان تتصدقين من الارباح او كيف يكون هذا ؟

ميديا نوشينتينيا:
ما نؤمن به هو القليل من الطرق المختلفه لفعل الخير الذى يسعى فى الاساس للعثور على المهمة الاجتماعية او المهمة البيئية وجعل بعض الشعور الاستراتيجى للاعمال , بالاضافه لذلك نحن فى محاوله لإيجاد المهام الاجتماعية ,او العكس صحيح نماذج الشركات التجارية التى يتم الانحياز لها , لذلك نحن بحاجه دائما الى ان نأخذ بعين الاعتبار ان اكثر محاذاة الى المهمة الاجتماعية فهى مع نموذج الاعمال التى يعمل بأفضل نموذج كامل واكثر تأثيرا فى النهايه لذلك الشركه التى لديها اعمال بالفعل افضل طريقة هى ان نفكر فى ما يهتمون به المستهلكين او ما هى الاسباب الاجتماعية التى تتماشى مع الانشطه , انشطة الاعمال الرئيسية واستكشاف هذه الخيارات ,إعطاء الاٌّن للجمعيات الخيرية هو شئ مدهش , لذلك نحن لا نود منع ذلك بأى طريقة او شكل

أحمد القرملي:
ولكن اذا كان السبب الذى يتم اختياره اما ان يعطى للاعمال الخيرية او ان يكون قريب للعمل بطريقة او بأخرى من الضرورات الاستراتيجية للشركة ثم يكون للمبادره حياه طويلة لانها سوف تساعد ايضاً رجال الأعمال من حيث الأداء لذلك يمكن ان يكون مثل التوجيهات الصحية او الخيرية اوكل ما لديه المسؤلية الاجتماعيةاو اضافة للعالم ؟

ميديا نوشينتينيا:
لا توجد حدود لعمل الخير لطالما توجد مهمة قريبة من استراتيجية عملك وهكذا يعمل بشكل افضل بكثير

أحمد القرملي:
وكيف تجدين عملائك ؟

ميديا نوشينتينيا:
بعيداً عن ان C3 لها قصة مثيرة الى حد بعيد , لانه عندما بدأنا العمل التطوعى بأنفسنا مجرد مجموعه من الاصدقاء من عالم الشركات لم يكن لدينا فى الاعتبار اى نوع من انواع التنظيم او دعنا نقول مؤسسة اجتماعية او اى شئ انها مجرد فكره لاستخدام الوقت بشكل افضل قليلاً وقت فراغنا ,ومن ثم انتشرت فى جميع انحاء العالم سريعاً بحيث يجب ان أقول ان حتى الان عملائنا ومترجميننا والمتطوعين وجدوا لنا حتى فى المستقبل الذى نريده فى نطاق خاص خارج البلاد بالتأكيد يجب ان توجد , محددة المبيعات الخاصه بنا و استراتيجيات التسويق حتى الان كان اساس كلمه فم مدهش جدا وانا لست متاكدة مما يحدث

أحمد القرملي:
وعادة هذا يشبه انك كلما عملت مع شركة فانه يأخذك الى تطوير استراتيجية لجعله اكثر اجتماعية ؟

ميديا نوشينتينيا:
الان الاستراتيجيه فى حد ذاتها قد تستغرق وقت اذا كنت تريد بضعه اسابيع او شهر او شهرين فى الحقيقة هذا يتوقف على نوع العمل هناك شركات يسهل عليها ان تتحول الى اعمال اجتماعية , وسوف اعطيك مثال : اى من هذه الاعمال تنتج نوعا من السلع يمكن على سبيل المثال موظف الطبقه الكادحه من السكان والتأكد من علاج هؤلاء الموظفين بطريقة معينة ومساعدة اسرهم فى هذه الحالة واود ان اقول انه من الواضح تماماً الاستراتيجية نفسها من السهل تحديدها على الرغم من ان تنفيذها الاستراتيجيه ربما بطريقة ناجحة فى الواقع هذا يستغرق وقتاً طويلاً , لذا نحن بحاجة الى التحلى بالصبر عندما تكون مسأله تنفيذ هذه الانواع من الاستراتيجيات , ونفس الشئ عندما يكون المنتج لديه بعض الفوائد لـطبقه معينه حتى اذا كنت تفكر فى التعليم او الرعاية الصحية فانه من السهل جداً تحديد مهمة اجتماعية خاصة والسعى نحو المهمة بطريقة منظمة جدا انها اكثر صعوبه قليلا عندما تكون الشركات هى التى فى القطاعات دعنا نقول انها ليست اجتماعيه او بيئيه فى جوهرها

أحمد القرملي:
هل ترين ان هناك مقاومة من الشركات بسبب التكلفة او فى بعض الاحيان مثل الابتكار فى الخدمه التى تقومين بها حتى تخفضين لهم المزيد من التكاليف ؟

ميديا نوشينتينيا:
بالظبط حيث نركز اكثر , والشئ الاكثر اهمية بالنسبة لنا هو ايجاد مهمات التى تتماشى فى الواقع مع أداء الاعمال بحيث يكون المزيد من التأثير الاجتماعى او التأثيرات البيئيه او منفعة الخط السفلى , وهناك الكثير من مهمات التى يمكن ان تخفض التكاليف فعلا او التى يمكن ان تزيد المبيعات لانها تناشد الضمير الزبائن من ان شريحة معينه ممن لهم عملاء وهكذا وما الى ذلك حتى وان كانت هذه المهمات استراتيجيه جدا , الا انهم لا يستطيعون خفض التكاليف فقط ولكن ايضا زيادة الايرادات , يمكننا التعامل مع الموظفيين والاحتفاظ بالمواهب مرة اخرى ,ويمكنهم ان يجتذبوا المواهب , هناك الكثير من فوائد ايجاد المهمة الاجتماعية الصحيحة التى هى فى الواقع مهمة جدا لاستكشافةهذا النوع من النماذج،عندما يكون العكس عندما تكون غير ربحية او دعنا نقول عائلي مع المهمة الاجتماعية لجعلها مستمرة وايجاد نموذج للاعمال الذى ينحج فى الواقع بالنسبه للمهمات الاجتماعيه فى بعض الاحيان وهذا اكثر تعقيداً قليلا , لان بعض المهمات الاجتماعيه تكون اود ان اقول تحديا , فهو ليس دائما من السهل العثور على نموذج اعمال التى يمكن ان تلبى هذه الاغراض حتى هذا قد يأخذ اكثر قليلا, لكن مرة اخرى كل شئ ممكن

أحمد القرملي:
هل تشعرين انها اكثر سهولة ربما مع قطاع التعليم أكثر من القطاعات الاخرى ؟

ميديا نوشينتينيا:
بالظبط عندما تحسب شركة بالفعل فى جوهر نموذج اعمالها بعض نوع من الاحتياجات الاجتماعية اوالبيئية هو مهمة سهلة ولكن ايضا على سبيل المثال قلت نحن نفذنا مجرد استراتيجية التى انطلقت من جانب التسويق وثم تطورت دعنا نقول شئ اكثر تنظيماً وسوف تعتقد انها شركة ترفيهية لا تملك حقا جوهريا فى الاعمال التجارية كنموذج لمهمة اجتماعية واضحة , ومرة اخرى هم هناك للترفيه او ابلاغ او تعليم ولكن بشكل اساسى للترفيه وذلك ما نكتشف مع دراسة استقصائية بين عملائنا على وجه الخصوص عملائنا المعنين حقا حول الصحة والرفاهية و وجود اماكن لاطفالهم للجلوس امام التليفيزيون , ثم لا يمارسون الرياضة لا يدرسون واشياء من هذا النوع حتى شعرنا
أحمد القرملي:
ماذا لو اختارنا هذا الاهتمام بعملائنا , ونحن نحولها الى شئ مفيد ؟

ميديا نوشينتينيا:
لذلك بدأنا حملة تركز على نصائح صحية وللرفاهية لذلك بدأنا حملة على مياه الشرب , كيف انها مهمة لجسمك ولصحتك والعمل ودعونا نقول النشاط الرياضى , فهو كذلك مهم للصحتك , ونحن الان نركز على التغذية وفى كل مرة نطلق فيها الحملة يعمل موظفينا ايضا فى بعض الانشطه والتى قد تكون مرة اخرى رياضية او متعلقة بطريقة تناول الغذاء او ما الى ذلك والان فان المرحلة الثالثة قد تكون للتوسع خارج قاعدة عملائنا و موظفيينا , وذلك حتى بالنسبه للشركة التى لا تملك فى الواقع مهمة اجتماعية وسهلة الاستكشاف ,وهناك العديد من الطرق المختلفة للعثور على الشئ التى يمكن ان تعمل وفى الواقع فاننا نشارك جوائز هذه الحملات مع الكثير من الاطراف الخارجيه التى تريداستخدام نصائحنا لمجتمعاتهم ونحصل على الكثير من ردود الفعل جيده جدا عملائنا بالإضافه لذلك هو قليلا من يكسب الجميع لذلك لم تكن تكافح قليلا عند مشاهدة الاطفال للتليفزيون لان كل خدماتك حول التليفيزيون وانا اعلم ان له مخاطر دائما , ولكن ما نحن يمكننا التركيز عليه هى بعض المجالات التى تضيف قيمةبالظبط اضافة بعض القيم وايضا للاطفال الا اننا لدينا تدرج فى الوظائف التى يتحكم فيها الوالدين و التى من السهل جدا ان يستخدمها الاباء ويمكنهم ان يحددوا بالضبط قنوات الاطفال المسموح بمشاهداتها, وعندما يحدث هذا فان الاتجاه ليس من السهل مره اخرى, ولكنه مسموح

أحمد القرملي:
لديك مبادرة اخرى وهى مؤسسة الاسبوع الاجتماعى ما هو ؟

ميديا نوشينتينيا:
بالتأكيد اسبوع المشاريع الاجتماعية هو فى الواقع جهد تعاونى وكانتC3 نشطه جدا فى تنظيم النسختين, وسنكون في الثلث كذلك فإننا نستعد بالفعل للعام المقبل فى الواقع قررنا بان C3كباقى المنظمات الاخرى مثل مستشارين شركة بركه Baraka ومجموعة على وغيرهم للانضمام الى الجهود ويكون حدث سنوى واحد الذى يمكن اشتراك المجتمع بالكامل حول فكرة المشاريع الاجتماعية , وذلك فى كل عام ونحن نحاول اصلاح بعض الموضوعات ذات الاهتمام , ونحن نحاول دعوة المترجمين الاجتماعين من المنطقه ومن المجتمع العالمى واكرر انها مجرد لحظه من التواصل وتبادل الافكار والشعور اقل قليلا اذا تمنيت وتبادل الافكار حول كيفية تحسين مجتمعنا

أحمد القرملي:
من وجهة نظرك ورؤيتك للمسؤلية الاجتماعية ما رأيك هل ينبغى القيام به اكثر من ذلك بالنسبه للمؤسسات هى تشبه الجانب الحكومى
رؤية لذلك ؟

ميديا نوشينتينيا:
بالتأكيد الحكومة فعلا انا سوف اقول ان هذا لا يحدث فقط هنا فى حكومات الخليج ولكن ايضا فى جميع انحاء المنطقة , فهى داعمة جدا للمؤسسات كونها اكثر مسؤلية اجتماعية , وكذلك يبادر المجتمع بالنو للحصول على الدعم , لذلك سأقول الجهود والشهرة ولكن اود ان اقول ان الحكومات لا تستطيع ان تفعل كل شئ وحدها , فمن المستحيل للحكومه ان تراعى كل شئ على حده بطريقة فعالة من حيث التكلفة وبطريقة مستمره , واذا كنت تفكر فيما يصل اليك على سبيل المثال وجميع النظم , وحتى المؤسسات الاجتماعية التى لدينا بها نفس المشكله فهى ليست مستديمة ليس من السهل بالنسبة للكثير من الناس رعاية كل شئ واود ان اقول ان المخاوف المجتمع او المواطن او الحكومات وهناك دعم من حيث التشريعات وخلق اطار للشركات والجهود البيئية والاجتماعية التى يمكنها البقاء والنمو ويمكن ان يكون لها تأثير ولكن اود ان اقول ان المؤسسات لديها ايضا دور كبير للعب فى هذا المجال حتى الاول من كل ما يمكن ان يجعلها اكثر مسؤلية اجتماعية والتى تعتبر الخطوة الاولى , يجب عليهم الا يحاولوا ايذاء المجتمع والمجتمع بقدر و بقدر المستطاع على الاقل تكون الخطوة الثانية هى اذا وجدوا مرة اخرى بعض المهمات الاستراتيجية التى يمكن ان تكون مستمرة , التى يمكن ايضاان تساعدهم فى اعمالهم, لما لا ؟الخطوة الثالثة , هى الاتحاد ايضا مع الحكومات وغيرها من اصحاب الاعمال معا لنجد حلول للاحتياجات الاجتماعية الملحه , هناك الكثير من الاهتمام فى شركات القطاعين العام والخاص هذا هو النموذج الذى ينمو على وجه الخصوص فى الخليج ويعمل بشكل جيد جداً حيث يوجد فى الواقع شركات خاصه وشركات حكومية لتوفير الخدمات المفيده للمواطنين خاصة فى مجال التعليم والرعاية الصحية

أحمد القرملي:
ولكن ايضا فى نوع البيئه فى قطاعات وفاعليات C3 كيف يمكنك التعامل مع مكبرات الصوت وكأنه لديك المتحدثين المتطوعين او هل تدفعين لهم مقابل للفعاليات او كيف تعمل ؟

ميديا نوشينتينيا:
حتى الان لدينا الكثير من المتطوعين , انها اساس التطوع حتى فى الفريق الرئيسى فى C3 نحن جميعا من المتطوعين , ونحن بالتاكيد لدينا خطط وجوائز او حتى كما تعلم انا اود ان اوضح الفوائد التجارية

أحمد القرملي:
لذلك انت لا نفرضين الشركات التى تقومين بالعمل كمستشارة لــ C3 صحيح؟

ميديا نوشينتينيا:
لا المتطوعين , الشخص السعيد حتى الان هو الشخص الذى يعمل مجانا هم لم يضطروا بالالتزام لفترات طويلة من الوقت حتى الالتزام المطلوب من المتطوعين يكون حذر جدا , بشكل متناسب جدا مع حياتنا المزدحمة واود ان اقول ان هناك خيار لتلك الشركات او لهؤلاء المتطوعين لبيع منتجاتهم اذا كان من المنطقى لـمجتمعنا من رجال الاعمال , تخصم كامل الثمن بالسعر المناسب او اذا كانو يرغبون فى المساهمة فى C3 وكذلك تقاسم نموذج العائدات على الرغم من اننا فى مستوى الاختبار لذلك انا لا ارغب التحدث عن شئ لا يزال غير منظم بعد

أحمد القرملي:
وبفرض اني انا الشركة التى تسعى الى C3 واريد ان اتمتع بخبره لتعزيز المسؤلية الاجتماعية لشركتى هل ستدعمينى ام لا ؟

ميديا نوشينتينيا:
حتى اذا كنت بدأت العمل فى مؤسسة اجتماعية غير ربحية او نحن ندعم الحد الادنى للرسوم , ودعم الاشياء التى لا تصل الى 10% من القيمة الحقيقة للخدمة , ونحن فى البداية لم ندعم اى شئ , لقد كان كل شئ مجانى , ثم بدأنا دعم منذ عشرين عاما , لانه يعمل بالفعل بشكل افضل بكثير لبعض الاسباب فالاشياء المجانيه لا تقدر دائما , كما ينبغى عليهم ادخال ذلك الحد الأدنى من الرسوم فقط لضمان الالتزام بالتأكيد

أحمد القرملي:
يمكنك المشاركة معنا بعض خططك للرسوم ؟ والدعم ؟

ميديا نوشينتينيا:
نعم حتى لأصحاب المشاريع الاجتماعية والمنظمات غير الربحية أو أصحاب المشاريع الطموحين والشركات النامية نحن نساهم لمدة يوم كامل من ورش العمل والتى تكون برنامجنا المبدئى , البرنامج الذى مدعو القادمين الجدد لحضوره ونحن ندعم بحوالى 50 الى 55 $الذى هو بالتقريب مائتى درهم اماراتى ثم بعد ذلك يريدون أن يدخلوا في شبكة الإتصالات و يشتركوا في البرنامج المسرع الذي يشمل كحد أدنى 15 ساعة تدريب و توجيه، فنطلب رسوم للسنة كاملة بتكلفة 300 درهم مما يكافئ تقريبا 82 دولاراً، عندما يحتاج رائد الأعمال خبرة محددة فنكلفه برسوم أقل عند طلب تلك الخبرة التي نمنحها له في محاضرات تدريبية، محاضرات مرنة لكن عدد الساعات يتراوح بين 4-10 ساعات من التدريب و أنا أتحدث عن تدريب للعلاقات العامة و مراجعة على إستراتيجياتك في التسويق و على النماذج التمويلية الخاصة بك

أحمد القرملي:
إذا أنتِ بالأساس تعقدين فعاليات و تستضيفين شركات مختلفة و هم يدفعون لكل فرد لنفس المحاضرة التي تعقدينها، أنت لا تعقدين محاضرات تدريبية داخل الشركة خاصة لتلك الشركة؟

ميديا نوشينتينيا:
نحن نفعل ذلك أيضاً، كلانا لدينا ورش عمل و لدينا شيئ يسمى الإستشارة السريعة و التدريب السريع الذي لا يزال مجموعة من المحاضرات لكنا نعقد محاضرات مباشرة،المحاضرات التدريبية الأقصر للتدريب الواحد مقابل الآخر ثم لدينا شيئ آخر نسميه البرنامج المسرع و هي محاضرات واحدة مقابل الأخرى تناول موضوع معين، بالنسبة لهذا البرنامج فلدينا رسوم سنوية تقدر بـ82 دولار، شاملة 12-15 ساعة من التدريب و التوجيه المباشر، أما بالنسبة لوقت الخبراء فيمكني القول للوحدات التي تتطلب بعض الخبراء فنقوم بوضع التكلفة للوحدة، مرة أخرى برسوم قليلة تضاف الى رسوم تقدر بـ50 درهم للساعة لأقل تدريب، و تقدم هذه الرسوم بالأساس للتأكد من الإلتزام القيمة، لأنها أحيانا عندما تكون مجانية فلن يلتزم بها الناس نعم للتأكد من الناس سوف يرونها و سيلتزمون بها عندما يسألون عن هذا النوع من التأييد و كذلك المتطوع سوف يشعر بالإلتزام القليل و العمل إذا شعرت بأن هناك رسوم وراء ذلك، ثم بالتأكيد إذا أراد المتطوع أن يقضي وقتاً أطول مع رائد الأعمال مجاناً فلا نؤاخذ على ذلك، يمكنهم مقابلتهم كل أسبوع أو يمكنهم مقابلتهم لأربعين ساعة، نحن لا نهتم بذلك أبداً، إذا كان المتطوع لسبب معين أراد أن يكلفنا بتكلفة معينة من المعتاد أن تساوي هذا النوع من الخدمات و رائد العمال سعيد بذلك من خارج C3 بأقل ساعات التطوع للدفع للساعات الإضافية مع هذا الخبير المعين للتدريب المعين ففي هذه الحالة نقوم بإختبار في الحال نموذج مشاركة الدخل و نراه إن كان سيجدي نفعاً، لكن في خلال البرنامج المسرع فقد إستغرقنا نحو سنتان او سنتان و نصف في هذه الخطوة التي إقترحنا إتباعها، حاولنا أن نرشد رواد الأعمال من كل قسم للبحث عن التمويل و قمنا بتصميم خطة بحيث نرى أننا سنعمل بها جيداً و بالتالي سنكون قد تمكنا بشكل ما من إرشاد رواد الإعمال لخطوة محددة، رائد الأعمال مرن جداً في قراره ليخطو هذه الخطوات في C3 لذا أن يأخذ بعض الدعم من C3 أو ليخطو تلك الخطوات بنفسه، هم مرنون جداً في هذا الشأن، هذا نوع من الطلب، برنامج الطلب، هم يختارون ما يريدونه و أياً كان ما يريدونه و ليس عليهم أن يتبعوا نظام معين ليرشدهم لخطوان محددة لأول سنة في الحياة، نحن لم نتعامل مع شركات كبيرة بعد أو دعنا نقول المتوسطة يمكنني القول أننهم يمكنهم تحمل تكلفة هذه الأنواع من الخدمات للسعر الكامل لذا عندما يحدث هذا و نراه، إذا حدث هذا ربما سنطلب رسوم من نوع مختلف و أننا سوف نمكن الخبراء من خلال شبكة التواصل لدينا حتى يتمكنوا من الرد على هذه الطلبات، و الفكرة هي أن تصبح خبيراً على الإنترنت، مرة أخرى هذا نوع من التقسيم لكن الآن نحن نركز على المبتدئين

أحمد القرملي:
لننتقل الى الجرء الثاني من المقابلة، و هو انكِ خبيرة في الإشتراكات و العضويات، فما هي انواع الإشتراكات و العضويات للخدمات عبر الإنترنت؟

ميديا نوشينتينيا:
عبر الإنترنت، هناك العديد نت انماذج المختلفة، لدينا بالتأكيد لنموذج المجاني دعنا نقول، يهتم بالعمل من خلال الإعلان، و هذه طريقة شائعة جداً لجني المال عبر الإنترنت عندما يكون لديك نماذج لمشاركات صافية حيث يدفع المستهلك لخدمات محددة أو لمحتويات محددة ، هناك أيضاً 3 نماذج جديدة حيث تتمتع ببعض الخدمات الأساسية مجاناً و فور إضافتك مواصفات أو محتويات إضافيه أو خدمات إضافية حستبدأ بدفع بعضوية مشاركة، بالتأكيد سيكون عليك أيضاً أن تدفع لكل خدمة، أعني تدفع لنماذج المحتويات التي كانت مشهورة جداً في الماضي، في المنتصف، قسم المحتوى كما نسميه و نقصد به نماذج نمط التعامل

أحمد القرملي:
لكن هل بتقديمك لعروض أو محتويات مجانية ثم يقوم الناس بالمشاركة دعينا نقول لمحتوى عضوية خاصة أم أنك مع نظير جعل كل شيئ خاص و شرح الخدمة فقط على صفحة إعلان ثم عليهم أن يدفعوا للذهاب إلى أي محتوى؟

ميديا نوشينتينيا:
يمكنني ان أقول بالنسبة للآن فنحن نركز جداً على أقسام العملاء و الأمر كذلك بالنسبة لـOSN الإن بدأنا بقسم الدرجة الأولى، من المهم أن نجعلهم قريبين و بذلك كل محتوى ندفع فيه بأنفسنا، و يمكننا أن نرى و المستهلك أيضاً يعتبره درجة أولى، تبقيه قريباً منا، بالتأكيد كلما كبرنا و كلما تعاملنا مع أقسام مختلفة و كلما أردنا ان نجذب أعداد اكبر لمواقعنا الرقمية في هذه الحالة ستجدي نفعاً بكل تأكيد في البدء بوضع شيئ مثل إعلان على الإنترنت مجانا و بناء سوق أكبر قليلاً لكن مرة أخرى الأمر يتوقف على الظروف فلا يوجد صواب و خطاً، الأمر يعتمد على إستراتيجية الشركة أو موقع الماركة كذلك على مراجع القسم المستهدف لبعض العملاء مع العلم بأن لا أحد آخر يمكنه أن يحصل على الخدمات ذاتها و لا يدفع المبلغ المحدد من المال يعتبر نوع من التأمين للإمتياز أو يمكنني القول للدرجة الأولى بالنسبة للآخرين، من المهم جداً أن نتمن من إختبار المنتج أولاً ثم إن أرادوا أن يقرروا إن كانوا يريدون المنتج ام لا، و لآخرين هذا لا يعني شيئاً أن يدفعوا أي شيئ فيقصدوا النماذج المجانية، إعتماذا على خدمتك انت تقرر إستراتيجيتك، ليس هناك صواب أو خطأ، فيما هو عبر الإنترنت بالتحديد و هذا لـOSN يمكنني أن أقول أن حضور عملنا كشركة إعلام الآن يمكننا ان نبتعد عن أن تكون عبر الإنترنت لكن جوهر عملنا لازال هو، دعنا نقول، DHT أي التلفاز الموجه للمنزل و وصل العمل بالمنزل، هذا هو الشكل الأساسي و هذا هو التطور الذي سيوصلنا بالتأكيد لمرحلة أخرى لكن هذا هو جوهر عملنا، فالماركة التي تخرج مباشرة عبر الإنترنت فإن أفضل إستراتيجية لها هي استراتيجية الدرجة الأولى حيث تربط المستهلك الرقمي بأشياء تحمسه لأن يدفع ليمتع ببشيئ ما أكثر شمولاً و أكثر تقدما أو أياً كان

أحمد القرملي:
دعيني أسألك عن إستراتيجية برنامجنا، هذا البرنامج، اللإستراتيجية لم تطلق بعد لكني سأشاركك الإستراتيجية لأرى رأيك فيها ما سنفعله هو أننا سنمنح كل المقابلات مجاناً لفترة مثلاً أسبوع أو أسبوعان، ثم ستغلق المقابلات تلقائياً لتكون متاحة فقط للأعضاء و بالتالي دائما ما ستكون مغلقة، ماذا تعتقدين؟

ميديا نوشينتينيا:
أعتقد أن الأمر لا يتعلق بالفكرة لكن يمكنك أيضاً أن تقرر السماح بمشاهدة أول 5 دقائق أو ربما أول سؤالين أو ثلاثة المشوقين ثم تغلق باقي المقابلة، أنت تحتاج في بداية الأمر أن تجد طريقة لتحمس الناس بشيئ تجعلهم يرتبطون بها ثم تبقي شيئاً رائعاً للمشتركين لذا فالأمر يعتمد على المحتوى بالتحديد، فمن الصعب أن تجد التوازن في ذلك ستحتاج لمعرفة ما يقدره زائرك النظامي أو زائر موقعك نحن نقوم بالعديد من الأبحاث لمحاولة فهم ما يهتم به الناس و ما يتحمسون لمشاهدته في التلفاز أو يهتمون بمشاهدته على هواتفهم أو يهتمون بمشاهدته من أسرهم أو يهتمون بمشاهدته على حواسبهم النقالة أو أي شي آخر و هذه الأربع طرق للمحتويات المستهلكة يمكن أن يكون لها إجابات مختلفة لنفس المستهلك و لهذا عندما بدأنا بالبحث سويا، لفهم سلوك عائلاتهم، و جدوه مشوقاً لكنهم لا يرغبون بالدفع في المرحلة الأخرى و هذا يختلف من خدمة لأخرى مع عناصرها هذا يعتمد على رغبة المستهلك لكن على ما يوجد هناك كذلك و ما هو متاح لذا عليك ان توجه تحديك أو أياً كان للخارج و تحاول تفريق نفسك، مثلاً شيئ مشوق جداً في أحد الأبحاث التي قمنا بها منذ سنتين كان أن الجمال و صحة المرأة شيئ أشعر أنني مهتمة به كواحدة من النساء الشابات، لذا ستوقع أن يكون هذا موضوع قيم جداً، و محتوى قيم جداً كذلك، لكن الحقيقة أنك تجد عدم رغبتهم في الدفع لهذا الموضوع بالأخص و ستجد ذلك لأنهم يمكنهم إيجاد العديد من تلك المحتويات مجاناً فرغبتهم للدفع قليلة جداً لذا يكون الأمر صعباً للوصول لشيئ ما

أحمد القرملي:
لكن ألا تعتقدين أن الأمر يتعلق أيضاً بمجموع المعلومات التي تعريضينها للعميل، لأن الآن يوجد العديد من المعلومات مجاناً لكن المستهلك او المستخدم أو العميل متحير عما يجب أن يتعلمه أو أيت يتعلمه؟

ميديا نوشينتينيا:
بالتأكيد و يمكنني القول أن التسويق الرقمي صمم للجذب من البداية، فهم الأدوات التي يمنح جوجل و فيسبوك و تويتر جوهرها و التي تخلق الخبرات عبر الإنترنت و يمكن أن تأتي بالعملاء لموقعك الإلكتروني أو قاعدتك الأساسية في الوثت المناسب و بالطريقة المناسبة ليست بالأمر السهل لكن لكن لديك العديد من البيانات التي يمكنك إستخدامها رقمياً لفهم كيفية بناء هذا النوع من الخبرة و مرة أخرى هذا ليس شيئاً- مثلاً كما في الإعلام فإننا جميعا نقوم بعملنا بكل فعالية و بإستراتيجية قوية طوال الوقت، كلنا نتعلم سويا هذا ما يمكنني قوله

أحمد القرملي:
و ماذا عن النموذج الحر مثل الإعتماد بالأساس على الإعلانات، هل تعتقدين انها صعبة قليلاً الآن أم أن عليكِ أن- دعينا نقول- فريق خارج الإنترنت أو على الإنترنت يقوم بترويج الشركات من خلال الإعلان؟

ميديا نوشينتينيا:
هذا ليس سهلاً بالمرة، أولاً، نحن لدينا تقريباً الأقل في في العالم، أقل إعلان يصرف على العميل، لازالت الرسوم قليلة جداً هنا لذا فلديها إحتمالية كبيرة للمستقبل لكنها إحتمالية ليست مستغلة بعد فمبلغ المال المتاح من المعلنين محدودة جداً كما يمكنني أن أقول و لديك بالفعل شركات عديدة بقنوات بث مباشر أو منافذ رقمية كبيرة أو مرة أخرى جوجل و ياهو، هم يستهدفون هؤلاء البائعين فهذا سوق مشبع جداً تنافسي للغاية. ثانياً بالتحديد الإعلانات الرقمية حيث يتوفر لديك مثلاً السوق المجزأ، فمرة أخرى لديك العديد من اللاعبين و من الصعب جذب إنتباه المعلنين إلا إذا كان لديك عرض فريد ذو قيمة و إتصالات جيدة جداً و أن تكون محظوظاً كذلك، بالنسبة إلي، مرة أخرى هذا رأي شخصي جداً، عندما أرى مبتدئين يضعون كل أموالهم أو كل آمالهم على جانب العائد من الإعلانات أشعر أنني غير مرتاحة قليلاً لأنني اعرف أنه سيكون نموذج صعب جداً للكسب منه، عدما تطلب المال لعملائك ثم تجد طريقة لمنحهم قيمة أكبر مقابل المال، حينها اشعر براحة اكبر مرة اخرى بشان هذا الأمر و في هذه اللحظة بالذات لأنني أعرف أن الأمر سيكون أسهل قليلاً دعنا نقول تخلق شيئاً جديداً لأنك مرة أخرى تستطيع ان تجد مجالك الخاص و تجد معجبيك و من الواضح أنك تكلف أعضاء بالعمل لحسابك هذا يأتي بالكثير من التعقيد لأنك حينها ستحتاج لإدارة هذه العلاقات فبدلاً من أن تدير العلاقات بـ5-10 معلنين ثم ينتهي بك الأمر بإدارة علاقات مع آلآف الأشخاص لهذا فهي معقدة قليلاً لكنها أقل تأثيراً عند خسارة عميل واحد من آلآف العملاء الآخرين فهو ليس كخسارة عميل من عشرة و بذلك تكون أقل تأثيراً و أكثر مرونة و شمولاً، لكن مرة أخرى هذا رأيي الشخصي يا أحمد

أحمد القرملي:
و ماذا إن أردت ان أرخص بعض المحتويات الرقمية في جانبي سواء كانت أفلاماً أو شيئاً آخر أريد أن أرخصه على موقعي الإلكترةني لأبيعه من خلال الإنترنت كيف يمكننا فعل ذلك؟

ميديا نوشينتينيا:
هناك العديد من الطرق المختلفة، هذا يعتمد فعلاً على المحتوى الذي تحاول الحصول عليه، إذا كان توزيع إقليمي لمحتوى دولي فيمكنني القول أنك لا تملك خيارات عديدة،فلديك عدد قليل عليل يعمل على الواجهة و هم- هناك حشد كبير إذا كان لديهم محتوى كبير ثم تحصل على منتجين ناشئين في المنطقة، يمكنني القول أن هذه الايام نرى الكثير من القادمين من السعودية و مصر و يبدأوا بوضع محتويات على يوتيوب و بعد ذلك إن نجحوا فيبدأوا بالحصول على المال من النماذج المرخصة فمرة اخرى لأننا جميها حريصين على إيجاد محتوى فمرة أخرى هناك دائما حشد كبير حول هؤلاء المنتجين الصغار كذلك ثم يكون لك خيارات قليلة إذا توجهت مباشرة الى- بدلاً من الذهاب للموزعين فتذهب مباشرة للمنتجين او لمانحي القنوات في حالة ما إذا إستطعت إيجاد بعضاً من هؤلاء بسبب مجالهم، فهم يريدون ان يتعاونوا و لا يملكون أقل ضمانات و ربما يمكنك أن تتفاوض على نماذج تقاسم الأرباح أو يمكنك ان تتفاوض على بعض خطط المهمات، نسميها مشتركوا الأوراق

أحمد القرملي:
لكن ربما المشترك الذي لديكِ يشارك بخدمة أخرى أو على محتوى آخر او خدماتك عامة، فكيف تفرقين بين ما إن كنتِ تدفعين لذلك الموزع بالأخص لمحتواه الخاص؟ كيف يمكنك رصد هذا؟

ميديا نوشينتينيا:
لسوء الحظ هذا جانب ممتع جداً من العمل، فما تفعله الآن هو انك تدفع للمشارك الذي لديه وسيلة لهذا المحتوى المحدد فحينها إن أرادوا مشاهدته أم لا ستدفع في الحالتين إذا انت تدفعين بناءاً على الباقة التي تملكينها بغض النظر عما إن كان المشارك يشاهدها أم لا؟ ما نفعله هو اننا نحاول قياس مدى نجاح هذه القنوات أو البرامج ليس فقط بشأن الخطط و لكن بالتأكيد بالمشاهدات و ما الذي تعرضه القنوات المحددة او البرامج، إذا كانت تعرض تخفيضات فننشئ أنواع من القياسات أو مثل جدول معايير ثم نستخدمها للتفاوض مع هذه القنوات اما بشأن زيادة أقل الضمانات أو أياً كان، ثم نعود إليهم مرة أخرى و نقول لهذه القناة أن أداءهم أسوأ من القناة الأخرى فإذا لم يرغبوا في الإنسحاب من منصتنا فنود أن نتفاوض على تكلفتكم، فنجري العديد من التحليلات ثم نحضر بعض الأدوات لإعادة التفاوض بشأن الرسوم طبقاً لما إن كانت مهمة لعملنا لكنها ليست معضلة و بالتالي نجري العديد من المفاوضات للوصول لحل

أحمد القرملي:
معظم القنوات تحاسب بالمدة الزمنية التي تقدم فيها خدماتها أم بالمشتركين؟

ميديا نوشينتينيا:
هناك دائماً إطار زمني وراء العقود، ربما يكون عقد لمدة ثلاث سنوات أو خمس سنوات أو غير ذلك فنعيد التفاوض بشأنه كل سنة أو سنتان، هذه هي الطريقة التي نتبعها، هناك شركات أخرى ترضى بالرسوم المتفق عليها، و هذا جيد عندما لا نملك العديد من المشاركين، ربما، أعني هذا جيد لنا أن نملم العديد من المشاركين، ثم تحصل على شركات لديها خليط من الإثنين فيكون لديهم أقل ضمانات و يريدون أيضاً أن يدفعوا للمشتركين بسعر أعلى ثم يكون لك تكلفة صافية من نماذج المشتركين و هذا يعتمد فعلاً على المنتجين أو موزعي القنوات أو موزعي المحتويات عادة

أحمد القرملي:
هل يملك موزعي القنوات أو المندوبين المقدمين لهم مكاتبهم الخاصة و هل يركز الموزعون فقط على محتوى محدد بخلاف القناة؟

ميديا نوشينتينيا:
هذا يعتمد على العناصر المتوفرة لدينا، فلديك ماركة من أكبر الماركات و تهتم بالعمل على طريقتها، لديهم خصوماتهم الخاصة و فرق التوزيع الخاصة بهم و قصدون المنصات مباشرة، و آخرون لأنهم متكلفون بالأساس بشأن الموارد فيفضلون ان ينضموا لقنوات أخرى أكثر من إستخدام الموزعين، فالأمر يعتمد على المتاح أمامه. ليس هناك قانون واحد يناسب كل شيئ ه

أحمد القرملي:
ل يمكن أن تشاركينا بعض المحتويات التي تعرض على الإنترنت و ستعرض على التلفاز مستقبلا أو كيف يمكنني ان- دعيني أقول- إذا كان لدي برنامج على الإنترنت و أريد أن أوصله للتلفازكيف يمكنني الترويج و ما هي الطريقة، كيف أقوم بالترويج للقناة او للموزعين، هل علي تعيين مندوب أو موزع للتحدث في هذه القنوات، كيف يتم هذا الأمر؟

ميديا نوشينتينيا:
إذا كانت لديك إتصالاتك فمبدأياً عليك أن تثبت ان لديك جمهورك أو أن لديك وسيلة مثبتة لبناء جمهورك لذا عليك أن تكون جيداً بالترويج و ربما تحتاج على الأقل لطرح تجريبي للمحتوى حتى تمدهم بعض الراحة بأن هناك إمكانية نجاح، ثانياً عليك أن تجد منصات الموزعين حتى تعطي معنى لنوع المحتوى، هناك محتوى قيم جداً لشركات محددة و هناك محتويات غير قيمة لذلك أنت تحتاج لمعرفة من سيروج لمحتواك لترى ما إن كنت ستعرض رسوماً بحيث لا تخسر وقتك، فإذا كان لك إتصالات مباشرة فأعتقد أنها تستحق التجربة لما لا؟ إذا لم يكن لديك إتصالات مباشرة حينها يمكنك إستخدام لالمندوبين أو من لديهم إتصالاتهم الخاصة، مرة أخرى ليس هناك قانون ثابت، يمكنني أيضاً ان أقول أن لأن الأمر سينتهي بالتعامل مع الأقسام التي تهتم بالبرامج، فأقسام البرامج أو أقسام التوزيع مليئة بالأشخاص المبدعين أحياناً تكون يمكنني القول أنها تتوافق مع إتجاه صانعي القرار المحددين و هذا ما يهم بالفعل، لقد رأيت برامجاً تصل للمنصة لم يتم إثباتها من قبل لكنهم فعلوا ذلك لأنهم متأكدون من البيانات و الإتجاه أو دعنا نقول حكمة العمل لدى صانعو القرار فواحدة من المحتويات المحددة هي النجاح فهذا فعلاً يعتمد على الظروف، فهو يميل أكثر لأن يكون فناً أكثر منه علماً عندما تبيع محتوى فهناك مكافآت قليلة جداً يمكنني مشاركتها أعتقد أنها خليط من أشياء عدة، العديد من الناس الإن يقصدون المنصات كيوتيوب و يبنون جمهوراً ثم يبدءون بالترويج للإعلام التقليدي أو الموزعين و أعتقد ان هذه طريقة جيدة للبدء لكن بالتأكيد ستحتاج أن تضع في بالك أنك أولاً تحتاج لأن تكون متفوقاً، عليك أن تتأكد من أنك متفوقاً في هذه المنصات لأن هذا مفيداً إذا ما كنت متفوقاً لكن إذا لك تختار جمهوراً جيداً إذا ستعاني من حياة صعبة في المستقبل فهي سلاح ذو حدين، ثانياً يمكنني ان أقول أن عليك أن تأتي بشيئ جديد بقيمة جديدة للشركات ثم تروج بأقل ضمان أو رسوم إضافية لأن كل شيئ تملكه الآن جاهزاً ثم ما يتبقى للشركة هو هو ان تطلب المال و عليك ان تضع إستراتيجيات محتواك بحذر، يمكنني ان أقول أن عليك ان تتاكد من أن لديك القليل من التحكم في كل منصة و إلا سيصعب عليك الترويج لفكرتك لاحقاً عندما يكون كل شيئ جاهز

أحمد القرملي:
كيف يمكننا جذب إنتباه العملاء للشراء عبر الإنترنت أو خارجه؟

ميديا نوشينتينيا:
جذبهم عبر الإنترنت يعتبر مهارة في هذه الأيام، لذلك يوجد العديد من الشركات المتخصصة و المحللة للمسماه بالبيانات الكبرى و تقوم بتفقد مستويات التواصل، أنماط التعامل عبر الإنترنت و يمكنهم مساعدة الشركات لفهم السعة للشراء أعتماداً على سلوك المستهلك عبر الإنترنت، هي مهارة بالفعل، اما خارج الإنترنت فتعتبر أكثر تعقيداً خاصة عندما -يمكنني أن أقول- أن المشاهد لم يصل للمنصة بعد لأنك لا تملك العديد من البيانات بعد القابلة للمشاركة خارج بياناتك الخاصة فما نفعله هو أننا نركز على أقسام معينة، ثم نستطلع الرأي لعميلنا المحتمل و نسأله بعض الأسئلة المحددة الخاصة بشأن معرفة الماركة و التعرف عليها ثم رغبته في الشراء و لدينا أدوات معينة لذلك خاصة بهذا المجال لهذا نحن لا ننشئوها بأنفسنا بالتأكيد لكننا نستخدم الهيئات التي تعمل كذلك مع البرامج التليفيزيونية حول العالم و قد حاولنا ان نجمع أكبر عدد من البيانات و الآن حتى عندما لا نملك ان نية للشراء فلا نترجم نوايانا لأفعال على أرض الواقع فهناك أيضا مساحة رمادية في المنتصفح حيث نرغب في إيجاد ما نفعله بشأن التوزيع و التسويق

أحمد القرملي:
ماذا تعتقدين بشأن ما إن كان الإنترنت قد غير سلوك العميل في إختيار المحتوى الذي يرغبون في مشاهدته فالآن مثلاً أنا لا املك وصلة لخدمات التلفاز في منزلي ولكن لدي تلفاز أسخدمه في نقل الإشياء من حاسبي الآلي سواء كان عرضاً أو أياً كان لأتخلص من الضوضاء الموجودة في حياتي لأني لا أريد فقط أن اجلس و أمسك الريموت و أغير القنوات و بالتالي يكونوا قد أخبروني على متابعة محتواهم، أنا احب أكثر أن اختار ما أريد مشاهدته من آي-تيونز أو يوتيوب فكيف تعتقدين ان الإنترنت قد غير سلوك العملاء بشأن إكتساب المعلومات و ما الذي سيحدث في المستقبل بإعتقادك هل سيقوم العميل بإختيار فقط البرنامج الذي يريد مشاهدته؟

ميديا نوشينتينيا:
يمكنني ان أقول أن في الإعوام الماضية أصبح هناك تطور فبالتحديد في الأجيال لشبابية كان هذا هو السلوك السائد و هو الإستهلاك لغرض معين بدلاً من الأسلوب السلبي، لأزال لدينا طائفة طبيرة من الناس تشاهد التلفاز بشكل محدود لكن هذا يتغير بالتأكيد لهذا نحن كشركة إعلام نحاول بقدر الإمكان ان نتبنى نماذج جديدة و مرة أخرى ليست سهلة الإعداد بحيث تكون في وقت معين ثم مرة أخرى تكون الهئيات القانونية أبطأ من الشركات المبتدئة لكننا نتجه حيث نعترف بوجود تغيير و نقوم بدمج كل أنواع المنتجات أو المنصات، فالآن قمنا بإطلاق مشغلان مختلفان أحدهما للمشتركين لدينا و الآخر للمشتركين الرقميين لهذا نحن نحاول أن نواكب التغيير و يمكنني أن أقول أنه من من يعرف ما الذي سيحدث لكن كل شركة إعلام يجب أن تحذر بشدة من التغييرات في السلوك خاصة في هذه المنطقة حيث أن 60% من الناس تحت سن الـ35 حيث يركزون على مواضبع مختلفة عمن في أوروبا أو الولايات المتحدة، لكن أي ماركة، ليس عالم الإعلام فقط، يجب أن يكون على دراية بأن هذه الأيام أن معظم الناس، دعني اقول أن… بصراحة هناك إستطلاع رأي يقام كل سنة أعتقد اني تفقدت إستطلاع العام الماضي 2013 و أشار إلى أن أكثر من 80% من المستهلكين حول العالم يتفقدون أراء الناس الآخرين عبر الإنترنت فلا يهم ما هو عملك لكن يجب ان تكون على دراية أن كل شيئ هناك على الإنترنت في مكان ما و كذلك توقعاتك، و عملاءك المستقبليين سيتفقدون ما إن كانت التعليقات سلبية أم إيجابية، هذا لا يهم لكن سيجدها عميلك، لهذا يمكننا بالنظر لهذا السلوك أن نكون أمناء بقدر الإمكان تجاه منتجاتنا و أمناء تجاه مهماتنا و نضع وقتاً محدوداً جداً للعب و المزاح في هذه الأيام و هذا ما أراه

أحمد القرملي:
ما هي إستراتيجية الإعلام و العلاقات العامة التي تتبعيها في سوق محتوى C3 لأنك مشروع إجتماعي أكثر أو مثل منتجات صحية أو تطوعية و لذلك يكون الإعلام نهماً لإختيارك؟ ما هي الإستراتيجيات التي تستخدمينها و هل لديك شخص ما يقوم بكتابة البيانات الصحفية لك، و كيف تقومين بذلك؟

ميديا نوشينتينيا:
حتى هذا الشهر لم يتم الإهتمام بنا بشكل إحترافي، وكالة العلاقات العامة الإحترافية الخاصة بي تعتني بإتصالاتنا، لكن لدينا رئيسة الإعلام، هي متطوعة و كاتبة خيدة جداً، و تهتم الآن بمدوناتنا كذلك، فيمكنني أن أقول أن المهارات الخاصة بالإتصالات كانت نادرة جداً في السنوات الماضية، بالنسبة للإتصالات و إيجاد المنافذ لنشر عملنا، فالأمر يحتاج أيضاً لإستراتيجية و عملنا ينتشر الآن بواسطة الناس أعتقد أ، إرادة الرب خلف من وراء C3 ساعدت في نشر أعمالنا بسرعة كبيرة و و لمناطق بعيدة بنفسها، ما نحاول فعله هو أننا شاركنا في وكالة العلاقات العامة التي تمنح الدعم لنا بدون مقابل و لازلنا نعمل نعمل معهم منذ بضع أسابيع و أستطيع إخبارك بأن كل شيئ سيختلف، فهم محترفون جداً و يعطوننا كل وجهات النظر الصحيحة التي لم نفكر بها من قبل

أحمد القرملي:
و ما تكلفة عملهم؟

ميديا نوشينتينيا:
هم يقومون بذلك بلا مقابل، صدق أو لا تصدق، و هذا فعلاً رائع و مرة أخرى C3 بطبيعة المنظمة تقوم بجذب الكثير بإرادة الرب، العديد من الشركات سعيدة جداً بالحصول عليها لأنه من الواضع أنها خلقت لخدمة المجتمع و بالتأكيد كلما كبرت أكثر كلما إحتجت لأن تقوي عملك أكثر و كلما زاد العمل الذي يحتاجه المتطوعين لوضعه في C3 فعند نقطة معينة عندما يكون الأمر قائما و ثابتاً فليس علينا ان ندفع للموظفين بدلاً من الإعتماظ على المتطوعين فقط و لكن ندفع كذلك للخدمات التي نستقبلها و طالما كنا محظوظين اعتقد ذلك لهذا ليس لدينا العديد من الأفكار الإستراتيجية خلف علاقاتنا، نحن نفعل ذلك و نحاول التركيز كثيراً على جوهر مهمنتا و قد حاولنا أن متوافقين في مراسلاتنا فحاولنا ألا نحتار بين العديد من الأشياء و أعتقد أن هذا ساعدنا جداً لإيصال رسالتنا للعالم

أحمد القرملي:
كيف تقضين يومك و ما هو نظام عملك؟

ميديا نوشينتينيا:
أنا مشغولة جداً هذه الأيام، أستيقظ عادة في الصباح، باكراً جداً و أذهب للنادي الرياضي في السادسة و النصف لكن هذا أمر جديد بالنسبة إلي، أنا لم أكن ممن يستيقظ في الصباح فهذا أمر جديد منذ عدة أشهر فقط و أنا فخورة جداً بذلك، لم أعتقد أبداً أن أتمكن من فعل ذلك يوماً، فأستيقظ في السادسة ثم أذهب للنادي الرياضي و عند الثامنة و النصف أخرج من المنزل بعد الإفطار و الإستحمام ثم أذهب للمكتب عند التاسعة و النصف و من التاسعة حتى السابعة مساءاً أركز على OSN، لدي فريق من 7 أفراد يعملون معي بفكر إستراتيجي و تسويقي و عادة ما يكون يوماً متعباً جداً، و في الغداء أحياناً ما أتمتع بوقت مستقطع للراحة فأقابل أصدقائي أو أعضاء الإعلام و إلا فأقابل متطوعي C3 أو رواد الأعمال، الساعة السابعة مساءاً هو وقت خروجي من المكتب، أحياناً أقوم بأعمال على الإنترنت أو أخرج مع زوجي أو مع الأصدقاء، أحياناً أذهب لفصول اليوجا لكن هذا طبقاً لقراري بناءاً على مدى الضغط الذي تعرضت له خلال اليوم، إذا كان مليئاً بالتوتر حينها أذهب لممارسة اليوجا و إلا يمكنني أن آخذ الأمور ببساطة، ثم بعد ذلك أحاول أن أشاهد التلفاز و أقول أحاول لأنك عندما تكون مشغولاً ليس من السهل أبدأ أن تجد وقتاً للجلوس على الأريكة و تشاهد ما هناك، مع أني أحب OSN لذا أشاهد الكثير مما يعرضونه على شاشتنا

أحمد القرملي:
عليك أن تشاهدي العرض كذلك، و تعطيهم معلومات رجعية إذا ما احببته ام لا

ميديا نوشينتينيا:
بالتأكيد

أحمد القرملي:
ما هي هواياتك الأخرى؟

ميديا نوشينتينيا:
هواياتي أصبحت قليلة جداً و أمارسها قليلاً كذلك لأنني مشغولة جداً و أقضي كل عطلات نهاية الأسبوع في C3 و أحياناً أبقى هناك لوقت متأخر من الليل، لقد أصبح الأمر متعباً جداً، مبادرة C3 تكبر و هناك الكثير من الأعمال للقيام به، كانت لدي الكثير من العوايات في الماضي مثل السينما و الذهاب للمسرح و الحفلات الراقصة أحبها كثيراً و كنت احضر الكثير من الفصول في الماضي لكن الآن أحضر القليل جداً، و كنت اقرأ العديد من الكتب كنت أقرأ العديد من الكتب لكن الآن أقرأ أكثر على الإنترنت في وقت الفراغ بي أعمال أخرى

أحمد القرملي:
ما هي أفضل ثلاثة كتب بالنسبة إليكِ؟

ميديا نوشينتينيا:
هناك ثلاثة عناوين في رأسي لكتب كنت أقرأها مؤخراً لكن يمكنني القول أنه لدي قائمة قائمة طويلة جداً، أحب موراكامي، كاتب ياباني ، أحب كتابه (Tokyo Blues)، هو كتاب حزين جداً لكن رائع، رواية أخرى أحبها هو
How to Be Good لـ Nick Orby، هذا كتاب لطيف، كتاب آخر أذكره بالفعل طوال الوقت و هو موجه أكثر لرواد الأعمال، إسمه The Lean Startup، لقد غير حياتي الخاصة بريادة الأعمال و كذلك هناك مبادئ في هذا الكتاب يمكن تطبيقها على كل أنواع الأعمال و فعلاً أرشح هذا الكتاب هؤلاء هم أفضل ثلاثة

أحمد القرملي:
حسناً، ما هي أهم أساسيات النجاح في ثلاثة كلمات؟

ميديا نوشينتينيا:
حسناً، هذا سؤال صعب لكني سأختار الإلتزام أولاً، بدون الإلتزامات يكون المجاح صعب المنال، الشغف، و هذان في نفس المستوى لذا لن أضعهما في ترتيب معين، الشغف لما تفعله، الحماس و أكثر ثم ما يساعد كثيراً كذلك و معين جداً هي التواصل عبر الإنترنت مع أصدقاء جيدين و محترفين مهرة و أناس يريدون المساعدة، هذا هو مفتاح النجاح، لا يمكننا القيام بأعمالنا وحدنا، هذا مستحيل

أحمد القرملي:
من هم أكثر ثلاثة أشخاص ملهمين لك؟

ميديا نوشينتينيا:
لدي بعض لأشخاص في حياتي هم فعلاً قريبون مني و يمكنني قول ذلك لاحقاً سوف أذكرهم لاحقاً، من يلهمني في المجتمع أشخاص مثل محمد يونس في مجال المبادرة الإجتماعية، هو مصدر إلهام لي لأن ما فعله مؤخراً حقاً غير طريقة العمل حول العالم، و أمثلة الشركات التي تم إطلاقها مثل بنك جراهميين كانت مصدر إلهام لنا جميعاً في مجال المبادرة الإجتماعية، ثم بعد ذلك، يلهمني كثيراً القادة في عالم الأعمال مثل ريتشارد برانسون الذي وجد ليدهشنا ببعض أفكاره المجنونة ثم ينقلها لنا، دعنا نرى مجاله الجديد ماذا سيحدث فيه، أنا متشوقة جداً لمعرفة ذلك، منذ أن أتيت للإمارات علي أن أقول أنني معجبة جداً و فعلاً يلهمني جداً الشيخ محمد شيخ محمد قائد رائع هو واحد من هؤلاء القادة، واحد من القادة الطبيعيين و هو موجود كل يوم ليأتي بالمودة و الإلهام لنا جميعاً بوجودنا في هذا البلد لذا يلهمني فعلاً رسالاته و ما يفعله و بكل ما يفعله فريقه للبلد و للمنطقة

أحمد القرملي:
هو فعلاً رائع، و يعطي دروس أصيلة يومية لكل قادة العالم و ما يفعله، هو يتحدى نفسه دائماً، هو رائع حقاً، أنا أعيش هنا منذ عشرة سنوات و قد رأيت التطور المذهل فيه

ميديا نوشينتينيا:
من الرائع أن تكون جزءاً منها و هو أمر مختلف لشرحه في البلاد حيث لا يحصل الناس على فرص رائعة كهذه، لكن نعم أنا هنا منذ 6 سنوات و أريد أن أبقى هنا لأرى المزيد و التالي، لأنه مشوق بالفعل

أحمد القرملي:
من هو قائدك الأول؟

ميديا نوشينتينيا:
أنا لدي قائدين في حياتي، لدي رئيسين، رئيسي الحالي و هو قائد رائع، فهو يعلمني كثيراً بالأخص كيفية التعامل مع الناس و كيف تعمل جيداً في منظمة سياسية لكن منذ ان كنا معاً أعتقد ان أفضل قائد لي هو زوجي لأنه يعرفني جيداً، هو دائماً لدية الإقتراح الصحيح و الوقت الصحيح بالتحديد عندما أكون، يمكنني أن أقول عندما أكون على وشك الوصول لهدفي و أبحث عن طريقة و أبدأ بالتذمر يكون هو دائماً من لديه المنظور الصائب و القرار الصحيح و الرأي الصحيح ليعيدني لطبيعتي أعتقد ذلك ليس لأنه رجل حكيم و لكن لأنه يعرفني جيداً جداً و يعرف عندما أنحرف قليلاً عن المسار الصحيح

أحمد القرملي:
أكثر ثلاثة تطبيقات تستخدمينها على هاتفك الذكي؟

ميديا نوشينتينيا:
حسناً هذا أيضاً سؤال صعب، أستخدم واتس-آب كثيراً، أعتقد أن الكثيرين منا يفعلون ذلك أستخدم سكايب كثيراً معظم الوقت للتواصل مع الناس، أفضل التحدث و أن أراهم أكثر من أن أكتب رسائل إلكترونية ثم أستخدم MSN play كثيراً أيضاً فيريني المحتوى الذي أحبه لدينا و في الحقيقة أحتاج لتفقد ما هناك و أعود لنفس آرائي فنعم هو تطبيق جيد

أحمد القرملي:
ما هي العادات التي تحاولين تطويرها؟

ميديا نوشينتينيا:
مؤخراً أنا أركز بالفعل على إيفاد الأشياء قدر المستطاع و هو بصراحة ما إستلهمنه من محاضرتك في المرة السابقة و هو ما أشعرني بالراحة لأني كنت مندهشة جداً بأمثلة الإيفاد التي طرحتها

أحمد القرملي:
شكراً جزيلاً لك

ميديا نوشينتينيا:
هذا فعلاً مهم جداً و هو أمر صعب القيام به جداً، إذا لم نستطع الإيفاد و القيام بكل شيئ بأنفسنا فأعتقد ان كلنا سيفضل ذلك فقط لأنه من الصعب جداً أن تتركها و تذهب لتستعين بالمهام الخارجية التي صممت لتعمل عليها بنفسك لكن هذا ما أحاول فعله أنا في هذه الأيام ليس فقط في OSN و لكن في C3 للإيفاد بقدر إستطاعتي، ثم أن أكون فعالة أضع جدول واضح لأيامي، أحاول أن أنظم وقتي بطريقة فعالة و بالتالي لن أهدر وقتاً و لكن أيضاً سأحدد بوضوح ما يخص C3 و ما يخص OSN و ما هو الوقت المخصص لزوجي و لأصدقائي لأني عندما أخلط كل شيئ معاً حتى أنني أستخدم هاتفين، و حسابين مختلفين للرسائل الإلكتروني لأني إن بدأت بخلط الأشياء معاً سأهدر وقتاً و لا أركز على الإنتهاء من مهمة محددة، و شيئاً آخر أحاول أن أفعله هو أن أحصل على العديد من الإقتراحات مبكراً من الشبكات التواصل مع الناس يالإخص عن الأشياء التي أقول لنفسي أنها تستغرق مني وقتاً طويلاً، هناك شيئاً شيئاً ما يمكنني القيام به بشكل أفضل فأسأل من حولي، إذا كان هناك عملاً يستغرق مني وقتاً أطول من الطبيعي حينها دائما ما أحاول أن اجد حلاً مختلفاً و عادة ما يكون هناك حلاً و طريقة أفضل من تلك التي أستخدمها

أحمد القرملي:
نعم، هذا التفتح و الرغبة في التعلم مفيد جداً، هل تستمعين لأي موسيقى عندما تعملين؟

ميديا نوشينتينيا:
لا يتشتت تفكيري جدا، لكن كنت أفعل ذلك دائماً في الماضي لكني لم أعد كذلك، أيضاً لأني أملك مكتبي الخاص فلا أشتت و عندما أكون في المنزل احياناً ما أشغل الـ Jam بالتحديد عندما أكون وحدي لكن ليس دائماً، هذا يعتمد على مزاجي

أحمد القرملي:
هل تتبعين نظاماً للنوم؟

ميديا نوشينتينيا:
لا، عندما أكون متعبة أضع رأسي على السرير و في خلال ثانية أكون قد نمت

أحمد القرملي:
هذا رائع، أريد أن اتعلم هذا

ميديا نوشينتينيا:
أنا لا أذهب للنوم مبكراً جداً، أذهب للنوم عند الواحدة، لكن عندما أذهب للنادي الرياضي في الصباح الباكر جداً أحاول أن أنام عند الثانية عشرة كحد أقصى لكن نعم عندما أضع رأسي على الوسادة أنام خلال وقت قصير

أحمد القرملي:
ما الأشياء التي تجعلك سعيدة بحق؟

ميديا نوشينتينيا:
سؤال صعب آخر، أعتقد الإنجاز، عندما أحقق هدفي هذا شيئ فعلاً يمنحني شعور كبير بالرضا ثم ما يجعلني فعلاً سعيدة هو أن أرى أسرتي و أصدقائي المقربين سعداء و فريقي في العمل أو فريقي في C3، هذا شعور رائع بالرضا أن أراهم سعداء، هذا فعلاً يشعرني بإرادة كبيرة لإكمال طريقي، عندما لا يكونوا كذلك و هذا يحدث بالتأكيد، حينها أشعر بالتوتر

أحمد القرملي:
سؤال أخير، كيف يمكن للناس التواصل معك؟

ميديا نوشينتينيا:
هذا سهل جداً، بالرسائل الإلكترونية، بالهاتف لمن لديه، أنا موجودة على فيسبوك و على لينكد-إ أنا أستخدم لينكد-إن أكثر من فيسبوك هذه الأيام، لأن في فيسيبوك أصبح لدي العديد من الأصدقاء و من الصعب التواصل معهم جميعاً، لذا لينكد-إن أفضل طريقة تقريباً

أحمد القرملي:
هل يمكنك مشاركة عنوان بريدك الإلكتروني معنا إن أردت؟

ميديا نوشينتينيا:
بالتأكيد، إنه سهل جداً، بريدي الإلكتروني هو medeanocentina إسمي الأول و الأخير معاً بدون نقاط أو خطوط بينهما ثم gmail.com@ فقط

أحمد القرملي:
شكراً جزيلاً، شكراً لك ميديا على وقتك و على هذه المعلومات الرائعة انا أقدر حقاً وجودك معنا في البرنامج

ميديا نوشينتينيا:
شكراً جزيلا لك أحمد، هذه مبادرة رائعة

أحمد القرملي:
هذا من دواعي سروري، شكراً جزيلاً لك، و شكراً لكم جميعاً، كونوا أكفاء، و ظلوا كذلك و أراكم قريباً مع خبير قيادي آخر

7491 كلمة

Sponsors

 

Comments

comments