13- How To Become A Leader, Inspire & Empower Employees And Use Mind Mapping To Plan & Think Efficiently – Interview with Graham Moore

Graham Moore

(The President of the International Direct Selling Educational Institute (IDSEI), International Speaker and expert in Leadership, Sales, Communication & Mind Mapping)

Interview With Graham Moore on Be Efficient Tv with Ahmed Al Kiremli

What’s the Difference Between Leader and Manager? Learn More About the Fight and Flight Syndrome, E Zone, LPI & More…

An Inspiring Journey From Producing 450 Hours of Prime Time Television Dram (Working with Kylie Minogue and Jason Donovan) to Driving A Taxi then to International Speaker and Coach

Video Interview

 

With English and Arabic Subtitle

Audio


Bio

Graham Moore is the President of the International Direct Selling Educational Institute (IDSEI), International Speaker and expert in Leadership, Sales, Communication & Mind Mapping

A former senior executive in the television industry, Graham has
been a professional speaker, facilitator and executive coach for 20
years. He specializes in leadership, sales and customer service. He delivers programs and keynotes internationally and has
presented to over 32,000 participants internationally. During his
career he has presented to just short 10,000 sales professionals.

He was an Associate Consultant with the Australian Institute of Management where, for 10 years, he conducted public programs as well as in-house training and coaching for AIM clients. Graham is also an experienced executive coach. He has worked with heads of Government
Departments in the UAE, Managing Directors of international companies, business owners as well as
frontline leaders and managers. Based in the Middle East, Graham has delivered programs in the UAE, Qatar, Bahrain, Kuwait, Saudi
Arabia, Oman, Pakistan, Bangladesh, and Palestine. In all, he has presented in 20 countries and 36
cities – and the list is growing. Graham’s experience covers a broad range of industry sectors, from accountants to local
government, from oil companies to insurance and logistics companies. He is also President of the International Direct Selling Educational Institute.

He delivers programs and keynotes internationally and has presented to over 32,000 participants internationally including around 8,500 sales professionals. He has presented in 35 cities in 19 countries.

Based in the Middle East, Graham presents in the UAE, Qatar, Bahrain, Kuwait, Saudi Arabia, Oman, Pakistan, Bangladesh and Palestine – and beyond.

Graham has significant experience presenting to participants in the GCC and has a unique perspective in leadership in the region. Because of this, Graham incorporates examples, stories and insights which are directly relevant to these audiences.

The author of a number of published articles on Leadership and Emotional Intelligence, Graham is regarded as a thought leader in this field and as such was invited to develop a Learning Module for the subscribers of CEOOnline on E.I.

Graham is also an experienced executive coach and his clients include Emirati nationals in senior levels of government, senior expatriate executives in the private sector and mid-level executives.

Graham’s experience as a presenter and facilitator covers a broad range of industry sectors, from accountants to local government, from oil companies to insurance and logistics companies.

 Websites & Social Media Links

https://theleadershipchallengedubai.com/

https://mooresuccessme.com/

https://www.linkedin.com/in/grahammoore1

https://www.youtube.com/channel/UCQf-hZjj5CmI8O2FRJ2CoDg

https://twitter.com/Gramoore

https://www.facebook.com/graham.moore.5477?fref=ts

 

Interview Questions

• Define leadership?
• What’s the difference between a leader and manager?
• Is everybody can be a leader?
• From senior positions in the TV industry to Taxi driver then to an
international speaker and coach, can you take us through this
journey?
• You produced 450 hours of prime time television drama and gave Kylie Minogue
her first acting experience on TV, so why you didn’t try to fight and stay in
the industry?
• What are the main struggles that you had through your journey?
• What’s the Fight and Flight syndrome?
• What is the E Zone?
• What is LPI?
• What are the major characteristics to build a leader?
• What are the different levels of leaders?
• How to develop a leader?
• How to be a certified facilitator in leadership as yourself?
• The leadership challenge course is based on what?
• How long is the leadership challenge course? And how much it costs?
• What’s mindmapping? And how we should use it?
• What are the best tools that you recommend for mind mapping?
• What’s the difference from your perspective as speaker between creating
and coaching your own courses vs. being certified to teach other
experts courses?
• How to motivate and empower employees?
• Where are you based now?
• What did you benefit from opening a company license in the UAE for your
coaching services? • How do you market your courses and speaking services?
• How many staff are currently working with you to market your coaching
services?
• How to overcome the fear of public speaking?
• What’s that strategy that you use to get speaking engagements?
• Do you work with any PR companies in the UAE to market your services?
• What are the major events or speaking companies that you are currently
working with to market your services as speaker?
• What’s the % of effectiveness for marketing your services online vs.
Offline?
• How different are the executives in the middle east comparing with the
other parts of the world?
• What are the challenges that you are facing while coaching some
executives in the Middle East?
• Tell us more about your coming books and future dream projects?
• How do you blog or write efficiently?
• How you are managing your time efficiently?
• What did you learn from the television industry in terms of marketing?
• When you have extra money in what mainly you like to invest? Business,
real-estate, Paper Assets or Commodities?
• What are your other hobbies?
• Take us through your typical working day?
• What are the Top 3 apps that you use on your smart phone?
• If you are just starting today, from where you will start and what are you
going to focus on
• What are the habits that you are trying to develop to stay efficient?
• What are your top 3 favorite books?
• What are the top 3 people that you are inspired by?
• What are the things that make you happy?
• How people can reach you or contact you?

Transcript

Ahmed Al Kiremli: Hi everyone, this is Ahmed Al Kiremli and welcome to Be Efficient TV. The mission of
this web TV show is to improve the efficiency of your business and life through tips and tricks from leading
experts.
And today I have with me Graham Moore, he’s an international speaker, and he’s an expert in marketing,
sales, leadership, and mind-mapping. Welcome to the show, Mr. Moore.
Graham Moore: Thanks very much, Ahmed. Good to be with you.
Ahmed Al Kiremli: My pleasure. So can you define for us, leadership?
Graham Moore: Leadership, wow. Well, let me draw on the definition that two friends of mine, two leaders
in this area, who wrote the book ‘Leadership challenge’ define leadership. This is June Kuzes and Barry
Prozner. And their definition of leadership is that leadership is the art of mobilizing others to want to struggle
for shared aspirations. This is about having others come with you on the journey, because the word lead is
about guiding and moving people forward. And so leadership is having people move forward with you to the
common aspirations or goals.
Ahmed Al Kiremli: What’s the difference between like a leader and a manager?
Graham Moore: Ah very good. Leaders are ones who are involved in the leadership process. They’re
involved in helping others achieve the outcomes of the organization. Managers are looking at the day to day
things they can manage in their hands. We can manage resources such as money and manage things that are
physical, and that’s what managers do, they fight for delivering outcomes now, or in the next week or month
or two.
Leaders are those who are looking beyond, they are working with people to help them move forward to
achieve great results for the organization. Now, generally, leaders require managing skills, of course. It’s
unfortunate that many managers are short on the leadership skills.
Ahmed Al Kiremli: So the leader must be a manager at the same time.
Graham Moore: Well he’s going to have to manage certain things, sure. So he does need to understand
about the managing, but that’s not necessarily his primary role.
Ahmed Al Kiremli: And can everyone be a leader?
Graham Moore: Some people used to say that leaders are born. Well, of course they are born, but it doesn’t
mean that’s the only way people become leaders. Leadership is a learned set of skills. Anybody can become a
leader if they choose to become a leader. Leadership is a choice. Do you want to become a leader, or not? It’s
also an aspiration. Do I really want to make a difference in this world and make a difference with the people
around me, make a difference for me? So leadership is something that we can learn. It takes practice, it takes
what we call deliberate practice.
Leaders are always lifelong learners, they’re always wanting to learn how to do things and make a change, how
to be better. I have a little thing that I say in this part of the world, because some people take the view that,
well, I’ve done leadership training, and as I say, they say I’ve ‘ticked the leadership box’. I’ve done that, but
it’s something that’s required, ongoing all the time. The greatest, the best leaders are always learning.
Ahmed Al Kiremli: So I want to go to your story, from a senior position in TV and then to a taxi driver and
then back to an international speaker and coach. Can you take us through this amazing, interesting journey?
Graham Moore: (laughs) Well it is a bit of a journey, and it’s been a fascinating and exciting journey along
the way. Yes I was in the television business for seventeen years, producing prime time television drama.
Primetime is that which goes to where in what we used to call the primetime viewing hours between seven
and nine o’clock at night. And I produced 450 hours of television drama, I produced a couple of mini-series
which were seen around the world, as were indeed many of the programs that I produced. I also produced a
feature film in Singapore, which was regarded at that stage as the first local feature film produced in
Singapore. And of course along the way I got the chance to work with some amazing people, creative people,
business people, people in all different cultures, and yes that was fantastic.
So then I—
Ahmed Al Kiremli: Which were two or three of the most famous series that you produced?
Graham Moore: Ah the miniseries most people may know is called The Flying Doctors, and the Flying
Doctors was then moved to become an ongoing series, I produced the miniseries, six hours of television
drama set in Australia, and that was sold around the world, and then the ongoing series followed that.
The other miniseries that I produced was called This Man, This Woman, which didn’t get as much
international exposure, but certainly the Flying Doctors series did.
Ahmed Al Kiremli: Okay and then, do a taxi driver?
Graham Moore: Then I went and produced a feature film in Singapore for a while, and then I came back
and I was lined up to be executive in charge of production for a major Los Angeles offshore feature film
company in Singapore, and we had land to build a studio. And this is what I put down for life experience: the
company ran out of money and left me owing or being owed a lot of money, and I just had to say well, we
move on.
Ahmed Al Kiremli: So just to clarify to the audience, producer, some people mix it up between the one who
prepares the material and the one who finances the film or series, so what exactly have you been doing?
Graham Moore: Great question, producer in television is the one who has really the ultimate responsibility
for the production, the creative side of it, the producer will look at appointing the directors and the actors,
and be responsible for the script and the storyline and also the financial side of the production and whether
it’s on budget or not, and the day to day operation of how we’re shooting it and how we’re filming it.
The director is the one who gets the script in his hand and works with the crew and the actors to shoo the
material that’s going to then become edited and become the final program. Ultimately, in television
producing, the producer has the final say and I’m the one who says yes this is good enough, we can release it,
or I can suggest some changes.
In the feature film industry, the producer is one that’s more aligned to raising the money and looking after the
administrative side of things, so that’s a bit of a difference between the producer in one area, feature film, and
the producer in television.
Ahmed Al Kiremli: So in which year did you leave the industry and why?
Graham Moore: Well, it came about because of the feature film area that I was working in Singapore that
didn’t continue, they lost the money they had and it didn’t continue, and I’d already left the company I’d been
with for seventeen years, and I’d assumed a senior position in that company and worked in Singapore for a
while, and when it ran out of money I had to reappraise where it was going and what I was doing, and as I tell
the story, within six months of being offered a CEO position of the production I’d formerly been at, and
didn’t get, for various reasons I was in driving taxis for twelve hours a night.
Ahmed Al Kiremli: But why didn’t you find something in the industry?
Graham Moore: Well, I guess I decided to take a little change in a different direction. Here in this part of the
world, to be driving a taxi, we know that here in Dubai, most of the taxi drivers are from the subcontinent
and certainly a local here in Dubai wouldn’t drive a taxi, although they do in other gulf countries, but I
thought this was a challenge, this would be different, and so it was. And I learned a lot of things. I remember
at one stage somebody finding a little bit about my background, and he said with all that you’ve done, now
you’re doing this, why?
And I said well, whatever I was doing, if the only job that I had to do was to dig a ditch, then I would still be
learning, learning about engineering, how to dig the ditch correctly, how to communicate more effectively
with the team I was with. I said I’m always learning, and I was certainly learning while I was driving taxis for
that while.
And then I moved out into an area where I was consultant to an arts tourism recreation—
Ahmed Al Kiremli: But you had a vision when you shifted to be a taxi, that this is like a temporary period of
time and what next you are going to do, you had a vision for that, or it was just a period of time that you just
wanted to put your thoughts together and think of what you wanted to do next?
Graham Moore: Yeah, driving twelve hours a night for six days a week is not a whole lot of fun, but I did
learn so much and I enjoyed most of the experiences, the long hours of being in the taxi in the early hours of
the morning was a bit of a downside, but it’s all part of life’s learning, and we’ve got to be open to learning
the whole time.
But I did have a vision beyond that. I think that life takes us, we have a vision, but we still move into other
areas. And when we move there, we’re not always sure why. But to me it’s part of the bigger picture, and then
I look back at the things I’ve done, they all contribute to where I am now. When I worked in the
arts/tourism/recreation area, that moved, I then started training and I’d been running training programs for a
number of years in different areas, but then I moved to do it in my own business.
And I set that up in Melbourne, in Australia, some twenty years ago, and then I was introduced to
hypnotherapy, and it was suggested I become a clinical hypnotherapist, so I studied that and I then lectured in
that for twelve years, I did fifty lectures a year and I was still doing the corporate work. But I let go of the
clinical hypnotherapy, although it is still so much a part of my life in terms of the way the mind works, and
influencing others and communicating, and then I moved to Dubai.
And the journey continues.
Ahmed Al Kiremli: So back to leadership, what is the fight and flight syndrome?
Graham Moore: Fight and flight syndrome? This is the basis in many ways of how the species has survived.
Humans have been programmed with this as well. If we look at a bird that lands nearby to us, if we walk to
that bird, the bird is naturally, its instincts say hang on, this big tall person could be a danger, so I’ll fly away.
Ahmed Al Kiremli: What is the e zone?
Graham Moore: Well, if we go to a larger animal, the lion or the rhinoceros or the elephant, they’re not
going to run away, because I’m larger than you and I could defend myself. So as a human, we’ve survived
because of meeting others and knowing whether they should fight or run way. Many people still live in this
today, this fight or flight situation where when something happens to them perhaps in the workplace or
relationships with others, they’ll either be in fight or flight, to run away from the situation or be aggressive
and defend or even attack. And I say that area in between that fight and flight, one side is fight, the other side
flight, is what I call the e-zone. And it’s founded very much in emotional intelligence and being aware of how
you’re feeling at any one time and managing your emotions, managing your feelings, and being aware of the
emotions of others and managing their emotions as well.
Through all of this e-zone area that I call it, we are much more empowered, we demonstrate empathy to
others, we are essentially really in control much more than those people who bounce from fight to flight or
stuck in one or other of those. And it provided us with, in many ways, a sense of equilibrium as we move
forward in our interactions with others.
Ahmed Al Kiremli: Is there a way to measure this e-zone level?
Graham Moore: Not really. In many ways it’s the way you feel about the stress level you’re having to deal
with. And of course, the more we manage our emotions effectively, the less likely we’re going to have stress
issues, because stress is a manifestation of our sense of being out of control and not being able to control
things in our life. So we develop this stress approach, and in doing this, the body releases things that are not
good for us, and they break down cells and stress is into a great thing, not a good thing at all. So first you
understand and manage your emotions.
Ahmed Al Kiremli: I want to ask you about the term LPI, what does it mean?
Graham Moore: Now we’re moving into an area of leadership. And this LPI particular is related to the
leadership challenge which I touched on a the start of this interview. It’s a book written by Jim Kuzes and
Barry Prozner, they wrote the first book twenty five years ago, it’s been revised five times, now it’s fifth
edition. And it’s a book on the basis of the work they’ve done on leadership. The work they’ve done is
evidence based research on what makes exemplary research, done over thirty years, so it’s very solid research
material. It backs up what they call the five practices of exemplary leadership. The LPI is the tool that
assesses that in individual leaders, or in anybody. And the LPI stands for the leadership practices inventory.
The leadership practices inventory is made up of thirty behavior based questions assessed by the individual or
other people he interacts with observe and make comments based on the LPI. So it compares what he thinks
about himself and what others think about him.
In terms of the five practices of leadership—
Ahmed Al Kiremli: And then there’s a score for this?
Graham Moore: Yes it scores each of the five practices if you like, and it compares what the individual
thinks about himself and what others think about themselves. Let me just indicate what the five practices are
of exemplary leadership. The first one is model the way. We might say it’s the way you walk through life or
demonstrate your values. The next one is inspire a shared vision. All great leaders have a vision of where
we’re going, and that vision is inclusive of the people they’re leading, so the people want to be there on that
journey, so they want to climb the mountain or whatever it is that leader is taking them. The next is challenge
the process. This is where all leaders should be challenging the processes they’re working in and asking others
to find a better way to do things. One of my standard suggestions for leaderships is, whenever their teams
have achieved something, whether it’s good or not so good, even if it’s fantastic, always ask: how can we do it
better? How can we improve it even more. So we’re always looking to get better.
When we look at Dubai, we can see so many examples of what Sheikh Muhammad has done in challenging
the process to build Dubai the way it is, and indeed there are many other leaders around the Gulf countries
who are challenging the process. And leaders, we’re all leaders, so we should all be looking at new and better
ways of doing things.
The next practice, the fourth one, is enabling others to act. Leaders are not dictators. They’re not telling you
what to do. They should be empowering others to achieve things, and letting them get on with what’s
required to be done without micromanaging and telling them exactly what should be done.
And the fifth and final practice is encourage the heart. This is where leaders should be lifting people up in
their performance by encouraging them, recognizing the good things they’ve done, recognizing and
celebrating the efforts they’ve put in the effort they’ve done, rather than being dismissive of that. Mother
Theresa said, and we all remember the wonderful work that Mother Theresa did, she said that there is more
need for love and affection in this world than there is for a bowl of rice. And that’s very true. The people
we’re leading need to have the indication that we really appreciate what they’re doing.
The number of times I’ve had employees in companies say, “we’re always told we’re doing the wrong thing,
but we’re not told we’ve done the right thing, we’re not told when we done well.” Many managers are dealing
with a level of insecurity in themselves that they find it difficult to encourage people that they’re leading
because they might think it’s a weakness if they give encouragement. So these are the five practices.
And these are five practices that you don’t just do every couple of months, you can’t say well, I encourage
someone two week s ago, no, these are things that have got to be done all the time, and this leads to
exemplary leadership.
Ahmed Al Kiremli: But don’t you think these characteristics are more entrepreneurial, like most leaders even
in big corporations are employees, and those guys, or even the managers of leaders, they have a chair to
protect most of the time. That’s why they are scared to pass information or knowledge, because they are
holding one column of income and they are scared of losing it. They don’t have passive income, you know,
they don’t have any other columns of passive income, they have only this job to protect.
Graham Moore: No great leader has achieved greatness on his own. Leaders achieve things because they’re
leading others. No leader can achieve greatness by himself, and when he has people who are following him,
who want to be on the journey with him, then he gets greatness.
Now if we say is it the senior people who are leaders, no, leadership is everybody’s business. And we should
start at the top and develop exemplary leadership right at the top, and have that then cascading down through
the other levels of the organization so that everybody lifts their performance overall. And ultimately no one
should be scared of their own position or their own job if they’re doing a good job. I always used to say, if I
was employing someone and they said they wanted my job in time, then they got greater attention from me in
terms of the likelihood of getting the job, because I’m looking for someone who’s committed, who wants to
be working hard, who’s ambitious, and I was never fearful of my own position. I always used to say I’m lazy,
if I can employ people who I can encourage people to do more than what they think is the bare minimum,
that’s fantastic. I want to encourage people to, at the end of the day, go home and say what a great day. I love
what I was doing. I met the challenges, my boss recognized what I was doing, and that made me feel good.
And therefore, they will be more engaged, and they’ll want to come back tomorrow and put in even more
effort tomorrow.
Ahmed Al Kiremli: So you use this LPI process to evaluate the leaders and then check that as a survey on a
monthly basis, and are there different rankings of leaders?
Graham Moore: no, we don’t really have a ranking for leaders. The LPI can indicate that leaders are doing all
of these things really well, but in my experience, a lot of leaders might think they’re doing it well, but people
observing it say Hmm, not really. So it’s then when I’m coaching them, taking them through the leadership
challenge workshop, then I move into a coaching process with them quite often, and then on a regular basis
we’ll look at what they’re doing in terms of behaviors to make a difference. So the LPI forms a great basis for
coaching. So in an ongoing basis, we can look at their behaviors and say, what’s the difference that you’re
now making?
And when they put these practices into place, they themselves know the difference. They can see how
people’s performances are improving, and they can see they’re getting better results. And this is a system that
has been around for thirty years. And the research continues to reinforce the value of what we’re doing in this
area.
Ahmed Al Kiremli: So your certification in terms of leadership is from the authors of the leadership
challenge, they do like, they give certain certification for people to coach this subject and how people can do
that, can be certified coaches—
Graham Moore: Sure, it’s not from the authors, but through the publishers, Wiley, one of the largest
educational publishers in the world, and they publish the book, the Leadership Challenge, and look after the
LPI. I’m currently the first certified master practitioner in training for the leadership challenge, and there are
certain stages that one needs to go through, certain stages I had to go through to get to that level, and if
anyone wants to talk to me about it, I’d love to share with them what they need to do. I’ve been working in
countries in the GCC recently, such as Saudi and Dubai, and we have plans to run the leadership challenge in
all the GCC countries in the next few months, and I suggest people either contact me or keep an eye out, so
they can learn as participants and make a difference in their lives and the way that their organizations are
performing, but some people might consider going down the path of being a certified participator.
Ahmed Al Kiremli: But this is interesting that the publishers are responsible for that, as they are most of the
times responsible just for distribution. This is the first time I’ve heard of the publishers being responsible for
certifying people, it means they acquired the rights from the authors and—
Graham Moore: Sure, yeah, a lot of the process which is, the individual who wants to go down that path
would be working with a certified master facilitator, and through that, the certified master coordinates it
through the publishers.
Ahmed Al Kiremli: So mainly the leadership challenge course is based on what, and how much does it cost?
Graham Moore: Okay, it’s generally, it can be done in two days, but in my view, to get the change that’s
required, it’s mainly a three day program. The cost isn’t so straightforward, because I can do it within
organizations, and I’d say well we’ve got fifteen leaders and I’ll do it with them on a two or three day basis
and there are costs associated with the LPI for that, or I’ll be running public programs on this later this year,
so people will then register as individuals. So it’s not a question that I can answer easily at this stage in terms
of the cost, but I would be happy if anyone’s interested in contacting me, I’ll keep them up to date on when
the public programs are happening here and indeed, in the GCC, because we’re going throughout the GCC.
Ahmed Al Kiremli: I want to teach another area that you teach, which is mind-mapping. What is mind
mapping?
Graham Moore: (laughs). What is mind mapping? Some people, when they don’t know what it is, think that
it’s somewhat like an x-ray or I’m going to probe their mind and find what’s going on and show them the way
forward, but it’s not like that at all. Turnige Xan is the inventor of mindmaps. He’s an Englishman regarded
as a global authority on thinking and on the way we use our mind and brain, and he developed this quite a
few years ago. In simple terms, mind mapping is capturing information and ideas in a particular way on one
page. And that particular way is, in a visual sense, because we remember things, the brain uses what we call
the human language, and the human language is demonstrated quite simply, if I was to say to you what comes
to your mind when I say the word apple, for most people it used to be a round thing like this and it was green
or red, now when I say it, people come up with something else. The point I’m making is, that’s the human
language, the visuals. The sub-language is English, Arabic, whatever, it needs to be vocalized, but the brain
remembers images. We’ve all heard the expression that a picture is worth a thousand words. Because the
brain remembers images, a mind map is a very simple structure of lines, images and single words, that are
grouped together in a logical fashion and most people when they first look at a mind map see how easy it is to
read the information that’s there on that one page. Many people fall into the trap when they’re doing mind
maps of writing many words on the branches, but it’s important to just write one word accompanied by an
image or a symbol, and the brain connects that. In terms of creative thinking, we might draw one line with a
word or image on it, and that might spark a thought in the brain for other words or images that are associated
with that. So it can help us clearly think problems through, it can help us to do our to do lists, to plan for the
day, to summarize books, to do our supermarket shopping, project management, in almost unlimited ways
personally and in the business context.
The Boeing corporation, they make big aeroplanes, and they adopted this years ago. They created the world’s
longest mind maps. Remember, it’s lines, colored lines, images, and one word on each of the branches of
those lines, and they did a mind map of an engineering manual. And I understand that it took two years for
people to learn that manual, and Boeing reduced, by using the mind map, they reduced the learning time
down to nine months, and they claim that this mind map alone saved them ten million dollars. I have a friend
here in Dubai who has a business and he says, by mind mapping, the induction period for his new period,
reduced the induction period from three months to one week.
Ahmed Al Kiremli: What are the best tools that you command for mind mapping?
Graham Moore: Easy. A pack of colored pens, always colored pens, not just a blue pen, blue is monotonous,
it’s a monotone that the brain is used to seeing. We use colors that spark the brain to be more attracted to
what’s there. So we just need colored pens and a blank sheet of paper. And always when we do a mind map,
we have it in this format, we don’t do a portrait, we have a landscape and we then construct our mind map.
Now there is software available, of course, there’s a number of applications that we can mind map, we can
even mind map on our smart phones, and it’s a fantastic little tool to quickly draw our mind map and capture
information on that space. Simple tools, done effectively, it will change your life, I guarantee.
Ahmed Al Kiremli: Any one or two softwares that you recommend particularly?
Graham Moore: There’s one, and because I’m called a Think Busan licensed instructor, Busan being a
surname, I was trained at the Busan organization, and they have developed software specifically and it’s called
i-mindmap. So it’s really powerful software, really good.
Ahmed Al Kiremli: I’m going to go to another area. Through our research I discovered that most of the
courses that you teach, you are certified in it, so you are trying to get certification and then you teach them.
So I want to ask you as a speaker or coach, how different is that when you are certified in a course that you
teach, or you invent the course or put it together yourself, and which courses that mainly you are putting,
teaching it, you invented it or put it together, how different is this experience for the consumer and for
yourself?
Graham Moore: Ah, okay that’s an interesting concept. When you mention that, I wondered about the
number of courses that I’ve written as opposed to the number that I’m certified in. I’m certified to deliver
MBTI programs, which is Myers-Briggs , and that’s about personality types, and it was an aspect that I needed
to know about, so I went down the certification path and I can deliver that, there’s a tool that comes with it
as well. With the leadership challenge, I saw what a great framework there is for leadership development. It’s
logical, it’s clear, it absolutely makes sense, everybody that I present it to, from the top managers, and I’ve
presented it to senior executives, heads of local departments, government departments in the UAE, to people
in the lower levels, and it makes sense to everybody. That’s why I like the leadership challenge. And the
research behind it is rigorous, very thorough. It’s also backed up by a lot of support material.
Other programs that I run, like presentation skills, that’s mine. I’ve been presenting for twenty years, so I
know how to do it. And I say that one of the differences with me presenting a presentations skills course is, I
have been there, I do it for my profession, and I like to share how to do it with other people. SO I developed
that program. I have another courses called the complete sales professional, and that’s one I’ve also
developed. The Emotional Intelligence programs and workshops I do, there’s a bit of customization there,
but it’s based on another accreditation that I have, and that’s in a particular emotional intelligence area, so, in
terms of the value, one against the other, I think that many organizations like to see a program like the
leadership challenge, which has the international recognition attached to it. And certainly the leadership
challenge has that. It’s got the well documented book, it’s globally recognized as one of the leading tools for
leadership development, and I’m proud and excited—
Ahmed Al Kiremli: Is it like a franchise, you pay them royalties for it?
Graham Moore: no, it’s not a franchise. It’s a process that one goes through to learn how to do it, and
moving up through the different levels to get to where I am now.
Ahmed Al Kiremli: So you don’t have to pay them anything as a share from your courses that you teach.
Graham Moore: No, no. Wiley are publishers, the component for them is the books, and the books are an
important part of the learning process, and the LPI. So it’s a working relationship, I work very closely with
Wiley, and it’s good for all of us. I have a very good working relationship that becomes deeper and deeper as
I begin to train others to become facilitators like me.
Ahmed Al Kiremli: where is your base, now
Graham Moore: Dubai. Dubai. I say Dubai is my home.
Ahmed Al Kiremli: Okay, not Australia?
Graham Moore: I came here seven years ago, and moved here, although I did a lot of return trips to
Australia, which is where I’m from, and I always knew that my goal would be to make the move here, and I’m
very pleased that I did. This is an amazing part of the world to live in. There are so many amazing things
happening here, and every day I think wow, look at this. And mind you, that wow extends to the fact that I’ve
now been invited to go present this program in Yemen, in Sudan, as well as last week being in Bahrain and
going back to Bahrain in august.
Ahmed Al Kiremli: I want to ask you as a speaker, why you opened the free zone company here for your
services, and what is the benefit of that for the speakers out there to learn. Is it required here? Because most
speakers don’t have a company license, they just like being hired by certain events companies.
Graham Moore: Yeah I wanted to be, and this is not a criticism of how other people are operating, I wanted
to set up here in the best possible way, and when I looked around at the options, I may have been able to set
up an LLC, but it seemed like the free zone area as a consultant was the best way to go, so that’s what I’ve
done. And it enables me to work in the GCC countries as well as in Dubai and I think it’s the best thing
overall. I think it’s the best approach.
Ahmed Al Kiremli: So if you have an LLC company you will not be able to operate?
Graham Moore: It’s just another way of going.
Ahmed Al Kiremli: How do you market for your speaking engagements and courses. What is your strategy
for marketing?
Graham Moore: I believe that in the middle east and certainly in Dubai, that it’s the people that you know
that are so important. It’s being able to make connections with people and through that comes referrals. I
believe that most or much of my work has come through referrals. People who’ve seen me present refer me
to someone else. In this part of the world it’s critical to do that. Sure, I’ve had some contacts through my
website, it’s an essential tool, and in many ways I probably don’t blog enough. I think that would be very
helpful, it does require a commitment and I don’t always have that, I should make time, be more efficient in
that area, I think it’s a way I should be going, developing social media to build a presence, but for me much of
it has been people referring others to me.
Ahmed Al Kiremli: Through your events, like event to event.
Graham Moore: Yeah, through my events and the connections I’ve made.
Ahmed Al Kiremli: How much staff do you have working with you to market your services or have you
outsourced or online staff?
Graham Moore: It would take the rest of this interview to name all of them, but essentially it’s me. I do
have a little bit of assistance in the online marketing, and I’m looking to grow that, it will change and I will be
taking on someone to help market my services, and particular to market my public programs, I have a plan
and a schedule of public programs, open programs, these are typically three day programs that I present at a
five star hotel as I’ve done in the past on the leadership challenge, emotional intelligence, the complete sales
professional, frontline leading and managing, and presentation skills. So I’m looking to move more into that
area here, as well as of course the leadership challenge, and in the case of the leadership challenge, who will
help me in that area.
Ahmed Al Kiremli: So you use some events companies to market for your services or you just list yourself in
certain coaching sites or speaking sites?
Graham Moore: Mainly speaking, and I don’t really have event management companies who actively do that,
I have got engagements and close relationship with event management company here, for another aspect of
my business, I’m also the president of the international direct selling educational institute, and through IDSEI
we run sales events for people in the direct selling industry here and beyond here.
Ahmed Al Kiremli: For—
Graham Moore: Speaking of selling and facilitating, it’s referrals—
Ahmed Al Kiremli: For speakers, how do you overcome the fear of public speaking?
Graham Moore: For anybody, do you know the book of lists, famously identifies the number one fear of all
people surveyed was the fear of speaking in public. The fear of dying comes at number seven on the list. And
if you look at that logically, it says that people would rather die than speak in public. So I say that I’m really
happy that people are fearful of speaking in public, because that’s more work for me, less competition.
Having said that I do work with a lot of executives and others to help them overcome that fear.
When people stand up in front of their team in at work, their work colleagues that they have a good
relationship with, and yet when they’ve got to present to their work colleagues, 10-20 people, they become
nervous. It’s an odd thing, when they’re sitting down they can talk comfortably, but as soon as they stand up
to present they become nervous. And the feeling is that I’m being looked at, and they’re thinking, I’m being
judged, or I might forget what I’m going to say. People are not judging you when you stand up to speak. I say
the reason you’ve been asked to stand up and speak in front of a group whether it’s 15, 50, or 500 people, is
that you have knowledge and wisdom that the other people want to hear from you. you are special, you’ve got
that information that others want to learn from. So take the change, don’t be worried that they’re going to
throw things at you, because they won’t, people always, in my view, want the speaker to succeed, to do well,
so I encourage people to look for opportunities to stand up and present in front of people, even if it’s a team
of 5 or 10. Each time they do it, they’ll feel more comfortable, and those fears will go away.
There are many people, even experienced speakers, who still have butterflies when they stand up to speak.
Ahmed Al Kiremli: Especially the first two minutes.
Graham Moore: yeah, I think a long time ago I released the butterflies. I know that I’m focused. A good
friend of mine recently said when he was watching me speak, he thought I’d become a perfectionist, and he
thinks I’m really easy going and friendly, but he said he thought I changed in that space, and I said to him
well, this is my office, this is where I work and I know the things that need to be there to make it work really
well, and sometimes these things are subtle, they’re little things, and I know I can do a much better job if I’ve
got all these things in place, and the audience is going to appreciate it even more, sometimes by some of the
subtle things that I do. So I’m focused, I’m not feeling nervous, I’m focused on what I need to have and then
when it comes time, I’m there, I’m doing it, and I’m enjoying it.
Ahmed Al Kiremli: you mentioned that it’s less competition, don’t you think that the social media era has
created so many speakers nowadays and there’s a huge competition? And what do you advise the new
speakers to do to get new speaking engagements?
Graham Moore: Two points that you just made, one is the social media and its impact, the very fact that
we’re having a conversation now and at the moment we just think we’re talking to each others, but there are
who knows how many thousands of people who will be out there? But it starts with us in this modality if you
like, where we are just talking to each other. The difference happens when I am standing in front of, or any
individual is standing in front of, ten other real human beings in the room, and I’ve got to present to them
and something happens when people feel self conscious because they think everybody is looking at them.
The next part of your question was about getting speaking engagements.
Ahmed Al Kiremli: How do you advise new speakers to get speaking engagements.
Graham Moore: Look for opportunities if you’re in the workplace to make presentations in the workplace.
People have said how do I start out as a trainer, I want to become a trainer, how do I start? And I said well is
there anything that you re really interested in, such as time management, improving efficiency, and I said if
you can write down five key points that will improve efficiency for individuals, and that’s not hard, and put
that together as a short half hour presentation for your colleagues and offer to do that for them in a lunch
break, so your colleagues are learning, you are getting the experience of presenting to them, so you’re
learning. And after that, they might ask for more, so this can give you an opportunity to develop that, and it
can grow from there.
When I began, many years ago, in Australia, I took the opportunity to speak at the organization called Rotary.
Rotary is a worldwide organization that meets every week, each club, for either breakfast, lunch, or in the
evening. I’m not sure, there might be only one Rotary club in Dubai, but every time they meet they have a
need for a speaker to speak for twenty minutes. So find a topic that you’re passionate about, find a topic that
will add value to the audience members, that’s the important one. If I’m passionate about a particular hobby I
have but it’s of no interest to the people who are there, then why would they waste their time listening to me?
But if it adds value to what they’re doing, then offer to make that presentation to some of these groups, and
there are many interest groups where we can find an opportunity to stand up and speak.
Ahmed Al Kiremli: Don’t you think that most of these clubs are mainly now inviting speakers to speak for
free? So I want to advise the audience or the new speakers to go to the next level, the paid, for a living, the
paid level of public speaking.
Graham Moore: Right, good. I started, I probably did between fifty and sixty presentations to Rotary, and
what that did was enable me to hone my craft, to develop my skills so I could stand up in front of that
audience and deliver a presentation they really liked. When I did that, there would be times when members of
the audience would say, would you come and deliver that to my company please? Okay, sure, I’d then charge
them a fee. Oh, well we have a budget in the company to pay for that. Okay, great. So then I have a fee. So
going to do the free presentation is an opportunity to gain exposure, and you never know who is there who
will open a door for you in their organization or another one where there’s likely to be a greater chance of a
fee.
Ahmed Al Kiremli: you ask the companies for their budget before you quote them, or you just have a fixed
price? How do you negotiate.
Graham Moore: In my sales training, I’ve presented many sales training courses, I have a firm rule to never
ask what your budget is. Whatever the product is, don’t ask the client or the customer for their budget.
Ahmed Al Kiremli: so you ask for the events details and then you quote them, how many people or how
long?
Graham Moore: I would say how many people are going to be there and what level of the organization is
going to be there? Okay that’s really good, and they’ll ask for my fee and I’ll tell them. For me, it depends, is it
a one day engagement, half day, two hour, one hour? So it’s around there, am I presenting to one hundred
people or the board members?
Ahmed Al Kiremli: Do you use any PR companies to market for or get media attention in the region or it
mainly comes through the speaking?
Graham Moore: I haven’t at this stage, but I’m open to it and I’ve thought about it and I may engage a PR
company at some stage.
Ahmed Al Kiremli: You do personal coaching for executives and how, if you’ve done some, how do you
think those executives in the region are different from other executives in the world?
Graham Moore: Actually this year if I’m to look back from the end of June to twelve months prior in that
time I think I’ve calculated that I would’ve coached for 320 hours with executives here. I have every
fortnight, I coach 13 executives with the same company, and they’re two very full days, let me tell you. it’s an
area that I’ve coached for many years, but I’m coaching more and more here, and I’ve coached heads of
departments here in the UAE and they’re very senior people, I’ve coached small business owners and people
at lower levels of the organization as well. And I know that they’re getting significant improvement in what
they’re doing. I know that, I can see the performance of the company, of the business, and how they’re
improving and changing. So your coaching is a wonderful process, I’m not a life coach, and there are many
life coaches here in Dubai, and I make a distinction of saying I’m not a life coach, I work with executives,
certain executive coaching or business coaching area. And I say to them when we start the process, this could
be challenging for you and they say oh yeah, that’s good that’s good. And it’s always about you making
change that’s positive, and sometimes making change out of that comfort zone that we have is not always
easy.
Ahmed Al Kiremli: So how do you see the region through its leaders and how different are those leaders
from the rest of the world?
Graham Moore: I have coached locals here in the UAE, I’ve coached expats, and of course I’ve coached
executives in Australia. The first part of it is the willingness to change that’s important. To be open to new
ideas. I someone says I don’t need coaching, I’m fine, then it’s a tough call. It’s really tough. And sometimes
as a coach, as I had recently, I had to challenge a GM and say why are we doing this? Is this a game you’re
playing with me, I think you need to make some changes, do you agree? Okay, let’s work on that. I’m here to
help you.
I don’t, I suppose in my experience in working with locals, it’s been always a treat, a joy, they’ve always
embraced the process and wanted to learn more. Those who I’ve worked with. I can’t say I’ve worked with
hundreds, but the ones I’ve worked with have been open to the change, and they acknowledge the results
when they get them.
Ahmed Al Kiremli: can you tell us more about your coming projects or book?
Graham Moore: Coming projects, I think more so this next few months it’s going to be two areas, one is
developing the public programs with people who may not be coming through the organization or not
attending in house training in the company, but to a public course where there might be ten or fifteen people
in the program from various companies, so that’s one focus, the other is the countries I’ll be presenting the
leadership challenge in the next nine months, which we’ve plotted out now. And I’m very excited about that.
I have a book which is currently with a publisher, it’s a book I wrote a couple of years ago or more, it’s a
leadership fable and I’ve decided if the publisher doesn’t like it, then I will self publish it, and I’m also
working on another book. So I’ve got some things in the pipeline there, absolutely. And I’m also looking at
doing a video series, because like you I know the importance of what you’re doing and how we can get our
message out to so many people. And to be able to have television, which was my background, made so
accessible to thousands of people for them to learn is fantastic, and I commend you for what you’re doing in
that, and I’m looking at getting into that myself. So standby for a series, and I will reveal it now, called One
More Motivating Moment.
Ahmed Al Kiremli: Wow, amazing, so it’s going to be based on interviews or meetings, or just you speak
about certain projects?
Graham Moore: Initially, me speaking about motivation and how we can find motivation and inspiration in
everyday life.
Ahmed Al Kiremli: Can you take us through your working day, from morning to evening when you sleep.
Graham Moore: here’s the deal, my days are hardly ever the same, I have the joy of working very different
days. So it used to start with a cup of black coffee, but I decided I was having too much sugar, so I snag green
tea and then breakfast and I check what I’ve got to do for the day. The day may be facilitating, standing up in
front of people running a training program and that could be anywhere in the GCC or beyond, in Palestine
and Ramallah, Bangladesh in the human resources conference. It could be that sort of thing. It could be
coaching, and if it’s coaching with the team I mentioned earlier, that could be a long day and I’m there at 8 o
clock and in fact the coaching process with those gentlemen, the environment we’re in is the lobby of a hotel.
It might sound odd, but it’s a great place for us to work, it’s very close to where their offices are. So
tomorrow morning, I have an 8 o clock coaching session with a n executive here in Dubai, then a meeting
after that talking about my work in the direct selling industry, and after that, I’ve got to put together the final
touches to a PowerPoint presentation that I’m delivering in New Orleans next week for the leadership
challenge forum.
Ahmed Al Kiremli: So you don’t have like daily goals or you categorize your day into different categories
you need to work on, or it’s always changing?
Graham Moore: It’s pretty much changing, the basis of all of this, is we got to have a to do list. We got to
know where we’re going, and as I talk to people at whatever levels, they’re running time management
programs or be more efficient in whatever way. The fundamental for whatever we’re doing should be the to
do list we’ve prepared the night before.
Ahmed Al Kiremli: How would you do, what program do you use for the to do list, do you use mind
mapping or another program? Or it’s just a piece of paper you write down your to do list.
Graham Moore: A bit of both, and sometimes mind mapping is really effective, because I can look at that
and really know what I’ve got to do for the day. But if I jot down in a linear fashion, writing things down like
this has an amazing result. Here’s what it is, you must’ve experienced it yourself, we might thing oh my gosh
we’ve got so much to do tomorrow, but when we write it down, the very act of committing it into a mind
map lets go of the pressure, because it becomes clear what we’ve got to do. So we know the path, we know
where we’re going, so you’ve got to do a to do list, that way I know where I’m going for the day.
Ahmed Al Kiremli: What habits are you working on to stay efficient, or trying to develop?
Graham Moore: I need to, there are tools through the internet that I could use a bit more effectively, and I
need to do that a bit more, I will be moving at some stage to have someone working with me to relieve me of
some of the tasks that I have to do that are not so time effective for me. In my business, I have manuals that
I need to print, I don’t need to be going to the printer to pick them up, I need someone to look after that side
of things, so I can concentrate on doing what I do well, and that is coaching, that is facilitating, doing key
notes or preparing material or writing so I can focus on the important things. You know there are so many
things in our life that disturb or move us away from the core things that we should be doing. For some
people, they get caught up in those little things and they don’t focus anywhere near enough, their energies and
their time on what they are really good at doing.
Ahmed Al Kiremli: What are your favorite three books?
Graham Moore: Favorite three books? So many, look, I’m a great fan, I’ve got to say The Leadership
Challenge, and I highly recommend that, that’s number 1, I’m also a big fan of books in the emotional
intelligence area, and certainly one that comes to mind, written by Daniel Goldman, the man who wrote the
book first called Emotional intelligence, this book in particular is called The New Leaders, sometimes it’s
called Primal Leaders, that’s a great book about leadership, one of my favorites. Books by Busan on how the
mind works are also favorites of mine, and I like good autobiographies. That’s my general read, but I also like
to write books.
Ahmed Al Kiremli: Who’s the top three people you’re inspired by?
Graham Moore: Hmm. Top three? That has us identify others that may have a profile. But you know, there
are times when I might be working in a facilitation session with fifteen people and when I see the change in
one or two of those people that inspires, and I go wow, look at the difference they have made in their lives.
Sure I’m inspired by people like Nelson Mandela, who couldn’t be?
Ahmed Al Kiremli: you saw the movie?
Graham Moore: Yeah, yeah. Amazing. I’m inspired by him, I’m also inspired by Martin Luther King, and I
suppose in the leadership challenge especially, I share with others that wonderful speech he made, and
hearing this every time I go wow, this is amazing, it’s probably one of the greatest speeches of the last fifty
years, and indeed it was fifty years last November that he delivered that speech. And that’s a speech that
changed the world in so many ways, and we have so much to thank him for in terms of breaking down racial
prejudice. So he is inspiring.
But we also have to be inspired by people like Richard Branson, who is taking us to the moon , space travel,
and Elon Musk, look at what he’s doing too. Sorry, it wasn’t three.
Ahmed Al Kiremli: Yeah, four. What are the things that make you really happy?
Graham Moore: Things I’m really happy—from a work perspective, I love seeing people change, positively.
In a sense that’s a passion of mine. It gives me great satisfaction when I can see sometimes little things that
people take on and the big difference that happens in their lives. It’s one of those things you reflect on at the
end of the day and say that was worth being there to be part of that, and I’m pleased that I’ve been able to
make that, even small contribution to that person in the way they do things.
I’m happy, I haven’t been back to Australia for two years, but I’m happy to go back in July to see my family,
and it’s unfortunate work has had me here for so long, so I’m looking forward to going back to Australia, I
know I’ll be happy there, but at the same time I’ll be looking forward to coming back to Dubai, because I’m
happy here in Dubai. And I’m happy with the opportunities that I’m blessed to be presented with almost
every day.
As I said earlier, wow, look what’s just happened. I don’t think people do that enough, acknowledge the
things we are given every day and say this is fantastic, aren’t we lucky Ahmed Al Kiremli:
Ahmed Al Kiremli: I would like to thank you for your time, knowledge, and this great interview Graham.
Thank you so much.
Graham Moore: It was my pleasure and I hope that your vast audience gained even a couple of little things
as a result of our discussion.
Ahmed Al Kiremli: Thanks everyone. Be efficient, and see you soon with another leading expert.

Transcript

أحمد القرملي: مرحبًا بالجميع، معكم أحمد القريملي و مرحبًا بكم في بي إيفشينت تي في. هدف هذا البرنامج التليفزيوني هو تحسين كفاءة عملك و تطوير حياتك من خلال نصائح و حيل من كبار الخبراء.
و اليوم نستضيف السيد جراهام مور، هو متحدث دولي و خبير في مجالات التسويق، المبيعات، القيادة و الخرائط الذهنية. مرحبًا بك في برنامجنا، سيد مور.
جراهام مور: شكرًا جزيلًا يا أحمد . يسعدني أن أكون معك.
أحمد القرملي: من دواعي سروري. إذًا أيمكنك تعريف القيادة لنا؟
جراهام مور: القيادة. حسنًا دعني استند إلى تعريف اثنين من أصدقائي و اثنين من الرواد في هذا المجال ألّفا كتاب ” القيادة تحدِّي “. جون كوزيس و باري بروزنر. و تعريفهما للقيادة أنها فن تعبئة الآخرين بالرغبة في النضال من أجل تطلعات مشتركة. يعني هذا دفع الآخرين ليأتوا معك في رحلتك، لأن كلمة “يقود” تحمل معنى الإرشاد و تحريك الأشخاص للأمام. و هكذا فالقيادة هي تحريك الأشخاص معك للأمام تجاه التطلعات أو الأهداف المشتركة.
أحمد القرملي: ما هو الفارق بين القائد و المدير؟
جراهام مور: آه جيد جدًا. القادة هم من يشاركون في عملية القيادة. يشاركون في مساعدة الآخرين على تحقيق نتائج منظمة. أما المديرون فينظرون إلى الأشياء التي يمكنهم إدارتها يوميًا. يمكننا إدارة الموارد مثل المال و الأشياء المادية و هذا ما يفعله المديرون، يصارعون للحصول على النتائج اليوم أو الأسبوع القادم أو خلال شهر أو شهرين.
أما القادة ينظرون لأبعد من ذلك ، يعملون مع الأشخاص لمساعدتهم على التقدُّم للأمام لتحقيق نتائج رائعة للمنظمة. الآن و بشكل عام، يتطلب القادة مهارات الإدارة بالطبع. و لكن من المؤسف أن بعض المديرون يفتقدون إلى تلك المهارات.
أحمد القرملي: إذًا، يجب أن يكون القائد مديرًا في الوقت نفسه.
جراهام مور: حسنًا، بالتأكيد سيحتاج إلى إدارة بعض الأمور. لذا سيحتاج إلى فهم الإدارة لكن هذا ليس بالضرورة دوره الأساسي.
أحمد القرملي: و هل يمكن لأي شخص أن يكون قائدًا؟
جراهام مور: اعتاد البعض قول أن القادة يولدون هكذا. حسنًا بالطبع يولدون كذلك لكن هذا لا يعني أنها الطريقة الوحيدة لنصبح قادة. فالقيادة مجموعة من المهارات المكتسبة. يمكن لأي شخص أن يصبح قائدًا إن اختار ذلك. القيادة اختيار. هل تريد أن تصبح قائدًا ، أم لا؟ و تطلُّع أيضًا. هل أريد حقًا أن أحدث فرقًا في العالم ، للأشخاص من حولي و لذاتي؟ إذًا القيادة شيء يمكن تعلُّمه. يحتاج إلى ممارسة ، ما نطلق عليه ممارسة مدروسة.
القادة دائما يتعلمون طوال الحياة، يرغبون دائمًا في تعلُّم الأشياء و إحداث الفارق،في أن يكونوا أفضل. لدي شيء صغير أقوله في هذا الجزء من العالم، لأن بعض الأشخاص يفكرون هكذا، حسنًا، لقد قمت بالتدريب على القيادة و كما أقول ، يقولون لقد قمنا “بتأشير خانة القيادة. لقد قمت بذلك ، لكنه شيء يتطلب الاستمرار دائمًا. القادة العِظام و أفضل القادة يتعلمون دائمًا.
أحمد القرملي: حسنًا، أريد أن أعرف قصتك من منصب رفيع في التلفزيون إلى سائق سيارة أجرة ثم العودة إلى متحدِّث و مدرِّب دولي. أيمكنك أخذنا خلال هذه الرحلة الممتعة و المثيرة للاهتمام؟
جراهام مور: (يضحك) حسنًا لقد كانت رحلة إلى حدٍ ما، و كانت ممتعة و مثيرة طوال الوقت. نعم عملت في مجال الأعمال التليفزيونية لمدة سبعة عشر عامًا، في إنتاج دراما ساعات الذروة. دراما ساعات الذروة هي التي تُعرَض في ما نُطلق عليه أوقات الذروة ما بين الساعة السابعة و التاسعة مساءًا. و أنتجت 450 ساعة من الدراما التلفزيونية كما أنتجت بعض المسلسلات القصيرة التي شوهدت في جميع أنحاء العالم كما كان الحال بالطبع في الكثير من البرامج التي أنتجتها. أنتجت أيضًا فيلم روائي في سنغافورة و كان يُعد في تلك المرحلة أول فيلم روائي محلي في سنغافورة. و بالتأكيد خلال تلك الفترة تمكنت من العمل مع بعض الأشخاص الرائعين، المُبتكرين و أصحاب الأعمال، أشخاص من مختلف الدول و نعم كان ذلك رائعًا
و بعد ذلك —
أحمد القرملي: أخبرني عن مسلسلين أو ثلاثة من أشهر ما قمت بإنتاجه
جراهام مور: آه الحلقات القصيرة يعرفها معظم الأشخاص بThe Flying Doctors و تم صياغتها فيما بعد كحلقات مستمرة ، أنتجت الحلقات القصيرة ، دراما تلفزيونية من 6 ساعات في أستراليا و تم بيعها في جميع أنحاء العالم و جاءت الحلقات الطويلة بعد ذلك.
المسلسل القصير الآخر الذي أنتجته هو This Man, This Woman و الذي لم يحظَ بمثل هذه الشهرة الدولية التي حققها بالتأكيد Flying Doctors.
أحمد القرملي: حسنًا و بعد ذلك ، سائق سيارة أجرة؟
جراهام مور: ثم ذهبت و أنتجت فيلم روائي في سنغافورة لفترة من الوقت و عدت و كان من المخطط أن أكون مسئولًا تنفيذيًا عن الإنتاج بشركة أفلام روائية كبيرة بلوس أنجلوس بالخارج في سنغافورة و كان لدينا الأرض لبناء الاستوديو. و هذا ما اعتبره تجربة مدى الحياة ، أفلست الشركة و تركوني مدينًا أو مستحقًا للكثير من المال و فقط كان على أن أقول حسنًا، فلنتخطَّ هذا.
أحمد القرملي: إذًا لتوضيح الأمر للمستمعين فقط ، المنتج، يختلط الأمر على البعض بين الشخص الذي يُعد المادة و الشخص الذي يموِّل الفيلم أو المسلسل، إذًا ما الذي قمت به منهما بالضبط؟
جراهام مور: سؤال رائع، المنتج التلفزيوني هو من لديه حقًا مسئولية الإنتاج ، الجانب الإبداعي لها، يقوم بتعيين المخرجين و الممثلين و يكون مسئولًا عن السيناريو و القصة و أيضًا الجانب المالي للإنتاج ، إذا كانت الميزانية تسمح بذلك أم لا و التنفيذ اليومي لكيفية الإخراج و التصوير.
المنتج هو من يأخذ السيناريو بيديه و يعمل مع الفريق و الممثلين على تكوين المادة التي سيتم تعديلها بعد ذلك لتكون البرنامج الأخير. في مجال الإنتاج التلفزيوني، يكون للمنتج الكلمة النهائية و أنا الشخص الذي يقول نعم، هذا جيد بالقدر الكافي، يمكننا عرضه أو يقترح بعض التغييرات.
في صناعة الأفلام الروائية، يكون المنتج مسئولًا أكثر عن توفير المال و متابعة الجانب الإداري للأمور ، لذا الأمر يختلف قليلًا وفقًا لمجال الإنتاج من فيلم روائي أو الإنتاج في التلفاز.
أحمد القرملي: إذًا في أي عام ترَكت الصناعة و لماذا؟
جراهام مور: حسنًا، حدث الأمر بسبب مجال الفيلم الروائي الذي كنت أعمل فيه بسنغافورة والذي لم يستمر ، فقد أضاعوا المال و لم يستمروا و كنت قد تركت بالفعل الشركة التي عملت بها لسبعة عشر عامًا. وحصلت على منصب رفيع في تلك الشركة و عملت في سنغافورة لفترة و عندما أفلست الشركة كان عليّ إعادة النظر في الأمر و ماذا أفعل و كما أروي القصة، خلال ستة أشهر من عرض منصب المدير التنفيذي للإنتاج الذي شغلته في السابق ،و لم أحصل عليه لأسباب عدة ، قمت بقيادة سيارات أجرة ل12 ساعة في الليلة.
أحمد القرملي: لكن لماذا لم تعثر على وظيفة أخرى في الصناعة؟
جراهام موور: حسنًا أظنني قررت التغيير في اتجاه مختلف. في هذا الجزء من العالم، قيادة سيارة أجرة نعلم أنه هنا في دبي، معظم سائقي سيارات الأجرة يكونوا من الأجانب و بالتأكيد لن يقود محلي هنا في دبي سيارة أجرة على الرغم من أنهم يفعلون هذا في دول الخليج الأخرى، لكنّي ظننت أن هذا سيكون تحديًا ، سيكون هذا مختلفًا ، و قد كان كذلك. و تعلمت الكثير من الأشياء. أتذكر في مرحلة ما اكتشف شخص القليل عن خلفية عملي، و قال لي مع كل الذي قمت به، الآن تعمل كسائق، لماذا؟
و قلت حسنًا أيًا كان ما أقوم به، إذا كانت المهنة الوحيدة التي أفعلها هي الحفر ، فسأظل أتعلم منها، أتعلم عن الهندسة و عن كيفية الحفر بشكل صحيح، كيفية التواصل بشكل أكثر فعالية مع فريقي. قلت سأظل أتعلم و قد كنت أتعلم فعلًا أثناء قيادتي لسيارات الأجرة في تلك الفترة.
ثم انتقلت إلى مجال عملت به كمستشار لسياحة الفنون الترفيهية —
أحمد القرملي: لكن كانت لديك رؤية عندما تحولّت للعمل كسائق أن هذه فترة مؤقتة من الزمن و ما ستفعله بعدها، كانت لديك رؤية لذلك، أم كانت فقط فترة من الوقت أردت فيها إعادة ترتيب أفكارك و ما تريد أن تفعله بعد ذلك؟
جراهام مور: نعم ، القيادة لمدة 12 ساعة ليلًا لستة أيام بالأسبوع لم تكن ممتعة للغاية لكنِّي تعلمت الكثير و استمتعت بمعظم التجارب، فقيادة سيارة أجرة لساعات طويلة في الصباح الباكر كان لها تأثير سلبي لكن هذا كله جزء من التعلُّم في الحياة و يجب أن نكون على استعداد للتعلُّم طوال الوقت.
لكن كانت بالفعل لدي رؤية. لما بعد ذلك. أعتقد أن الحياة تأخذنا، تكون لدينا رؤية، لكن لا نزال نتحرك في اتجاهات أخرى. و عندما نصل هناك ، لا نعرف دائمًا لماذا. لكن بالنسبة لي الأمر جزء من صورة أكبر ، و عندما أعيد النظر إلى الأشياء التي قمت بها، كلها أسهمت في مكاني اليوم. عندما عملت في مجال الفنون/السياحة/الترفيه، انتهى هذا ثم بدأت التدريب و قمت بإدارة برامج التدريب لعدة سنوات في مجالات مختلفة لكن بعد ذلك قمت بهذا كعمل خاص بي.
قمت بهذا في ميلبورن بأستراليا منذ حوالي عشرين عامًا ثم تعرّفت إلى العلاج التنويمي و عُرَض علىّ أن أصبح معالج بالتنويم الإكلينيكي لذا قمت بدراسة هذا و حاضرت فيه لمدة اثني عشرة عامًا ، ألقيت خمسين محاضرة في العام و كنت ما زلت أقوم بالعمل المشترك. لكنني تخليت عن العمل بالتنويم الإكلينيكي على الرغم من أنه لا يزال جزء من حياتي من حيث طريقة عمل العقل و التأثير على الآخرين و التواصل و بعد ذلك انتقلت إلى دبي.
و تستمر الرحلة.
أحمد القرملي: إذا نعود إلى القيادة، ما هي نظرية الكر و الفر ؟
جراهام مور: نظرية الكر و الفر ؟ هذه هي الأساس في كيفية بقاء الكائنات على قيد الحياة بطرق متعددة. تم برمجة البشر عليها أيضًا. إذا نظرنا إلى طائر يهبط بجوارنا ، إذا تحركنا تجاهه ، ستخبره حواسه : تمهّل قليلًا هذا الشخص الكبير طويل القامة قد يكون خطرًا، لذا اهرب.
أحمد القرملي: ما هي الإي زون؟
جراهام موور: حسنًا، إذا نظرنا إلى حيوانات أكبر كالأسد أو وحيد القرن أو الفيل ، لن تقوم هذه بالهرب لأنها أكبر منك و يمكنها الدفاع عن أنفسها. لذا كبشر بقينا على قيد الحياة لأننا قابلنا آخرين و عرفنا إذا كانوا سيقاتلوا أم يهربوا. لا يزال الكثيرون يعيشون في هذا اليوم ، وضع الكر أم الفر هذا ، أن تهرب من الموقف أو أن تكون عدائيًا و تدافع أو حتى تهاجم. و أقول أن المساحة بين الكر و الفر ، جانب الكر و الجانب الآخر الفر هي التي أطلق عليها الإي زون. و قد أسست الكثير في الذكاء العاطفي و أن تكون على وعي بمشاعرك في أي وقت و التحكم في عواطفك و مشاعرك و أيضًا أن تكون على وعي بمشاعر الآخرين و تتعامل معها.
من خلال منطقة الإي زون هذه كما أطلق عليها، تكون لدينا سلطة أكبر ، نظهر تعاطفنا تجاه الآخرين، و نكون بالتأكيد أكثر تحكُّمًا من هؤلاء الأشخاص الذين يثبون بين الكر و الفر أو يركنون إلى جانب واحد منهما. و سيوفّر لنا هذا بطرق متعددة شعورًا بالاتزان أثناء تفاعلنا مع الآخرين.
أحمد القرملي: هل هناك طريقة لقياس مستوى الإي زون هذا؟
جراهام موور: ليس تمامًا. في الكثير من الأحيان يكون شعورك تجاه مستوى الضغط الذي تحتاج إلى التعامل معه. و بالطبع ، كلما استطعنا التحكُّم في مشاعرنا كلما تعرضنا إلى ضغط أقل، فالضغط هو إظهار لإحساسنا بفقدان السيطرة و عدم القدرة على التحكُّم بالأشياء في حياتنا. لذا نقترب من الضغط و أثناء تعرُّضنا إلى هذا، يفرز الجسم موادًا غير جيدة لنا تقوم بتكسير الخلايا و هكذا يكون الضغط أمرًا كبيرًا ، ليس جيدًا على الإطلاق. لذا أولًا يجب أن تفهم و تتحكم في مشاعرك.
أحمد القرملي: أريد أن أسأل عن المصطلح ال إل بي آي، ماذا يعني؟جراهام موور: الآن ننتقل إلى مجال القيادة. و هذا المصطلح LPI تحديدًا له صلة بتحدِّي القيادة الذي تطرقت إليه في بداية الحوار. هو كتاب ألفه جيم كوزيس و باري بروزنر، لقد ألفّا الكتاب الأول منذ حوالي خمسة و عشرين عامًا، تم مراجعته خمس مرات و الآن صدرت النسخة الخامسة منه. و الكتاب يعتمد على أساس العمل الذي قاما به في مجال القيادة. قاما ببحث مُستند على براهين مما يجعله بحث نموذجي، قاما به على مدار ثلاثين عامًا، إذًا فهو مادة بحث راسخة للغاية. و يدعم ما يُطلقا عليه الممارسات الخمسة للقيادة النموذجية. ال إل بي آي هي الأداة التي تحدد هذا في القادة المنفردين أو أي شخص. و يرمز ال إل بي آي إلى لائحة ممارسات القيادة. تتكون لائحة ممارسات القيادة من ثلاثين سؤال قائم على السلوك يتم تقييمها من خلال الفرد أو أشخاص آخرون يتفاعلون معه مع الملاحظة و إضافة التعليقات بناءًا على ال إل بي آي. إذَا فهي تقارن بين ما يظن عن نفسه و ما يظنه الآخرون عنه.
وفقًا للممارسات الخمسة للقيادة —
أحمد القرملي: إذًا هل هناك نتيجة لهذا؟
جراهام موور: نعم يحدد كلًا من الممارسات الخمسة إن أردت و يقارن بين ما يظنه الشخص عن نفسه و ما يظنه الآخرون عن أنفسهم. دعني فقط أحدد ما هي الممارسات الخمسة للقيادة النموذجية. الأولى هي أن ترسم الطريق. يمكننا القول بأنها الطريقة التي تتبعها في الحياة أو تحديد قيمك. التالية هي أن تستلهم رؤية مشتركة. كل القادة العِظام لديهم رؤية إلى أين يذهبون و تلك الرؤية تتضمن الأشخاص الذين يقودونهم بحيث يريد الأشخاص أن يكونوا هناك في تلك الرحلة بحيث يريدون تسلُّق الجبال أو أي شيء يأخذهم القائد إليه. التالية هي تحدِّي العملية. هذه حيث ينبغي أن يتحدى كل القادة العمليات التي يقومون بها و يطلبوا من الآخرين إيجاد طريقة أفضل لفعل الأشياء. و أحد إقتراحاتي الأساسية للقيادة هي حينما يُحقق فريقهم شيئًا ما سواء أكان جيدًا أو ليس جيدًا بالدرجة الكافية حتى إذا كان رائعًا ، دائمًا نسأل: كيف يمكن تنفيذه بشكل أفضل؟ كيف يمكن أن نحسّنه أكثر. إذًا فنحن نسعى دائمًا لتحقيق الأفضل.
عندما ننظر إلى دبي ، يمكننا أن نرى الكثير من الأمثلة التي قام بها الشيخ محمد في تحدِّي بناء دبي على هذا النحو و بالتأكيد يوجد الكثير من القادة الآخرين في دول الخليج يقومون بتحدِّي العملية. و القادة، كلنا قادة ، لذا ينبغي أن نتطلَّع إلى طرق أحدث و أفضل للقيام بالأشياء.
الممارسة التالية، الرابعة هي تمكين الآخرين من الأداء. القادة ليسوا دكتاتوريين. لا يقولون لك ما عليك فعله. ينبغي أن يساعدوا الآخرين على تحقيق الأشياء و يدعونهم يحددون ما ينبغي فعله دون إدارة تفصيلية و إخبارهم ما ينبغي فعله بالضبط.
و الممارسة الخامسة و الأخيرة هي التشجيع . يجب أن يرفع القادة من أداء الأشخاص عن طريق تشجيعهم ، ذكر الأشياء الجيدة التي قاموا بها، الاعتراف بمجهودهم الذي بذلوه و تقديره بدلًا من إزدراء هذا. قالت الأم تيريزا، و كلنا نتذكر العمل الرائع الذي قامت به الأم تيريزا، قالت أن هناك حاجة للحب و العاطفة في هذا العالم أكثر من الحاجة إلى طبق أرز. و هذا حقيقي. يحتاج الأشخاص الذين نقودهم إلى التلميح بتقديرنا حقًا لما يفعلوه.
كم من مرة صادفت فيها أشخاصًا في شركات يقولون،” دائمًا ما يتم إخبارنا أننا نقوم بالأمر الخاطئ، و لا يتم إخبارنا عندما نقوم بالشيء الصحيح، لا يتم إخبارنا عندما نجيد العمل”. هناك العديد من المديرين الذين يتعاملون مع مستوى من التأرجح داخلهم بحيث يكون من الصعب تشجيع الأفراد الذين يقودونهم لأنهم يظنون أن تشجيعهم ضعف. إذًا هذه هي الممارسات الخمسة.
و هذه الممارسات الخمسة لا نقوم بها فقط كل شهرين، لا يمكنك أن تقول مثلًا، قمت بتشجيع شخصًا منذ أسبوعين ، لا هذه أشياء ينبغي القيام بها دائمًا و بالتالي تؤدي إلى قيادة نموذجية.
أحمد القرملي: لكن ألا تظن أن هذه الصفات أكثر تنظيمًا، أي أن معظم القادة حتى في الشركات الكبرى موظفون و هؤلاء الأشخاص أو حتى مديري القادة يكون لديهم كرسي يحمونه معظم الوقت. لذا يخافون من نقل أي معلومة أو معرفة لأنهم يشغلون نفس مصدر الدخل و يخافوا أن يفقدوه. ليس لديهم دخل إضافي، أتعلم ، ليس لديهم مصادر دخل جانبية، لديهم فقط هذه الوظيفة ليحموها.
جراهام موور: لا يوجد قائد عظيم حقّق العظمة بمفرده. القادة يحققون الأشياء لأنهم يقودوا الآخرين. لا يوجد قائد يمكنه تحقيق العظمة بنفسه و عندما يكون لديه أشخاص يتبعونه، يريدون أن يكونوا معه في الرحلة ، عندها فقط يحقق العظمة.
الآن إذا قلنا هل فقط الرؤساء هم القادة، لا، القيادة عمل كل شخص. و ينبغي أن نبدأ من القمة و نطوِّر القيادة النموذجية تمامًا من القمة ثم نقوم بذلك تسلسليًا في المستويات الأخرى من المنظمة بحيث يرفع الجميع من أدائهم بشكل عام. و هكذا لن يخاف أحد على منصبه أو وظيفته طالما أنه يقوم بعمل جيد. طالما قلت أنه إذا قمت بتوظيف شخص ما و قال أنه يريد وظيفتي فيما بعد، سينال اهتمامي فيما يتعلق بأرجحية تعيينه لأنني أبحث عن شخص ملتزم ، يريد العمل بجِد و شخص طموح ، و لن أخف أبدًا على منصبي. لطالما قلت أنني كسول، إذا وظّفت أشخاص يمكنني تشجيعهم للقيام بأكثر مما يظنون أنه مجرد الحد الأدنى، سيكون ذلك رائعًا. أريد تشجيع الأشخاص حتى يعودوا إلى المنزل في نهاية اليوم ليقولوا يا له من يوم رائع. أحب ما كنت أعمله. تخطّيت جميع التحديّات، لاحظ مديري ما كنت أفعله و كان لهذا شعور جيد. هكذا سيكونوا أكثر ارتباطًا بالعمل و يريدوا العودة للعمل غدًا بل سيبذلوا المزيد من الجهد في اليوم التالي.
أحمد القرملي: إذًا فأنت تستخدّم عملية ال إل بي آي هذه لتقييم القادة ثم تقوم بمراجعة هذا كاستقصاء شهري ، هل هناك ترتيب مختلف للقادة؟
جراهام موور: لا ليس لدينا حقًا ترتيب للقادة. يمكن لل إل بي آي تحديد قيام القادة بكل تلك الأشياء بصورة جيدة، و لكن وفقًا لخبراتي، يمكن أن يظن الكثير من القادة أنهم يقوموا بعمل جيد لكن يقول الأشخاص الذين يلاحظونهم ممم ليس جيدًا بالقدر الكافي. إذًا عندها أقوم بتدريبهم ، إدخالهم ورشة عمل تحديّات القيادة، ثم أنتقل إلى تدريبهم عدة مرات ثم نقوم بمراقبة ما يفعلونه بصفة دورية من خلال سلوكهم في إحداث فارق. و هكذا يُشكّل ال إلى بي آي أساسًا رائعًا للتدريب. إذًا يمكننا باستمرار النظر إلى سلوكهم و قول، ما هو الاختلاف الذي تقوم به الآن؟
و عندما ينفّذوا تلك الممارسات ، يشعروا أنفسهم بالاختلاف. سيرون كيف يتحسّن أداء الأشخاص، و سيجدون أنهم يحصلون على نتائج أفضل. و هذا نظام ظلّ موجودًا لمدة ثلاثين عامًا. و لا تزال الأبحاث تؤكد قيمة ما نقوم به في هذا المجال.
أحمد القرملي: إذًا فالشهادة التي تحملها فيما يتعلّق بالقيادة حصلت عليها من مؤلفي تحدِّي القيادة ، إنهم يقوموا بإعطاء شهادة معينة للأشخاص للتدريب في هذا المجال و كيف يمكن أن يقوموا بهذا، يكونوا مدرّبين معتمدين—
جراهام موور: بالطبع، ليس من المؤلفين لكن من خلال الناشرين، إن مؤسسة ويلي هي أحد أكبر الناشرين التعليميين في العالم و ينشروا الكتاب، تحدِّي القيادة و يعتنوا بال إل بي آي. أنا الآن أول ممارس محترف في تدريب تحدِّي القيادة و هناك مراحل معينة يحتاج الشخص أن يخوضها،مراحل معينة احتجت إلى تخطّيها للوصول إلى هذا المستوى و إذا أراد أي شخص التحدُّث معي عنها سيكون من دواعي سروري مشاركة ما يحتاجونه. عملت مؤخرًا في دول الخليج العربي مثل السعودية و دبي و لدينا خطط لتطبيق تحدِّي القيادة في كل دول الخليج العربي خلال الأشهر القليلة القادمة و أقترح أن يتواصل الأشخاص مباشرة معي أو مراقبتي ليتعلموا كمشاركين و يحدثوا فارقًا في حياتهم و في الطريقة التي تؤدي بها منظماتهم، لكن قد يفكّر بعض الأشخاص في إكمال الطريق كمشاركين معتمدين.
أحمد القرملي: لكن هذا غريب أن يكون الناشرون هم المسئولين عن ذلك، في معظم الأحيان يكونوا مسئولين فقط عن التوزيع. هذه أول مرة أسمع بها عن ناشرين مسئولين عن اعتماد الأشخاص، يعنى هذا أنهم اكتسبوا هذه الحقوق من المؤلفين و —
جراهام موور: بالطبع، نعم، معظم العملية، أن يسلك الفرد هذا الطريق و يعمل مع وسيط محترف معتمَد و أثناء ذلك يقوم المحترف المعتمد بالتنسيق من خلال الناشرين.
أحمد القرملي: إذًا علامَ تعتمد الدورة التدريبية لتحدّي القيادة بشكل أساسي و كم تتكلّف؟
جراهام موور: نعم، بشكل عام يمكن الانتهاء من الدورة خلال يومين لكن من وجهة نظري للحصول على التغيير المطلوب يجب أن يكون البرنامج من ثلاثة أيام. أما التكلفة فلا يمكنني تحديدها بوضوح حيث يمكنني القيام بها في المنظمات ، يمكنني القول حسنًا لدينا خمسة عشر قائد و سأقوم بتدريبهم لمدة يومين أو ثلاثة و ها هي التكاليف المتعلقة بال إل بي آي ، أو سأقوم ببرامج تدريب عامة لاحقًا في هذا العام بحيث يسجِّل الأشخاص فيها. لذا فالإجابة على هذا السؤال ليست سهلة في هذه المرحلة فيما يتعلق بالتكاليف، لكنّي سأكون سعيدًا إذا أراد أي شخص الاتصال بي، سأبقيه على إطلاع بموعد البرامج العامة هنا و بالطبع في الخليج العربي عند إطلاق البرامج في الخليج العربي.
أحمد القرملي: أريد التطرُّق إلى مجال آخر تقوم بتدريسه وهو التخطيط الذهني. ما هو التخطيط الذهني؟
جراهام موور: (يضحك) ما هو التخطيط الذهني؟ بعض الأشخاص ممن لا يعرفونه يظنون أنه شيء يشبه أشعة إكس أو أنني سأقوم بفحص مخهم و اكتشاف ما يحدث و أريهم الطريق للتقدُّم، لكن هذا ليس الحال على الإطلاق. تيرنيجي زان هو مخترع خرائط الذهن. هو رجل إنجليزي يُنظر إليه كمختص عالمي بالتفكير و الطريقة التي نستخدّم بها عقولنا و أذهاننا و قد طوّر هذا منذ سنوات قليلة مضت. بمصطلحات بسيطة، التخطيط الذهني هو التقاط المعلومات و الأفكار على نفس الصفحة بطريقة معينة. هذه الطريقة تتم بواسطة حاسة البصر، لأننا نتذكّر الأشياء ، المخ يستخدّم ما نطلق عليه اللغة البشرية و يمكن توضيح اللغة البشرية ببساطة ، فإذا قلت لك ماذا يحضر بذهنك عندما أقول كلمة تفاحة، بالنسبة لمعظم الناس كانت الشيء الدائري أحمر أو أخضر اللون ، الآن عندما أقولها يأتي الناس بشيء آخر. النقطة التي أريد الوصول إليها هي أن هذه هي اللغة البشرية، المرئيات. لقد سمعنا جميعًا التعبير بأن الصورة تساوي ألف كلمة. لأن المخ يتذكّر الصور، فإن الخريطة الذهنية تكوين بسيط للغاية من خطوط ، صور و كلمات مفردة يتم جمعها معًا بطريقة منطقية و عندما ينظر معظم الأشخاص لأول مرة إلى خريطة ذهنية يرون مدى سهولة قراءة المعلومات الموجودة هناك على تلك الصفحة الواحدة. يقع الكثير من الأشخاص في خطأ كتابة الكثير من الكلمات على فروع الخرائط الذهنية لكن من المهم كتابة كلمة واحدة ترافقها صورة أو رمز بحيث يقوم العقل بوصلها معًا. و بخصوص التفكير الإبداعي، يمكننا رسم خط واحد مع كلمة أو صورة واحدة عليه و يصدر العقل فكرة عن كلمات أو صور أخرى تتصل بها. لذا يساعدنا هذا على حل المشاكل بوضوح ، يساعدنا على كتابة لائحة ما نريد فعله ، التخطيط لليوم ، تلخيص الكتب، القيام بالمشتروات، إدارة المشروعات بطرق غير محدودة بشكل خاص و في نطاق العمل.
إن شركة بوينج التي تقوم ببناء الطائراتا لضخمة طبّقت هذا منذ سنوات ماضية. ابتكروا أطول خرائط ذهنية في العالم. تذكّر هي خطوط، خطوط ملوّنة، صور و كلمة واحدة على كل فرع من الخطوط و قاموا بخريطة ذهنية للكُتيِّب الهندسي. كان الأشخاص يستغرقون عامين لدراسة هذا الكُتيّب و قامت بوينج بتخفيض هذا ، باستخدام الخريطة الذهنية، خفّضوا من وقت التعليم إلى تسعة أشهر و يقولون أن تلك الخريطة الذهنية وحدها وفّرت لهم عشرة ملايين دولار. لدي صديق هنا في دبي يدير عمل و يقول أنه عن طريق التخطيط الذهني خفّض فترة تعريف العمل من ثلاثة أشهر إلى أسبوع واحد.
أحمد القرملي: ما هي أفضل الأدوات التي ترشحها للتخطيط الذهني؟
جراهام موور: بسيطة. مجموعة من أقلام التلوين، دائما أقلام ملوّنة، ليس فقط قلم أزرق، الأزرق لون رتيب، إنه شيء يعتاد العقل رؤيته. نستخدّم ألوان تشعل العقل ليكون أكثر انجذابًا لما يوجد هناك. إذًا نحتاج فقط إلى أقلام تلوين و ورقة فارغة. و دائمًا عند عمل خريطة ذهنية ، نصيغها بهذه الطريقة، لا نقوم بالتصوير ، لدينا صفحة ثم نقوم ببناء خريطتنا الذهنية. الآن هناك برامج متاحة ، بالطبع هناك مجموعة من البرامج يمكننا استخدامها لعمل خريطة ذهنية، بل يمكننا عمل الخريطة الذهنية على هواتفنا الذكية، و تكون أداة صغيرة رائعة لنرسم خريطتنا الذهنية بسرعة و نلتقط المعلومات في تلك المساحة. أدوات بسيطة، تُستخدّم بفاعلية و ستغيِّر حياتك أضمن لك ذلك.
أحمد القرملي: هل هناك برنامج أو اثنان ترشحهما بصفة خاصة؟
جراهام موور: هناك واحد، و لأنني محاضر تفكير معتمد من بوسان ، بوسان هنا اسم، لقد تم تدريبي في منظمة بوسان، وقد طورّوا برنامج لهذا خاصة يدعى آي مايند ماب. لذا هو حقًا برنامج قويّ، جيد حقًا.
أحمد القرملي: سأتطرق إلى مجال آخر. من خلال أبحاثنا اكتشفت أن معظم الدورات التي تدرّسها تكون مُعتمدًا بها، إذَا تسعى إلى الحصول على شهادة بها ثم تدريسها. لذا أريد أن أسألك كمتحدّث أو مدرّب، ما الفرق بين تدريسك لدورة أنت مُعتمد بها أو ابتكارك لدورة أو تجميعها بنفسك و أية دورات تقوم بابتكارها بشكل أساسي ، تدريسها ، ابتكارها أو تجميعها، كيف تختلف تلك التجربة بالنسبة للمتلقي و بالنسبة لك؟
جراهام موور: آه ، نعم هذا مفهوم مثير. عندما تذكر هذا ، أفكر في عدد الدورات التي كتبتها في مقابل تلك التي تم اعتمادي بها. لقد تم اعتمادي لتدريس برامج ال إم بي تي آي أو مؤشر مايرز و هي عن أنواع الشخصيات و كانت جانب أحتاج إلى معرفته لذا أخذت الشهادة بها و الآن يمكنني تدريسها، هناك أداة تأتي معه أيضًا. مع تحدّي القيادة رأيت الإطار الرائع به لتطوير القيادة. الأمر بديهي و واضح ، و منطقي للغاية لجميع الأشخاص الذين أقدِّم لهم من المديرين ، وقد قدّمته أيضًا للمديرين التنفيذيين، رؤساء الأقسام المحلية و الحكومية بالإمارات العربي المتحدة للأشخاص في المناصب الأقل و يبدو منطقيًا للجميع. لهذا أحب تحدِّي القيادة. والبحث في هذا شديد و دقيق للغاية. كما أنه مدعّم أيضًا بالكثير من المواد الداعمة.
البرامج الأخرى التي أقيمها، مثل مهارات التقديم، هذه لي. لقد قمت بالعروض التقديمية لمدة عشرين عامًا لذا أعرف كيفية القيام بهذا. و أقول أن أحد الاختلافات في تقديمي لدورة مهارات التقديم هي أنني قمت بهذا ،قمت بها قمت به لمهنتي و أحب أن أشارك الآخرين كيفية القيام بها. لذا طوّرت هذا البرنامج. لدي دورات أخرى تسمى الاحتراف الكامل في المبيعات و هذه أيضًا دورة قمت بتطويرها. هناك تخصيص إلى حد ما في برامج الذكاء العاطفي و ورشات العمل التي أقوم بها و لكنها تعتمد على تصريح آخر لدي و هذا في مجال ذكاء عاطفي معين لذا فمن ناحية القيمة واحدة ضد الأخرى ، أعتقد أن العديد من المنظمات تحب رؤية برنامج كتحدِّي القيادة بما لديه من اعتراف دولي ملحق به. و بالتأكيد تحدِّي القيادة به ذلك. لديه الكتاب الموثّق جيدًا و المعترف به عالميًا كأحد أدوات تطوير القيادة و أنا فخور و متحمّس —
أحمد القرملي: إنه كالامتياز، أتدفع لهم مقابل حقوق الملكية؟
جراهام موور: لا ليس امتيازًا. إنها عملية يمر بها الفرد ليتعلم كيف يقوم بها و يصعد خلال مستويات مختلفة للوصول إلى مكاني الآن.
أحمد القرملي: إذًا لا ينبغي عليك دفع أي شيء لهم كحصة من الدورات التي تقوم بتدريسها؟
جراهام موور: لا ، لا. ويلي مجموعة ناشرين الأساس لديهم هو الكتب و الكتب لها دور هام في عملية التعليم و ال إل بي آي. إذًا فهي علاقة عمل أعمل قريبًا جدًا من ويلي و هذا جيد لنا جميعًا. لدي علاقة عمل جيدة للغاية و تصبح أعمق و أعمق عند تدريبي لآخرين ليكونوا وسطاء مثلي.
أحمد القرملي: أين مقرك الآن؟
جراهام موور: دبي. دبي. أقول أن دبي موطني.
أحمد القرملي: نعم ، ليست أستراليا؟
جراهام موور: جئت إلى هنا منذ سبعة سنوات و انتقلت إلى هنا، بالرغم أنني قمت بالعديد من رحلات العودة إلى أستراليا، بلدي ،عرفت دائمًا أن هدفي هو الانتقال إلى هنا و أنا سعيد للغاية أنني قمت بهذا. هذا جزء ممتع من العالم لتعيش فيه. هناك أمور ممتعة كثيرة تحدث هنا و كل يوم أفكر يا للعجب انظر إلى هذا. يمتد هذا الإعجاب إلى حد دعوتي لتقديم البرنامج في اليمن و السودان إلى جانب ذهابي إلى البحرين الأسبوع الماضي و سأعود إليها ثانيةً في أغسطس.
أحمد القرملي: أريد أن أسألك كمتحدّث ، لماذا أقمت شركة المنطقة الحرة لخدماتك هنا و ما فائدة هذا للمتحدّثين هنا، للتعلُّم. هل هذا مطلوب هنا؟ لأن معظم المتحدّثين ليس لديهم رخصة شركة ، يتم تعيينهم فقط من قِبَل شركات معينة.
جراهام موور: نعم أردت أن أكون ، و لا يحمل هذا أي انتقاد لكيفية عمل الآخرين، أردت البدء هنا بأفضل طريقة ممكنة و عندما بحثت عن الخيارات ، كان بإمكاني إعداد ال إل إل سي لكن المنطقة الحرة كمستشار كانت أفضل وسيلة للبدء و هذا ما فعلته. و تتيح لي العمل في دول الخليج العربي بالإضافة إلى دبي و أظن أن هذا أفضل شيء على الإطلاق. أظن أنه الجانب الأفضل.
أحمد القرملي: إذًا ، إذا كانت لديك شركة إل إل سي لن تتمكن من العمل؟
جراهام موور: إنها فقط طريقة أخرى للبدء.
أحمد القرملي: كيف تقوم بالتسويق لمحاضراتك و دوراتك. ما هي استراتيجية التسويق الخاصة بك؟
جراهام موور: أعتقد أنه في الشرق الأوسط و بالتأكيد في دبي يكون الأشخاص الذين تعرفهم مهمين للغاية. هي القدرة على إقامة العلاقات و من خلالها تأتي العروض. أعتقد أن معظم عملي أو الكثير منه جاء من خلال الإحالات. يقوم الأشخاص الذين رأوا تقديمي بإحالتي إلى شخص آخر. في هذا الجزء من العالم من المهم عمل ذلك. بالتأكيد، كانت لدي بعض الاتصالات عن طريق الموقع الإلكتروني ، فهي أداة مهمة و لكنني لا أقوم بالتدوين الكافي على الأرجح. أعتقد أن هذا سيكون مفيدًا للغاية، يحتاج بالطبع إلى التزام و لا يكون لدي دائمًا ، يجب أن أفرغ وقتًا لهذا و أكون أكثر كفاءة في ذلك المجال ، أظن أنها طريقة يجب إتباعها، تطوير الوسائط الاجتماعية لخلق حضور لكن بالنسبة لي كان معظم عملي من خلال إحالة الأشخاص إلىّ.
أحمد القرملي: من خلال فعالياتك، من حدث إلى حدث.
جراهام موور: نعم ، من خلال فعالياتي و العلاقات التي أقمتها.
أحمد الكريملي: كم عدد فريق عملك الذي يساعدك في تسويق خدماتك أو تنفيذ المهام الخارجية أو التدوين على الانترنت؟
جراهام موور: سيستغرق الأمر باقي هذا الحوار لذكر أسماءهم جميعًا لكن الأمر يعتمد بالأساس عليّ. بالطبع أستعين بالقليل من المساعدة في مجال التسويق على الانترنت، و أتطّلع إلى تنمية هذا ، سيتغير الأمر و سأستعين بشخص للمساعدة في تسويق خدماتي و بالأخص تسويق برامجي العامة. لدي مخطط و جدول بالبرامج العامة ، البرامج المفتوحة هي برامج لمدة ثلاثة أيام أقوم بتقديمها في فندق خمس نجوم كما قمت في الماضي في دورة تحدِّي القيادة، الذكاء العاطفي، احتراف المبيعات بالكامل، تصدر الخط الأمامي و الإدارة و مهارات التقديم. لذا أتطلع إلى التقدُّم أكثر في هذا المجال هنا، بالإضافة إلى تحدِّي القيادة بالطبع و في حالة تحدِّي القيادة من سيساعدني في هذا المجال.
أحمد القرملي: إذًا أتستعين ببعض شركات الفعاليات للتسويق لخدماتك أو فقط تقوم بإدراج نفسك في مواقع تدريب أو محادثة معينة؟
جراهام موور: التحدُّث بشكل أساسي ، و لا أجد حقًا شركات إدارة فعاليات تقوم بذلك بشكل مؤثر ، لدي اتصالات و علاقات وثيقة بشركة إدارة فعاليات هنا كجانب آخر من عملي كما أعمل أيضًا كرئيس لمؤسسة البيع المباشر التعليمية و من خلال ال آي دي إس إي آي ننظم فعاليات بيع للأشخاص العاملين بصناعة البيع المباشر و في أماكن أخرى.
أحمد القرملي: ل–
جراهام موور: التحدُّث عن البيع و الوساطة. إنها إحالات—
أحمد القرملي: للمتحدّثين، كيف تتغلب على رهبة التحدُّث علنًا؟
جراهام موور: لأي شخص، أتعرف قائمة الكتب التي تحدد أهم سبب للخوف تم استقصائه عند جميع الأشخاص كان رهبة التحدُّث علنًا. بينما يأتي الخوف من الموت السابع على القائمة. و عندما تنظر إلى هذا منطقيًا ، تجد أن الأشخاص يفضّلون الموت عن التحدُّث علنًا. لذا أقول أنني حقًا سعيد من رهبة الأشخاص من التحدُّث علنًا، لأن هذا يعني عمل كثير لي و منافسة أقل. حيث ذكرت سابقًا أعمل بالفعل مع العديد من التنفيذيين و آخرين لمساعدتهم في التغلُّب على ذلك الخوف.
عندما يقف الأشخاص أمام فريقهم في العمل ، زملائهم في العمل تجمعهم بهم علاقات طيبة، لكن عند التقديم لهم يصبحوا متوترين. هذا شيء غريب عند جلوسهم يتحدثون بشكل أكثر راحة لكن حالما يقفون للتقديم يبدأ التوتر. و شعورهم يكون أن الآخرين ينظرون إلىّ، و يظنّوا أنهم يتم تقييمهم أو أنهم قد ينسوا ما سيقولون. لا يقوم الآخرون بتقييمك عند وقوفك للتحدُّث. أقول أن سبب طلب وقوفك و تحدُّثك أمام 15، 50 ، 500 شخص هو أن لديك المعرفة و الحكمة التي يريد الآخرون سماعها منك. إنك مميز لديك المعلومات التي يريد الآخرون تعلُّمها منك. لذا قم بالتغيير لا تقلق من أن الآخرين سيقوموا بإلقاء الأشياء عليك لأنهم لن يفعلوا يريد الأشخاص دائمًا وفقًا لوجهة نظري أن ينجح المتحدِّث ، أن يقوم بعمل جيد لذا أشجع الأشخاص على البحث عن فرص الوقوف و التقديم أمام الناس حتى إذا كان فريقًا من 5 أو 10. كل مرة يقوموا بهذا يصبحون أكثر ارتياحًا و تتلاشى تلك المخاوف.
هناك العديد من الأشخاص حتى المتحدثّين المختصين لا يزالوا يتعرضون إلى توتر شديد عند قيامهم للتحدُّث.
أحمد القرملي: خاصة في أول دقيقتين.
جراهام موور: نعم ،أظن أنني تخلصت من التوتر منذ فترة طويلة. أعرف أنني أصاب بالحيرة في بعض الأحيان. قال لي أحد أصدقائي المقربين مؤخرًا عندما رآني أتحدث أنه كان يظن أنّي أصبحت مثاليًا و أنه يظنني متأنيًا و ودودًا لكنه رآني تغيرت في هذا المكان فقلت له حسنًا هذا هو مكتبي حيث أعمل أعرف ما أحتاجه بالضبط لإنجاح الأمر و في بعض الأوقات تصبح هذه الأشياء غامضة إنها أشياء صغيرة و أعلم أن يمكنني القيام بعمل أفضل إذا كان كل شيء في أمكانه و سيقدِّر المستمعين هذا أكثر أحيانًا عن طريق الأشياء الغامضة التي أقوم بها. لذا أكون متحيرًا و لست متوترًا، أركّز على ما أحتاج لكن عندما يحين الوقت أكون هناك أقوم بالأمر و أستمتع به.
أحمد القرملي: ذكرت أن الأمر أقل منافسة، ألا تعتقد أن عهد الوسائط الاجتماعية أنتج الكثير من المتحدّثين في يومنا هذا و أن هناك منافسة كبيرة؟ و ما الذي تنصح المتحدثين الجدد بفعله للحصول على فرص تحدُّث جديدة؟
جراهام موور: لقد أثرت نقطتين هنا، الأولى الإعلام و تأثيره، حقيقة أننا نقيم حوارًا الآن و في هذه اللحظة نظن أننا فقط نتحدث إلى بعضنا البعض ، لكن من يعلم كم عدد الآلاف الذين سيشاهدوننا فيما بعد؟ لكن الأمر يبدأ بنا من هذه الجهة ، نحن فقط نتحدث إلى بعضنا البعض. الاختلاف يحدث عندما أتحدث أو يتحدث أي شخص آخر أمام عشرة أشخاص حقيقيين في الغرفة و يكون عليّ التقديم لهم و يحدث شيئًا ما عندما يشعر الأشخاص بالخجل عندما يشعروا بأن كل من حولهم ينظروا إليهم.
الجزء التالي من سؤالك كان عن الحصول على فعاليات التحدُّث.
أحمد القرملي: كيف تنصح المتحدثين الجدد بالحصول على فعاليات التحدُّث.
جراهام موور: ابحث عن فرص إذا كنت في مكان يمكنك فيه تقديم العروض.
يقول الناس كيف أبدأ كمُدرِّب، أريد أن أصبح مُدرِّب، كيف أبدأ؟ أقول حسنًا هل هناك أي شيء تهتم به حقًا مثل إدارة الوقت، تطوير الكفاءة و أقول إذا أمكنك كتابة خمس نقاط أساسية تُحسِّن كفاءة الأفراد و هذا ليس صعبا و تقوم بتجميع هذا كعرض تقديمي قصير لزملائك مدته نصف ساعة و عرضت أن تقوم بتقديمه لهم في راحة غداء سيتعلَّم زملاؤك و تحصل أنت على مهارة التقديم فتتعلم أنت أيضًا. و بعد ذلك، قد يطالبون بالمزيد و هذا قد يمنحك الفرصة لتطوير ذلك و يمكن أن ينمو الأمر من هنا.
عندما بدأت منذ العديد من السنوات في أستراليا، كانت لدي الفرصة للتحدُّث في منظمة تُدعى روتاري. روتاري منظمة دولية تجتمع كل أسبوع ، في كل نادي سواء للإفطار، الغداء أو في المساء. لست متاكدًا ، قد يكون هناك نادي روتاري واحد فقط في دبي، لكن كل مرة يتقابلون فيها يحتاجون إلى متحدِّث للإلقاء لمدة عشرين دقيقة. لذا ابحث عن موضوع يشغلك ، و يضيف قيمة للأعضاء المستمعين هذه هي النقطة المهمة. إذا كنت تهتم بهواية معينة لكنها لا تثير اهتمام الأشخاص الموجودين ، إذًا لم قد يضيعون وقتهم للاستماع لي. لكن إذا كانت تضيف قيمة لما يفعلونه، إذًا اعرض عليهم القيام بعرض تلك المعلومات و هناك العديد من الاهتمامات التي قد نجد فيها فرصة للقيام و التحدُّث.
أحمد القرملي: ألا تظن أن معظم هذه النوادي تدعو المتحدثين الآن بشكل أساسي للتحدُّث مجانًا؟ لذا أريد إفادة المستمعين أو المتحدثين الجدد بالارتقاء إلى مستوى آخر ، مستوى الدفع، كمصدر لكسب العيش، المستوى المدفوع من التحدُّث علنًا.
جراهام موور: حسنًا. جيد. عندما بدأت، من الأرجح أنني قمت بما بين خمسين و ستين تقديما لروتاري و سمح لي هذا بصقل مهنتي لتطوير مهاراتي بحيث أتمكن من الوقوف أمام هذا الجمهور و القيام بتقديم يعجبهم حقًا. عندما قمت بهذا و أحيانًا طلب مني الأعضاء هل تأتي و تقوم بذلك في شركتي من فضلك؟ نعم بالطبع ثم أطالبهم بالتكاليف.آه حسنًا لدينا ميزانية بالشركة لتسديد ذلك. حسنًا، رائع. إذًا سأحصل على أتعاب. إذًا فالذهاب للقيام بعرض تقديمي يكون فرصة للظهور و فرصة أكبر للحصول على أتعاب فلا تعرف من هناك، من سيفتح لك الباب للعمل بمنظمته أو واحدة أخرى.
أحمد القرملي: هل تسأل الشركات عن ميزانيتهم قبل ذكر السعر، أم أن لك سعر محدّد؟ كيف تتفاوض.
جراهام موور: في تدريب المبيعات، قدّمت الكثير من دورات التدريب على المبيعات، و لدي قاعدة صلبة بألا تسأل أبدًا عن الميزانية. مهما يكن المنتج لا تسأل العميل أو المستهلك أبدًا عن ميزانيته.
إذًا فأنت تسأل عن تفاصيل الحدث ثم تحدد السعر، كم عدد الأشخاص أو ما المدة المحددة؟
جراهام موور: حسنًا، هذا حقًا جيد أسأل كم عدد الأشخاص المتواجدين و ما هو المستوى الذي سيحضر من المنظمة. و يسألون عن أتعاب و أخبرهم. بالنسبة لي يختلف الأمر إذا كان ارتباط ليوم واحد ، نصف يوم، ساعتين، ساعة واحدة؟ هل سأقوم بالتقديم لمئة شخص أم لأعضاء مجلس الإدارة؟
أحمد القرملي: هل تستعين بشركات العلاقات العامة للتسويق أو جذب انتباه الإعلام في المنطقة أم يأتي الأمر بشكل أساسي من خلال التحدُّث؟
جراهام موور: لم أصل حتى الآن إلى هذه المرحلة لكنني متفتح الذهن بهذا الصدد و قد فكرت فيه و قد أستعين بشركة علاقات عامة في مرحلة ما.
أحمد القرملي: أتقوم بتدريب شخصي للتنفيذيين و كيف ، إذا كنت قد قمت ببعض التدريبات ، في رأيك كيف يختلف هؤلاء التنفيذيين في المنطقة عن التنفيذيين الآخرين في العالم؟
جراهام موور: في الواقع هذا العام إذا نظرت إلى الفترة من نهاية شهر يوليو لستة أشهر قبل ذلك في هذه الفترة أظن أنني قد حسبت 320 ساعة درّبت فيها التنفيذيين هنا. كل أسبوعين أقوم بتدريب 13 تنفيذي في الشركة نفسها و يكونا يومان مشحونان، دعني أقول لك. هذا مكان قمت بالتدريب فيه للعديد من الأعوام لكنني أقوم بالمزيد و المزيد من التدريب هنا و قد قمت بتدريب رؤساء الأقسام هنا في الإمارات العربية المتحدة و هم أشخاص ذوي مناصب رفيعة جدًا. كما قمت أيضا بتدريب أصحاب الأعمال الصغيرة و الأشخاص في الأماكن ذات المستويات الأقل في المنظمة أيضًا. أعلم أنهم يحققون تطورًا ملحوظًا فيما يفعلون. أعرف ذلك، يمكنني ملاحظة أداء الشركة و العمل و كيف يتطوّر و يتغيّر. إذًا، التدريب عملية رائعة ، لست مدرّب حياة. فأنا أعمل مع التنفيذيين، في تدريب تتنفيذي معين أو مجال تدريب الأعمال. و أقول لهم عند بداية العملية قد يشكّل هذا تحديًا بالنسبة لكم نعم هذا جيد ، هذا جيد. و يكون الأمر دائمًا عن إحداثك لفارق إيجابي و لا يكون التغيير بالخروج من دائرة الراحة الخاصة بنا سهلًا دائمًا.
أحمد القرملي: إذًا كيف ترى المنطقة من خلال قادتها و كيف يختلف هؤلاء القادة عن غيرهم في بقية العالم؟
جراهام موور: لقد درّبت المحليين هنا في الإمارات، قمت بتدريب الخبراء و بالطبع درّبت التنفيذيين في أستراليا. الجزء الأهم هو الرغبة في التغيير. أن تكون منفتّحًا لتقبُّل الأفكار الجديدة. قد يقول شخص ما لا أحتاج إلى تدريب إنني بخير إذًا ستكون مهمة قاسية. قاسية حقًا. و أحيانًا كمدرّب ينبغي أن أتحدّى GM كما حدث لي مؤخرًا و أقول لم نقوم بهذا؟ أهذه لعبة تلعبها معي، أظن أنك بحاجة إلى بعض التغييرات ألا تتفق معي؟ إذَا فلنعمل على ذلك. أنا هنا لمساعدتك.
لا .. ، أعتقد أن خلال تجربتي في العمل مع المحليين، كان الأمر ممتعًا دائمًا ، انتهزوا الفرصة دائمًا و أرادوا تعلُّم المزيد. هؤلاء الذين عملت معهم لا يمكنني القول بأنّي عملت مع المئات ، لكن هؤلاء الذين عملت معهم كانوا منفتحين على التغيير و يمكنهم إدراك النتائج عندما يحققونها.
أحمد القرملي: هل تخبرنا المزيد عن مشروعاتك أو كتبك القادمة؟
جراهام موور: المشروعات القادمة، أفكر بالمزيد ، لذا ستكون خلال الأشهر القليلة القادمة في مجالين أحدهما تطوير البرامج العامة مع الأشخاص الذين لا ينتمون إلى منظمة أو لا يحضرون التدريب بشركة ما ،دورة عامة حيث يمكن أن يكون هناك عشرة أو خمسة عشر شخص في البرنامج من شركات متعددة إذًا هذا تركيز واحد آخر في الدول التي سأقوم بتقديم تحدّي القيادة بها خلال التسعة أشهر القادمة و التي حددناها الآن. و أنا متحمس للغاية. لدي كتاب الآن مع الناشر كتبته منذ عامين أو أكثر إنه قصة عن القيادة و قد قررت أن أقوم بنشره بنفسي إن لم يعجب الناشر و أعمل أيضًا على كتاب آخر. إذَا لدي بعض الأشياء وشيكة الحدوث هنا، بالطبع. أتطلع أيضًا إلى القيام بحلقات فيديو لأنني أعرف أهمية ما نفعله و كيفية توصيل الرسالة إلى الكثيرين. و أن نتمكّن من البث التلفزيوني ، الذي عملت به من قبل، الذي يمكن للآلاف الوصول إليه للتعلُّم أمر رائع و أشيد بما تقوم به في هذا الصدد و أتطّلع إلى القيام بهذا بنفسي. إذًا ترقّبوا الحلقات و سأخبرك بعنوانها الآن تُدعى لحظة أكثر تحفيزًا.
أحمد القرملي: رائع، إذًا هل ستعتمد على حوارات و لقاءات أم ستتحدث فقط عن بعض المشروعات؟
جراهام موور: في البداية سأتحدث عن التحفيز و كيف يمكننا إيجاد التحفيز و الإلهام في حياتنا اليومية..
أحمد القرملي: هل يمكنك إطلاعنا على يوم عمل منذ الصباح و حتى الوقت الذي تنام به في المساء.
جراهام موور: فلنتفق على أن أيامي بالكاد تُشبه بعضها البعض، بحيث استمتع بأيام عمل مختلفة. إذًا عادة ما كان اليوم يبدأ بقدح من القهوة لكنّي قررت التغيير إلى الشاي الأخضر حيث كنت أتناول الكثير من السكر بعده الإفطار ثم أراجع ما علي فعله لليوم. قد يتضمن اليوم محاضرة، الوقوف أمام الأشخاص، القيام ببرنامج تدريبي و قد يكون هذا في أي مكان في الخليج العربي أو أبعد ، في فلسطين و رام الله، بنجلاديش في مؤتمر للتنمية البشرية. قد يكون هذا النوع من الأشياء. قد يكون تدريبًا و إذا كان تدريب لفريق كما ذكرت سابقًا قد يستغرق هذا اليوم كاملًا و أكون هناك منذ الساعة الثامنة و في الواقع تكون البيئة المحيطة حيث تتم عملية تدريب هؤلاء السادة هي رواق فندق. قد يبدو الأمر غريبًا لكنه مكانًا رائعًا لتدريب تنفيذي هنا في دبي ثم بعد ذلك اجتماع أتحدث فيه عن عملي في صناعة البيع المباشر و بعده ينبغي أن أضع اللمسات الأخيرة لعرض تقديمي على الباور بوينت سأقدّمه في نيو أورلينز الأسبوع القادم في منتدى تحدِّي القيادة.
أحمد القرملي: إذًا لا يكون لديك أهداف يومية أو هل تُقسّم يومك إلى مجموعات مختلفة تحتاج إلى العمل عليها، أم هل يتغيّر يومك دائمًا؟
جراهام موور: متغيُّر إلى حد ما، الأساس في هذا كله أنه يجب أن يكون لدينا قائمة مهام. ينبغي أن نعرف أين نذهب و كلما أتحدث مع الأشخاص في أي مستوى أجدهم يستخدمون برامج لتنظيم الوقت أو ليكونوا أكثر كفاءة بأي طريقة. يجب أن يكون الأساس لأي شيء نقوم به هي قائمة المهام التي قمنا بتحضيرها الليلة الماضية.
أحمد القرملي: كيف تكتب قائمة المهام الخاصة بك؟ ما البرنامج الذي تستخدمه لذلك، أتستخدم التخطيط الذهني أم برنامج آخر؟ أم فقط قطعة ورقة صغيرة تدوّن بها قائمة مهامك.
جراهام موور: القليل من هذا و ذاك، و أحيانًا يكون التخطيط الذهني فعّالًا للغاية لأنني قد أنظر إلى ذلك و أعرف تمامًا ما عليّ فعله في هذا اليوم. لكن إذا قمت بالتدوين على هيئة خطوط، كتابة الأشياء مثل هذا، هذا له نتائج مذهلة. ها هو الوضع، يجب أن تكون قد جرّبته بنفسك من قبل، يمكن أن نقول ياه يا إلهي لدي الكثير لأفعله غدًا و لكن عندما أدوّنه ، فكرة صياغته في خريطة ذهنية يجعلك تتخلّص من التوتر ، لأن ما ينبغي أن تفعله يصبح واضحًا. إذًا نعرف الطريق، نعلم أين نذهب إذًا ينبغي أن تكتب قائمة بالمهام بحيث يمكنك تحديد مسار اليوم.
أحمد القرملي: ما العادات التي تنمِّيها للحفاظ على كفاءتك أو محاولة التطوير؟
جراهام موور: أحتاج إلى ذلك، هناك أدوات على الانترنت يمكنني الاستفادة بها بشكل أكثر فاعلية، و أحتاج إلى القيام بهذا بشكل أكبر، سأنتقل في مرحلة ما إلى الاستعانة بشخص للعمل معي لتخليصي من بعض المهام التي يجب القيام بها و التي تستهلك الكثير من وقتي. في عملي، لدي العديد من الكتيّبات التي أحتاج إلى طباعتها ، لا أحتاج إلى الذهاب إلى مكتب الطباعة لأخذها، أحتاج إلى شخص للاهتمام بهذا الجانب بحيث أتمكّن من التركيز على ما أجيد عمله مثل التدريب و المساعدة، تلخيص أهم النقاط أو تحضير المواد أو الكتابة لكي أركّز على الأشياء الهامة. ينهمك بعض الأشخاص في تلك الأشياء الصغيرة و لا يركّزون طاقاتهم و وقتهم على الأشياء التي يجيدوا فعلها حقًا.
أحمد القرملي: ما هي الثلاثة كتب المفضّلة لديك؟
جراهام موور: الثلاثة كتب المفضّلة؟ الكثير، انظر، أنا هاوِ كبير، لكن سأقول القيادة تحدِّي ، و أرشحه بقوة، إنه الرقم 1، كما أنني معجب بشدة بالكتب في مجال الذكاء العاطفي و بالتأكيد يحضرني كتاب ألّفه دانيال جولدمان الرجل الذي ألّف كتابًا أطلق عليه في البداية الذكاء العاطفي هذا الكتاب بالتحديد يُعرف باسم القادة الجُدد و أحيانًا يُطلق عليه القادة الرئيسيون إنه كتاب رائع عن القيادة و أحد الكتب المفضّلة لديّ. كذلك الكتب التي تؤلّفها بوسان حول كيفية عمل العقل من مفضّلاتي كما أحب السيَر الذاتية الجيدة. هذه قراءاتي العامة لكنّي أحب أيضًا تأليف الكتب.
أحمد القرملي: من هم أهم ثلاثة أشخاص يلهمونك؟
جراهام موور: ممم . أهم ثلاثة؟ هذا سيجعلنا نتطرّق إلى ذكر آخرين. لكن أتعلم، هناك بعض الأحيان عندما أعمل في محاضرة تمهيد مع خمسة عشر شخصًا و عندما أرى التغيير في واحد أو اثنين من هؤلاء الأشخاص هذا يلهمني و يكون لسان حالي ياللعجب انظر إلى الفارق الذي أحدثوه في حياتهم. بالطبع تلهمني شخصية كنيلسون مانديلا، و من لا يتأثر به؟
أحمد القرملي: هل رأيت الفيلم؟
جراهام موور: نعم، نعم، رائع. يلهمني كثيرًا. كما يلهمني أيضًا مارتن لوثر كينج و أعتقد في مجال تحدِّي القيادة خصوصًا، أشارك الآخرين خطابه الرائع الذي ألقاه و كلما أسمعه أقول ياللعجب إنه رائع، إنه على الأرجح أحد أعظم الخطابات خلال الخمسين عامًا الماضية، و بالفعل يكون الخطاب قد أُلقي منذ خمسين عامًا في نوفمبر الماضي. و هذا خطاب غيَّر العالم بطرق متعددة و ينبغي أن نشكره كثيرا فيما يتعلق بالتخلُّص من الاضطهاد العنصري. إذًا هو مُلهِم.
لكن ينبغي أن تلهمنا أيضًا شخصيات مثل ريتشارد برانسون، الذي أخذنا إلى القمر، السفر إلى الفضاء و إلون موسك، انظر إلى ما يفعله. آسف، لم أذكر ثلاثة فقط.
أحمد القرملي: نعم ، أربعة. ما هي الأشياء التي تجعلك سعيدًا للغاية؟
جراهام موور: أشياء، أكون سعيدًا من ناحية العمل عندما الأشخاص يتغيرون، بصورة إيجابية. بطريقة تثير شغفي. يمنحني هذا الكثير من الرضى عند رؤية الأشياء الصغيرة التي ينفّذها الناس و الفارق الكبير التي تُحدِّثه في حياتهم. إنها واحدة من تلك الأشياء التي تسترجعها في نهاية اليوم و تقول كان الأمر يستحق أن أشارك به، و أنا سعيد للغاية أنني تمكّنت من القيام بذلك، حتى المساهمة الصغيرة لذلك الشخص في طريقة قيامه بالأشياء.
أنا سعيد، لم أعد إلى أستراليا لمدة عامين، لكنّي سعيد لعودتي في يوليو لرؤية عائلتي و للأسف لقد جعلني العمل انتظر هنا لمدة طويلة، لذا أتطلّع إلى العودة إلى أستراليا، أعلم أنني سأكون سعيدًا هناك و لكن في الوقت نفسه سأتطلّع أيضًا إلى العودة إلى دبي لأنني سعيد هنا في دبي. و أنا سعيد بالفرص التي تُقدَّم لي تقريبًا كل يوم.
كما قلت من قبل، انظر ما قد حدث. لا أظن أن الناس يفعلوا هذا بالشكل الكافي، يدركوا الأشياء التي تُمنَح لنا يوميُا و يقولوا هذا رائع، ألسنا محظوظون أحمد القرملي:
أود أن أشكرك على وقتك، معرفتك و هذا اللقاء العظيم يا جراهام. شكرًا جزيلًا.
جراهام موور: كان من دواعي سروري و أتمنى أن يكون جمهورك العريض قد اكتسب و لو بضعة أشياء من مناقشتنا.
أحمد القرملي: أشكركم جميعًا. بي إيفشينت و أراكم قريبًا مع خبير رائد آخر.

Word Count: 7,436

Sponsors

 

 

What Graham Moore Said about Be Efficient Tv

Comments

comments